فيس كورة > أخبار

اشبيلية يُتوَّج بلقب الدوري الأوروبي

  •  حجم الخط  

يهزم بنفيكا بركلات الترجيح

اشبيلية يُتو�َج بلقب الدوري الأوروبي

توج فريق اشبيلية الاسباني بلقب الدوري الأوروبي لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه بعدما تغلب على بنفيكا البرتغالي بضربات الجزاء الترجيحية بنتيجة 4/2 في المباراة النهائية للبطولة التي جرت اليوم الأربعاء على استاد يوفنتوس الإيطالي في تورينو.

وجاءت المباراة مثيرة منذ البداية وحتى النهاية ولكن لم ينجح أي من الفريقين في هز الشباك ليتم الاحتكام إلى وقت اضافي على شوطين انتهى بالتعادل السلبي، لتصبح كلمة الفصل لضربات الجزاء الترجيحية التي حسمها اشبيلية لصالحه بنتيجة 4/2 بعد أن أهدر أوسكار كاردوزو ورودريجو ضربتي جزاء لبنفيكا.

وهذه هي أول مباراة نهائية للدوري الأوروبي يتم حسمها بضربات الجزاء الترجيحية منذ عام 2007 عندما حسم اشبيلية اللقب بالفوز على اسبانيول 3 / 1 في جلاسجو بضربات الجزاء بعد تعادل الفريقين في الوقت الأصلي والاضافي 2 / 2.

وكان بنفيكا الأفضل والأكثر خطورة على مدار شوطي المباراة، ولكن الفريق افتقد إلى الدقة في إنهاء الهجمات أحيانا، وفي أحيان أخرى وقف له الحارس المتألق لاشبيلية بيتو بالمرصاد، كما لم تخلو المباراة من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل، حيث على ما يبدو استحق بنفيكا الحصول على ضربتي جزاء ولكن الحكم الألمانى فيليز بريتش تغاضى عن احتسابهما.

وسبق لاشبيلية التتويج بلقب البطولة بمسماها القديم (كأس الاتحاد الأوروبي) مرتين في عامي 2006 و2007.

وعلى الجانب الأخر، توج بنفيكا سابقا بلقب بطولة كأس الأندية الأوروبية الأبطال (دوري أبطال أوروبا حاليا) وذلك في عامي 1961 و1962 لكنه لم ينجح منذ ذلك الحين في الصعود لمنصة التتويج رغم وصوله للنهائي في سبع بطولات أوروبية على مدار هذه الفترة الطويلة.

وبدأت المباراة بمحاولات من جانب فريق بنفيكا لبسط سيطرته على المباراة وبالفعل سنحت فرصة خطيرة للفريق مع حلول الدقيقة الثالثة بعدما أرسل أندري جوميش تمريرة طولية إلى ليما أمام المرمى، ولكن بيتو حارس اشبيلية خرج من مرماه في الوقت المناسب وأبعد الخطر.

وسرعان ما استشعر اشبيلية الخطورة وبدأ في مبادلة بنفيكا الهجمات، وأخطر هذه الهجمات جاءت عن طريق الكولومبي كارلوس باكا ولكن دفاع بنفيكا تعامل مع الموقف بثبات.

وكاد باكا أن يحرز هدف السبق لاشبيلية في الدقيقة التاسعة بعدما انفرد تماما بمرمى بنفيكا، ولكن تم اعتباره متسللا لحظة تسلمه الكرة، ليضيع بذلك هدف مؤكد للفريق الاسباني.

وجاءت الدقائق العشرة الأولى من المباراة في غاية السرعة والاثارة ولكن لم ينجح أي من الفريقين في الوصول إلى الشباك.

وحصل فيدريكو جوليان فازيو مدافع اشبيلية على بطاقة الصفراء بعد تدخله بعنف مع ميراليم سليماني.

وأهدر الأرجنتيني ايزيكيل جاراي فرصة هدف لا يضيع لفريق بنفيكا بعدما انفرد تماما بمرمى بيتو، ولكنه تعثر في التسديد وهو على بعد خطوتين من المرمى.

وأجرى جورجي جيسوس مدرب بنفيكا تغييرا اضطراريا في الدقيقة 24 بخروج المصاب سليماني ونزول أندري الميدا.

وبدأت الخشونة تفرض نفسها على اللقاء من لاعبي الفريقين، مما استدعى تدخل الحكم الألمانى فيليز بريتش واشهار البطاقة الصفراء في وجه البرتو مدافع اشبيلية وجويليرمي سيكويرا لاعب بنيفكا.

وكاد البرتو مورينو أن يفك لوغاريتمات المباراة ويحرز هدف السبق لاشبيلية في الدقيقة 37 عبر تصويبة قوية بعيدة المدى ولكن يان اوبلاك حارس بنفيكا وقف له بالمرصاد.

وضاعت فرصة أخرى محققة لاشبيلية عن طريق باكا الذي وصلت له الكرة في مواجهة المرمى تماما ولكنه فشل في هز الشباك.

ورد بنفيكا بهجمة مرتدة سريعة انتهت بضربة رأسية قوية من المدافع البرازيلي لويزاو، ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك.

وجاءت أخطر فرص المباراة على الاطلاق في الوقت بدل الضائع بعد أن سدد ماكسي بيريرا كرة صاروخية أبعدها بيتو بصعوبة شديدة، لترتد الكرة إلى ليما ولكن بيتو لاذ عن مرماه ببسالة مرة أخرى.

وتعرض فابيان جايتان لاعب بنفيكا للعرقلة داخل منطقة الجزاء من جانب فيدريكو جوليان فازيو، ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب، مما أشعل غضب لاعبي بنفيكا.

وبدأت أحداث الشوط الثاني بمحاولات هجومية من اشبيلية وكاد باكا أن يهز الشباك لولا تدخل دفاع بنفيكا في الوقت المناسب.

ورد بنفيكا بهجمة ساحقة ضاعت خلالها أكثر من ثلاث محاولات للتسجيل بفضل تألق دفاع اشبيلية والحارس بيتو.

وضاعت فرصة هدف مؤكد لاشبيلية عن طريق خوسيه انطونيو رييس، الذي انفرد تماما بمرمى بنفيكا ولكنه عجز عن هز الشباك وهو على بعد ياردات قليلة من المرمى.

وشن اشبيلية هجمة جديدة على مرمى بنفيكا انتهت بتسديدة قوية من رييس، ولكن الكرة ذهبت مباشرة في أحضان يان اوبلاك.

وكثف بنفيكا من محاولاته الهجومية وكاد أن يسجل هدف السبق أخيرا ولكن الكرة اصطدمت في يد البرتو مدافع اشبيلية دون أن يحتسب الحكم ضربة جزاء.

ورد رييس بهجمة جديدة على مرمى بنفيكا ولكن يان اوبلاك حارس بنفيكا وقف له بالمرصاد.

وبعد مرور أول 20 دقيقة من الشوط الثاني زادت هجمات الفريقين بشكل ملحوظ ولكن كلاهما لم يتوافر لديه المهاجم القادر على قنص الشباك.

واجرى يوناي ايمري المدير الفني لاشبيلية أولى تغييراته في الدقيقة 77 بخروج رييس ونزول ماركو مارين.

وأهدر ليما فرصة ذهبية لتسجيل الهدف السبق لبنفيكا في الدقيقة 80 بعدما انفرد تماما بالمرمى ولكنه تباطئ في التسديد ليتدخل دفاع اشبيلية وينقذ الموقف.

وأطلق ليما قذيفة صاروخية بعيدة المدى ولكن بيتو حارس أشبيلية أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

وشن بنفيكا هجمة جديدة انتهت بتصويبة رأسية قوية من ايزيكيل جاراي ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق العارضة.

وتواصلت الخطورة المطلقة لبنفيكا على مرمى اشبيلية ولكن سوء الحظ واصل ملازمته للفريق البرتغالي.

ومرت اللحظات الأخيرة دون أن تشهد جديدا لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي ويتم الاحتكام إلى وقت اضافي على شوطين.

وأجرى جورجي جيسوس ثاني تغييراته في الدقيقة 98 بنزول أوسكار كاردوزو بدلا من سيكويرا.

وبمجرد نزول كاردوزو، كاد أن يضع بنفيكا في المقدمة عبر ضربة حرة مباشرة ولكن حارس بنفيكا تصدى للكرة على مرتين.

وأهدر باكا فرصة مؤكدة لاشبيلية في الدقيقة 101 بعدما انفرد تماما بمرمى الفريق البرتغالي وسدد كرة قوية مرت مباشرة بجوار القائم.

ودفع إيمري بثاني تغييراته بخروج ماركو مارين الذي شارك كبديل في الشوط الأول ونزول كيفين جاميرو.

وتراجع أداء بنفيكا في الشوط الاضافي الثاني مما اعطى الفرصة لاشبيلية لفرض سيطرته على المباراة.

وأجرى ايمري ثالث تغييراته بخروج فيتولو ونزول ديوجو جوميش ثم رد جورجي جيسوس بتغييره الثالث عبر الدفع بإيفان كافالييرو بدلا من اوسفالدو جايتان.

ولم يحدث أي جديد في الوقت المتبقي من الشوط الاضافي الثاني ليتم الاحتكام إلى ضربات الجزاء الترجيحية ليحسمها اشبيلية لصالحه بنتيجة 4/2.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني