فيس كورة > أخبار

وطني القدم وفرصة معانقة ذهب العرب

  •  حجم الخط  

يوماً بيوم من الدورة العربية

وطني القدم وفرصة معانقة ذهب العرب والكاراتيه يبدأ المنافسات اليوم

 

الدوحة – البعثة الإعلامية للجنة الأولمبية – 18/12/2011 - حقق منتخبنا الوطني لكرة القدم إنجازاً جديداً للرياضة الفلسطينية بالتأهل للدور الثاني ضمن منافسات الدورة العربية الثانية عشر التي تقام في الدوحة وذلك بعد فوزه على السودان بهدفين دون رد.

فوز منتخبنا الوطني جاء في وقته الصحيح حيث أن الجماهير الفلسطينية كانت بحاجة إلى مثل هذه الانتصارات التي غابت عن منتخبنا منذ فترة طويلة، ولكن بهمة الرجال استطاع لاعبي منتخبنا من تحقيق هذا المجد الرياضي الجديد.

المتابع لمسيرة المنتخب خلال مباريات الدور الأول يلاحظ أن نتائج المنتخب تتحسن بشكل تدريجي وهذا يعني بأن هنالك عمل كبير يقوم به المدير الفني جمال محمود الذي قالها في أكثر من مرة " أعطونا الوقت الكافي لكي نعمل"، وهذا ما حققه حقيقة خلال الفترة القصيرة التي تسلم بها المهمة، حيث الخسارة الأولى أمام المنتخب الأردني وبأربعة أهداف لهدف، إلا أن خبرة محمود إستطاعت أن تكون حاضرة وذلك بحسمه التعادل الهام في اللقاء الثاني أمام ليبيا وأخيراً اللقاء التاريخي أمام السودان والذي إستطاع من خلاله الوصول إلى المربع الذهبي ليواجه البحريني في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين.

لقاء البحرين سيكون قمة في الحماسة وخاصة بأن المنافسة في هذا اللقاء ستكون من أجل المباراة النهائية وهذا يعطيني أفضلية بتحقيق ميدالية جديدة وبلون جديد للرياضة الفلسطينية وتخطي الإنجاز الوحيد الذي نفتخر به وهو برونزية الدورة العربية 1999.

والمتابع لمباريات منتخبنا الثلاثة يلاحظ عدم ثبات التشكيل وهذا ما برره جمال محمود بأنه يضع يده على التشكيلة وهذا الحديث يظهر من تحسن النتائج التي يحققها محمود فهو يحاول أن يضع تشكيلة نهائية يعتمد عليها بشكل نهائي في جميع المباريات القادمة.

تصريحات محمود في كل المؤتمرات الصحفية بعد المباريات تجدها منطقية عندما قال بالحرف الواحد " أتركونا نعمل، وانتقدوا من أجل البناء لا من أجل الهدم، فالكرة الفلسطينية قادمة لا محال"، أعتقد بأن هذا الحديث هو قمة الخبرة عندما يخطط للعمل ويخطط للإنجاز وكتابة المجد التاريخي لفلسطين.

وخاض محمود جميع مباريات منتخبنا في العديد من الخطط حيث بدأ اللقاء الأول بطريقة 4\4\2، ثم تحول بعد ذلك 3\5\2 كل هذه الطرق التي يخوضها منتخبنا من أجل الوقوف على أفضل توليفة للمنتخب، وأعتقد جازماً بأن جمال محمود عندما قال بأننا نشارك من أجل بناء منتخب ينافس خلال المباريات والبطولات القادمة وها هو اليوم ينافس أفضل المنتخبات العربية منافساً على إحدى الميداليات الثلاثة.

البحرين منتخب صعب وليس مستحيلاً

لا يختلف اثنان على أن منتخب البحرين من المنتخبات القوية وصعبة المراس، وهذا يتطلب من المدير الفني جمال محمود أن يدرس الفريق دراسة جيدة، وهذا ما عهدناه على محمود الذي يحضر لكل مباراة بشكل جيد، وبالتالي فإن مباراة الثلاثاء ستكون غاية في الروعة وخاصة بأن الهدف هو الذهب العربي.

والمتابع لمشوار البحرين الذي يشارك بالتشكيل الأساسي في هذه الدورة هو التعادل أمام المنتخب القطري بهدفين لكل منهما، ومن ثم الفوز الكبير والعريض على المنتخب العراقي بثلاثة أهداف دون رد، وهذا يعني بأن المنتخب البحريني لديه حاسة التهديف كبيرة وخبرة المباريات الكبيرة موجودة وبالتالي يجب الحذر من جميل المهاجمين والتغطية عليهم لتفادي تلاقي مرمانا أية أهداف.

 

الكراتيه يبدأ المنافسات اليوم

تنطلق اليوم منافسات الكراتيه والتي ستقام منافساتها في نادي قطر – الصالة الداخلية بمشاركة فلسطينية على مستوى الرجال فقط.

وتشارك فلسطين بأربعة لاعبين وهم اللاعبة مي خليل التي ستنافس في كاتا "فردي وكوميتيه" وزن 68كجم، واللاعبة زهرية مشينيش التي ستنافي في وزن 61كجم، واللاعب برهان البكري الذي سينافس في كوميتيه وزن 84كجم، واللاعب علي اللوح الذي سينافس في كوميتيه 75كجم.

هذا وأنهى مدرب المنتخب محمد عبد القادر كافة استعداداته لخوض غمار المنافسات التي ستنطلق اليوم وسط مشاركة كبيرة من الدول العربية.

ويأمل عبد القادر من هذه المشاركة إلى تحقيق نتائج إيجابية لفلسطين وتحقيق أرقام جديدة وخاصة في ظل المنافسة والتحضيرات القوية التي جاءت بها المنتخبات العربية لخوض غمار هذه المنافسات.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني