فيس كورة > أخبار

"الوطني" يتأهل إلى لمواجهة "البحرين" في نصف النهائي

  •  حجم الخط  

دورة الألعاب العربية الثانية عشرة

"الوطني" يتأهل إلى لمواجهة "البحرين" في نصف النهائي

حقق مفاجأة كبيرة بعد أن خسر أمام الأردن وتعادل مع ليبيا

 

الدوحة / خالد أبو زاهر:

تأهل المنتخب الوطني للدور قبل النهائي لمنافسات كرة القدم بدورة اللعاب العربية الثانية عشرة بقطر، بعد أن تغلب على نظيره السوداني بهدفين نظيفين في ختام جولات الدور الأول، مُستفيداً من تعادل المنتخبين الأردني والليبي.

وبهذا الفوز يحتل المنتخب الفلسطيني المركز الثاني في المجموعة الثالثة، وبالتالي سيواجه المنتخب البحريني أول المجموعة الأولى.

وقدم المنتخب الوطني أروع عروضه في الدورة بعدما نجح المدير الفني واللاعبين في رفع المستوى من خسارة إلى تعادل إلى فوز كبير ومُستحق أهله للحصول على الميدالية البرونزية.

الشوط الأول:

بداية جيدة للمنتخب الفلسطيني الذي لعب بطريقة (3/5/2) لتأدية الشقين الهجومي والدفاعي حسب مجريات المباراة، فيما كان على عكس المنتخب السوداني الذي لعب بطريقة (5/3/2) بهدف تعزيز الجانب الدفاعي كونه بحاجة للتعادل على أقل تعديل.

كان المنتخب الوطني الأكثر سيطرة على الكرة بفعل الكثافة العديدة في خط الوسط، حيث اعتمد على التمرير الطولي الساقط خلف المدافعين لكل من مراد عليان وإسماعيل العمور، ولكن تلك الكرات لم تكن دقيقة في القوة والمسافة.

حاول المنتخب السوداني الإعلان عن نفسه إلا أنه لم يتمكن بفعل يقظة الدفاع الفلسطيني، فيما كان ظهور المنتخب الوطني في هذا اللقاء أفضل من سابقيه أمام الأردن وليبيان لا سيما من حيث التحرك والتمركز داخل الملعب، ولكن عاب المنتخب فقدان التركيز في التحضير وبالتالي فقدان الكرة بسرعة.

وشهدت الدقيقة (22) أول الفرص الحقيقية للمنتخب الوطني من هجمة مرتدة لكرة سودانية مقطوعة فانفرد إسماعيل العمور وسدد في لحظة أغلق فيها الحارس الزاوية وتصدى للكرة بإعجوبة لتعود الكرة إلى علي الخطيب الذي سدد بدون تركيز بعيداً عن المرمى.

وفي الدقيقة (27) تواصلت السيطرة الفلسطينية والتقدم صوب المرمى السوداني وكاد إسماعيل العمور أن يُسجل هدفاً محققاً بعد تلقيه عرضية عماد زعترة متوسطة الارتفاع فسدد من الوضع طائراً ولكن الحارس السوداني أكرم سليم وضع يده في الكرة قبل أن تصطدم بالعارضة وتتحول لركنية.

وشهدت الدقيقة (35) تحولاً بطرد اللاعب السوداني ناصر الدين موسى بعد تلقيه البطاقة الصفراء الثانية بعد الأول التي حصل عليها في الدقيقة (21)، فأكمل المنتخب السوداني الشوط بعشرة لاعبين.

واستغل المنتخب الفلسطيني الموقف وتمكن من إحراز هدف التقدم في الدقيقة (38) بواسطة اللاعب علي الخطيب بعد أن انطلق من الجبهة اليُسرى وتوغل في منطقة الجزاء ولعب كرة ذكية في الزاوية للحارس أكرم سليم الذي وقف يُشاهدها وهي تلامس الشباك.

تحرر المنتخب السوداني من حذره الدفاعي وبدأ يُنظم صفوفه والتقدم إلى الأمام وسط ارتباك لخطوط المنتخب ولكن الأمور لم تصل إلى حد إصابة الشباك فنجح المنتخب في إنهاء الشوط الأول بتقدمه بهدف نظيف.

الشوط الثاني:

وفي الشوط الثاني بدأ المنتخب السوداني بطريقة هجومية لانتزاع التعادل من خلال اللعب السريع إلا أن المنتخب الفلسطيني رد على السرعة بمثلها وتبادل المنتخبات الهجمات المرتدة السريعة.

وفي الدقيقة (49) كاد المنتخب الوطني أن يُعزز النتيجة بهدف ثاني عندما سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء فارتطمت بالعارضة وسط شك بتجاوزها خط المرمى

وفي الدقيقة (51) رد المنتخب السوداني بانفراد تام للاعب أمين إبراهيم، ولكنه تسرع ولعب الكرة بجوار القائم، فيما جاء الرد الفلسطيني أسرع بهجمة مرتدة تحولت لركنية بعد تدخل احد المدافعين لإبعاد عرضية علي الخطيب.

زاد المنتخب الوطني من تركيزه وسرعته في نقل الكرة من الثلث الدفاعي للهجومي اعتماداً على الأطراف لا سيما الطرف الأيمن، حيث نشط كل من عماد زعترة وعلي الخطيب اللذين تبادلا المراكز بسرعة وخفة.

وخارج خطوط الملعب عمل الكابتن جمال محمود على تعزيز السيطرة الفلسطينية دفاعاً وهجوماً بإشراك حسام أبو صالح بدلاً من أحمد حربي، قبل أن يدفع بالمهاجم خالد سالم بدلاً من مراد عليان الذي سبق التغيير بفرصة مُحققة تحولت لركنية عندما حولها مدافع قبل وصولها للمرمى.

وفي الدقيقة (62) عزز المنتخب الفلسطيني النتيجة بالهدف الثاني بواسطة اللاعب إسماعيل العمور، بعد تلقيه طولية من حسام أبو صالح داخل منطقة الجزاء فأوقفها بحرفنة ولعبها من فوق الحارس في الشباك.

وفي الدقيقة (71) انقذ عبد الله الصيداوي مرماه من هدف مُحقق من تسديدة أنس عمار وحولها لركنية قبل ان يتصدى لرأسية محمد باباكير.

وفي الدقيقة (75) أجرى المدرب جمال محمد تبديلاً مزدوجاً بإشراك رائد فارس بدلاً من علي الخطيب فلعب فارس كظهير أيسر فيما نزل أبو جزر لخط الوسط.

شدد المنتخب السوداني من سيطرته على منطقة الوسط وبدا يتقدم إلى الأمام لتقليص النتيجة على أمل أن يخدمه فارق الأهداف إلا أنه كان يتسرع في إنهاء هجماته وسط صحوة دفاعية فلسطينية بتألق واضح وكبير للمدافع محمد المصري الذي قطع جميع الكرات العالية، ومن خلفها الحارس عبد الله الصيداوي.

ومن هجمة مرتدة سريع انطلق خالد سالم ومرر لاإسماعيل العمور الذي انفرد وسدد في الحارس، لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الفلسطيني بهدفين نظيفين وتأهل للدور الثاني.

تشكيلة المنتخب الفلسطيني:

حراسة المرمى : عبد الله الصيداوي

خط الدفاع : أحمد حربي (حسام أبو صالح 57)، محمد المصري، هيثم ديب، موسى أبو جزر

خط الوسط : عماد زعترة، معالي كوارع، خضر أبو حماد، علي الخطيب (رائد فارس 75)

خط الهجوم : إسماعيل العمور، مراد عليان (خالد سالم 64)




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني