فيس كورة > أخبار

فدائي السلة يتلقى الخسارة الثالثة في غرب آسيا بعمان

  •  حجم الخط  

أمام سوريا بعد إيران والعراق

فدائي السلة يتلقى الخسارة الثالثة في غرب آسيا بعمان

عمان - وجدي الجعفري الموفد الاعلامي للاتحاد – 27/5/2014 - تقدم منتخب سوريا لكرة السلة على فلسطين يوم الثلاثاء  97- 81 في اطار منافسات بطولة غرب اسيا.

وتعتبر هذه الخسارة الثالثة التي يتلقاها منتخبنا بعد ايران والعراق في البطولة التي تجري في صالة ارثوذكسي عمان بالعاصمة الاردنية عمان.

ويطمح الوطني لتضميد جراحه على حساب منتخب اليمن يوم غد الاربعاء عند الساعة الثالثة عصرا.

وفيما يلي وصفا لمجريات اللقاء الذي جرى بحضور رئيس بعثة فلسطين عزيز طينة:

الربع الاول:

اظهر لاعبو الوطني تقدما ملحوظا على مستواهم الفني خلال الربع تمثل ذلك بزيادة في الانسجام والتركيز في الدفاع والهجوم.

وتمكنت كتيبة الوطني التي تضم سني سكاكيني، وسليم سكاكيني، جمال ابو شمالة، امين سلمان، نيقولا فضايل من المحافظة على التقدم معظم اوقات الربع.

البداية جاءت من سليم سكاكيني الذي قدم مستوى ملفت خلال المباراة بمتابعاته من تحت السلة بجانب شقيقه سني سكاكيني رد عليه بثلاثية رامي مرجان.

الوطني كان الاكثر سيطرة على الميدان بروح لاعبيه وتركيزهم داخل الميدان على عكس اللقاءات السابقة ما زاد من ثقة المنتخب لمواصلة تقدمه.

ورغم تمكن مرتضى مرجان من معادلة النتيجة لسوريا 6-6 الا ان الوطني استطاع توسيع الفارق مرة اخرى 10-6 ما دفع مدرب سوريا هادي درويش لطلب وقتا مستقطعا حث خلاله لاعبيه على زيادة التركيز داخل الميدان والجدية اكثر في اللعب لكن نيقولا فضايل كان على موعد مع ثلاثية وسعت الفارق 13-6 رد عليه مجد عرايشة بثلاثية مثلها.

ونشط المنتخب السوري بعد ان سيطر على بعض مفاتيح منتخبنا الوطني وخاصة سني سكاكيني وتمكن هاني الدريبي من معادلة النتيجة 13-13 عزز مجد عرايشة ذلك بثلاثية التقدم لسوريا لاول مرة 18-15.

وفي الدقيقة الاخيرة عاد الوطني وحسم الربع 19-18.

الربع الثاني:

لم يستطع الوطني المحافظة على مستواه قابله تحسن ملحوظ في اداء منتخب سوريا الذي اعتمد على الكرات المرتدة بعد ان اغلق منطقته الدفاعية بشكل جيد وانفتحت امامه دفاعات الوطني.

وعزز سوريا نتيجته ببراعة لاعبيه رضوان حسب الله ومجد عرايشة في تصويب الثلاثيات التي وسعت الفارق مع نهاية الشوط الى 50-36.

ورغم محاولات الوطني العودة للمباراة وخاصة بالتبديلات التي اجراها المدرب جيري والتوجيهات المستمرة الا ان ذلك لم يحدث حيث تمكن المنتخب السوري من حسم الربع 32-15.

ولوحظ على الوطني تأخره في العودة للمنطقة الدفاعية اضافة الى تركه بعض اللاعبين من الخصم امثال عرايشة دون رقابة محكمة ما ساعدهم على توسيع الفارق والتصويب بسهولة.

الربع الثالث:

قاتل لاعبو الوطني من اجل تعديل النتيجة امام منتخب سوريا الذي يمتاز بالحنكة والذكاء والمهارة في التصويب من خارج القوس.

وعاب على الوطني عدم توقفه على مستوى ثابت فقد كان ادائه متفاوتا من دقيقة لأخرى وأهدر العديد من الهجمات بالكرات المقطوعة.

ونجح لاعبو الوطني في حسم الربع بالنتيجة 20-18.

الربع الرابع:

رمى الوطني بكل ثقله لتعويض الفارق ولعب المنتخب بطريقة جماعية ومتقدمة ولكن سوريا حافظت على مستواها امام الهجمات الفلسطينية وتمكنت من حسم النتيجة الكلية لمصلحتها  97- 81.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني