فيس كورة > أخبار

نظام ترخيص الأندية ألأهلية النظامية للمشاركة بالمسابقات الرسمية"

  •  حجم الخط  

نظام ترخيص الأندية ألأهلية النظامية للمشاركة بالمسابقات الرسمية"

القدس – دائرة الإعلام بالإتحاد – 11/6/2014 - نشر الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم تعميما ً خاصا ً يلخص ويحدد بدقة ماهية نظام ومعايير الترخيص لمشاركة الاندية في المسابقات الرسمية للاتحاد الوطني وكقاعدة الزامية للمشاركة في المسابقات القارية والدولية.

وأشار الإتحاد إلى ضرورة دراسته والتعاطي مع ما جاء فيه إلى جاتب ما تنص عليه كافة اللوائح الرسمية الصادرة بالتزام ووفقا لدرجات ومستويات المعايير المحددة حيثما وردت في الشرح المرفق.

التعريف بنظام الترخيص:

وثيقة رسمية صادرة عن الاتحاد الوطني استنادا للائحة وتعليمات الاتحادين القاري والدولي والتي تشير للمعايير والمتطلبات والشروط المعتمدة والواجب توفرها من قبل مقدم طلب الترخيص(النادي، الشركة) للحصول على الرخصة من قبل "الاتحاد الوطني أو القاري" للمشاركة القانونية في المسابقات الرسمية سواء الدولية أو القارية أو الوطنية وعلى قاعدة التزام مقدم الطلب ثبوتيا بالأمور الإلزامية المتعلقة بنظام الترخيص والواردة في "لائحة وتعليمات الاتحاد ألأسيوي المتعلقة بترخيص ألأندية بمختلف درجاتها وخاصة أندية ألمحترفين والالتزامات والشروط الواردة في النظام الأساسي للاتحاد.

ينقسم نظام الترخيص الى شقين أساسيين هما:

الشق الخاص بالاتحاد الوطني(المُرخص) كمانح للترخيص حيث يتوجب عليه توضيح دوره ومهمته، وتعريف مقدم الطلب وشروط الاهلية، وتحديد هيئة الترخيص وفقا لإجراءات عملية الترخيص الواجب تطبيقها والشروط الواجب توفرها.

 الشق الخاص بالأندية التابعة للاتحاد الوطني والذي يشمل توفير خمسة عناصر رئيسية تمثل الحد الأدنى من المعايير القياسية اللازمة ممثلة ب: ( المعايير الرياضية، البنية التحتية، المعايير الشخصية والإدارية، المعايير القانونية، المعايير المالية)، وتصنف كل من هذه المعايير من حيث وجوب توفرها إلى ثلاث درجات أو مستويات هي:

إلزامية،  وعدم توفرها موجب لعدم منح الترخيص للمشاركة.

إلزامية ، ولكن عدم توفرها لا يمنع الترخيص للمشاركة، ولكن يستدعي فرض عقوبة.

غير إلزامية وعدم توفرها لا يمنع الترخيص ولا يترتب عليه عقوبة، وقد تصبح إلزامية في المستقبل وحسب قرار الجهة مانحة الرخصة.

يحق للاتحاد الوطني(جهة الترخيص) إضافة متطلبات ومعايير أخرى تخدم عملية التطوير

والمأسسة النظامية وتحقيق الأهلية للمشاركة سواء على الصعيد "المحلي أو ألأسيوي استنادا لقوانينه الوطنية ولوائحه النظامية وبما لا يتعارض والقوانين واللوائح القارية والدولية الواجب تضمينها سواء في لوائح الاتحاد الوطني"المُرخص" أو النادي "طالب الرخصة" والالتزام بما نصت عليه من التزامات وتعهدات واجبة على كل منهما.

يتوجب على الاتحاد الوطني وضع خطة وسقف زمني لتطبيق عملية وإجراءات الترخيص، وعلى الأندية " طالبة الترخيص" وجوبا توفيق وتصويب أوضاعهم ولوائحهم استنادا للمعايير المطلوبة والقوانين الوطنية وضمن المدة الزمنية المحددة من قبل الاتحاد الوطني والآسيوي،

للاتحاد الوطني أن يراعي " بشكل مؤقت" أية خصوصية واقعة على بعض طالبي الترخيص بالنسبة لحدود السقف الزمني وصنع القرار وبما لا يتعارض ووجوب توفر الحد الأدنى من المعايير اللازمة.

يصادق الاتحاد الوطني على ترخيص النادي وفرقه للمشاركة على الصعيد المحلي وفقا للطلب أو الملف المكتمل المقدم، والاتحاد القاري هو من يصادق على منح الرخصة للمشاركة على الصعيد الأسيوي بتزكية من الاتحاد الوطني.

الإجراءات العملية والتنفيذية لعملية الترخيص:

مصوغات الترخيص:

تلبية الالتزامات والشروط المحددة في لوائح الاتحاد الدولي والقاري والاتحاد الوطني بما فيها هذه اللائحة التوضيحية هي الأساس النظامي للحصول على الترخيص من عدمه، وعليه يجب أن تكون كافة لوائح النادي ومصوغات الترخيص المقدمة للاتحاد متفقة مع الالتزامات والمعايير المطلوبة والقوانين المرتبطة بلعبة كرة القدم والتي تنص عليها هذه اللوائح، ويمنح الترخيص لموسم واحد يجدد وفقا لتوفر الشروط والمعايير التي توجب الترخيص مجددا.  

أهداف نظام الترخيص: يهدف تطبيق نظام الترخيص لأمور من أهمها:

رفع مستوى أداء وإدارة وتنظيم الأندية وتطوير المعايير المتعلقة بالأمور المالية والرياضية والإدارية والقانونية.

تحسين القدرات المالية للأندية ورفع مستوى الشفافية والمصداقية بالتعاملات المالية.

المحافظة على استمرارية المنافسات الموسمية بفعالية ونزاهة.

رفع مستوى كرة القدم بجوانبها المختلفة على المستوى المحلي والقاري وتوسيع قاعدتها.

زيادة مدى الاهتمام والاستثمار باللاعبين من حيث الرعاية والتدريب بكافة فئاتهم العمرية وتأهيلهم للاحتراف .

هيئات منح الترخيص.

بالاحتكام للوائح والقوانين والمعايير الدولية والقارية والوطنية المتعلقة بلعبة كرة القدم وما يقتضيه الأمر في شأن منح الترخيص، فإن الجهات أو الهيئات المخولة بمنح الترخيص هي:

اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري أو الهيئات المفوضة من قبله ترخص للمشاركات القارية.

اللجنة التنفيذية للاتحاد الوطني أو الهيئات المفوضة من قبله ترخص للمشاركات المحلية وتزكي للاتحاد القاري استنادا للمعايير القارية  لمنح الترخيص للمشاركات القارية.

وتجري الإجراءات العملية والتنفيذية لمنح الترخيص(صنع القرار) من خلال:

هيئة البداية، وتشمل مجموعتي عمل مؤهلتين أحدهما تختص بالتدقيق بالوثائق والقيام بالزيارات التفتيشية لفحص أهلية طالب الترخيص، والثانية بإصدار القرار بشأن منح الترخيص.

هيئة الاستئناف، وتختص بالنظر في الاعتراضات على القرارات الصادرة من هيئة البداية، وتكون قراراتها نهائية في هذا الشأن.

هيئة أو لجنة قضائية تقوم بتنفيذ العقوبات الانضباطية على مخالفات القوانين والمعايير.

يجب أن تشكل هذه الهيئات من الكفاءات والتخصصات المناسبة، ويجب أن تكون مستقلة عن بعضها وذات صلاحية وتحظى بالدعم الكامل وتتمتع بالحيادية والنزاهة، ويجب أن تصدر قراراتها مكتوبة وبشكل رسمي.

تقوم هيئات صنع القرار بتطوير نظام الترخيص وترشيد الاندية ونصحها للتوافق مع الانظمة والمعايير خلال الموسم، وتمثل حلقة اتصال دائمة ما بين هيئات الاتحاد المخولة بالترخيص والأندية طالبة الترخيص وكذلك مع الهيئات المعنية في الاتحاد القاري.

على جميع الاطراف المرتبطة بعملية طلب ومنح الترخيص الامتثال للقواعد المتعلقة بسرية المعلومات والوثائق التي وردت خلال عملية الترخيص من قبل الاتحاد الوطني.

مقدم طلب الترخيص يجب أن يكون الجهة القانونية وصاحب الصفة التمثيلية للنادي ولفريق كرة القدم وعلى أساس ما تنص عليه اللوائح والانظمة الوطنية والنظام الاساسي للاتحاد الوطني والقاري والدولي وبما لا يتعارض مع أي منها وما تنص عليه من قواعد وأحكام ملزمة .

على النادي أو من خلال المفوض عنه أن يقوم بكافة الاجراءات وتقديم كافة الوثائق التي تؤكد التزامه واستيفاؤه للشروط والمعايير المطلوبة وفي الوقت المحدد، وعلى الجهة المفوضة من قبل الاتحاد بمنح الترخيص التواصل شفويا وكتابيا مع النادي في هذا الشأن.

يصدر الاتحاد أو الجهة المفوضة من قبله القرار بشأن قبول ترخيص ومشاركة النادي من عدمه على أساس استيفاء المطلوب منه في الوقت المحدد.

لا يمنح أي إستثناء بشأن إصدار قرار الترخيص إلا بطلب خطي إستثنائي ومسبب مقدم من قبل النادي للجنة التنفيذية للاتحاد وحصوله على الموافقة الرسمية  بالترخيص الاستثنائي المؤقت، على أن لا يكون قرار الاستثناء متحيزا، أو مخالفا للالتزامات والقواعد النظامية والقانونية الواجبة وطنيا أو قاريا أو دوليا.

معايير الترخيص:

 هي مجموعة الالتزامات التي يتعهد ويتوجب على مقدم طلب الترخيص تنفيذها على ان يثبت ذلك بالمعلومات والوثائق وتؤكدها الزيارات الميدانية وعمليات الفحص والمطابقة ضمن المدة المحددة من قبل جهة الترخيص من اجل الحصول على الرخصة والتي تخول النادي للمشاركة بمسابقات الاتحاد الوطني الرسمية والارتقاء بالدرجة التصنيفية، وكذلك منحه الرخصة للمشاركة بالمسابقات القارية أو الدولية ، ويمكن لجهة الترخيص بشكل إستثنائي منح مدة إضافية لاستكمال المطلوب على أن يكون ذلك مسببا وبشكل مقنع ولمصلحة تطوير الرياضة وبعيدا عن أي تحيز .

أولاً: المعايير الرياضية:

لخدمة المستقبل الرياضي لكرة القدم، فمن الواجب وجود تصور عام ولدى النادي لوجود  رياضيين من ذوي الكفاءات والقدرات ليكونوا لاعبين محترفين، وعليه لا بد من الاهتمام بالفئات الشابة وبرامج تنميتها والعمل على اجتذاب أوسع قاعدة من أصحاب القدرات العلمية من هذه الفئات ومن الجنسين، وليس شرطا أن يكونوا لاعبين وإنما مساندين.

تتمثل الأهداف لطالب الترخيص"النادي" من خلال المعايير الرياضية بالاتي:

الاستثمار بفئة الشباب وبمواصفات عالية

دعم عالم ولعبة كرة القدم واجتذاب قطاعات واسعة لصالحا.

توفير خدمات طبية وتعليمية لصالح الفئات الشابة من اللاعبين.

تعزيز قيم الروح الرياضية والمساواة داخل وخارج الملعب والثقافة والمعرفة الرياضية في مجال التحكيم واللعب والتدريب والإدارة.

ماذا يستفيد النادي:

- تفريخ لاعبين أذكياء لصالح الفريق الأول في كل موسم يتميزون بقدرة الاندماج بالسرعة اللازمة كونهم يعيشون داخل نفس البيت الرياضي،

- قدرة الاستثمار وتحصيل التعويض المالي نتيجة الانتقالات النظامية، وخاصة لمن هم دون سن 23 سنة.

- بناء علاقة مهنية واجتماعية واسعة ومتطورة ما بين اللاعبين والإداريين والمدربين داخل وخارج الملعب.

تتمثل المعايير الرياضية وحسب درجة الزاميتها لطالب الترخيص على النحو الآتي:

نظام تطوير وتدريب الفئات المساندة: الدرجة/ A

يجب على كل نادي تجهيز برنامج لتنمية الفئات المساندة موافق عليه من قبل جهة الترخيص على أن يتضمن البرنامج عدد من العناصر بسقف زمني  من ثلاث إلى سبع سنوات وبالتعاون مع الجهات المختصة بالاتحاد الوطني، بحيث يكون هذا النظام تطويري في كافة المجالات التدريبية والتثقيفية ويجب أن يشمل برامج لتطوير الشباب في النواحي الإدارية والتقنية والبنية التحتية وفق البنود التالية :

 برامج تعليمية عن كرة القدم وقانون اللعبة لكل الفئات العمرية .

أهداف ورؤيا واضحة لتطوير وتنظيم الفرق الرئيسية والمساندة.

توفير الميزانية مناسبة وتحديد مساهمة كل من ألنادي، أللاعبين، المجتمع المحلي).

الأفراد ( الفنيين، الطبيين، الإداريين)  وان يتمتعوا بالحد الأدنى للمواصفات المطلوبة

بنية تحتية لشريحة الفئات المساندة"مراكز للتدريب واللعب والتعليم.."

 ويجب أن يلتزم النادي بمنح فرصة التعليم سواء في المدرسة أو أي تخصص بالنسبة للمتدربين مع ضرورة انضباطهم في البرنامج، وتوفير آلية لتقييم النتائج والتطورات.

ويتوجب هنا على مقدم طلب الترخيص تقديم تعهد خطي بمتابعة انضباط اللاعب بالبرنامج المدرسي وفقا للقانون الوطني، وبأن كل لاعب في هذه الفئات غير ممنوع من الدراسة في أي مجال غير كرة القدم..

الفرق المساندة " الفئات العمرية "/ الدرجة/ A :

يجب أن يمتلك كل نادي أربعة فرق لفئات عمرية مساندة كحد أدنى وبهيئة قانونية ، وتكون على

النحو التالي :

- فريقين للفئة العمرية من 15-21  ولا يلعب اللاعب أكثر من 40 مباراة رسمية في السنة

- فريق للفئة العمرية من 10-14  لا يلعب اللاعب أكثر من 30 مباراة رسمية في السنة.

- فريق للفئة العمرية اقل من 10  لا يشترط المشاركة بمباريات رسمية ويجب أن يكون لاعبي هذه الفئات الثلاث الاولى مسجلين رسميا في سجلات الاتحاد الوطني، ولا يشترط ذلك في الفئة الرابعة والتي يقام لها بطولات/مهرجانات مصغرة لجلب المتعة واكتساب الخبرة والمعرفة.

3)  الرعاية الطبية للاعبين/ الدرجة A :

على كل نادي الاثبات رسميا أن كافة اللاعبين الذين سيلعبون مباريات رسمية وخاصة المقرر إدماجهم في الفريق الاول لأي فئة القيام بإجراء فحوصات طبية شاملة لكل لاعب من خلال مؤسسات طبية رسمية وموظفين مؤهلين ولتصبح الوثيقة الطبية المتضمنة لنتائج الفحوصات جزء من سجل اللاعب.

كذلك يجب على النادي تأمين العلاج والتأهيل الصحي للاعبين الهواة والمحترفين المسجلين لديه من خلال عمل تأمين صحي مناسب.

4) عقود للاعبين المحترفين/ الدرجة A للمحترفين بدرجتيه.

على كل نادي توقيع عقد احتراف قانوني مع كل من لاعبيه المحترفين وبالعدد المقرر كحد أدنى من الاتحاد وبما لا يتعارض وتعليمات الفيفا والاتحاد الاسيوي في شأن قيد وانتقال اللاعبين وحقوقهم والتزاماتهم، وتكون هذه العقود على ثلاث نسخ (اللاعب ، النادي، الاتحاد الوطني ) وتستخدم العقود كأساس قانوني لحل النزاعات التي من الممكن أن تحصل بين الأطراف.

5) أمور تعليمية بشأن التحكيم وقوانين اللعبة/ الدرجة B.

يجب على النادي الاثبات بأن قائد الفريق كحد أدنى أو بديله، والمدرب الرئيسي للفريق الأول أو مساعده  قد شاركوا في دورة أو نشاط  خاص بالتحكيم وقوانين اللعبة منظمة من قبل الاتحاد الوطني أو بموافقته وتشمل هذه الدورات أو المهرجانات التعليمات الجديدة وقانون اللعبة وقواعد السلوك.... الخ، على أن لايكون ذلك خلال أكثر من عام من انطلاق المسابقة أو الموسم.

6) ممارسة المساواة/ الدرجة C.

ويتمثل ذلك بإقامة أو المشاركة في أنشطة وبرامج تعزز قيم وأخلاقيات العدالة والمساواة وعدم التمييز على أي أساس بالتعاون مع الاتحاد الوطني أو أي جهة أخرى.

ثانياً: معايير البنية التحتية 

الإستاد الرياضي.. الدرجة A للمحترفين أ+ب فقط.

بحكم المواصفات القانونية الواجب توفرها في الملعب الذي سيستخدم للمباريات الرسمية، وبحكم أن المباراة ما بين الفريقين لم تعد هي الجاذب الاساسي للجماهير وتأمين راحة

المشجعين، فلا بد من توفر الحد الأدنى في هذا الشأن لطالب الترخيص وعلى النحو الاتي:

على كل نادي أن يمتلك إستاد قانوني أو دولي أو يقدم عقد استئجار ما بين النادي ومالك الإستاد بحيث يتضمن هذا العقد وبشكل قاطع حرية استخدام النادي للإستاد في المباريات البيتية سواء في الدوري الوطني أو مسابقات الاتحاد الآسيوي ويجب أن يمتلك الإستاد الحد الأدنى من المواصفات المطلوبة من قبل الاتحاد الآسيوي في مجال الامن والامان ومواقف الحافلات ومدرجات مريحة وقابلة لفصل الجماهير ومؤمنة الخدمات والمرافق الصحية الضرورية، ويمكن لأكثر من نادي الارتباط باستاد معين استثنائيا.

شهادة ترخيص الإستاد ..A

يجب أن يكون الإستاد الذي تقام عليه المباريات الرسمية مرخصا بناءاً على القانون المحلي وتشمل وثيقة الترخيص كحد أدنى:

استراتيجيات الأمن والآمان، وتشمل كافة الأمور الأمنية المطلوبة لتنظيم اللقاءات الرياضية كتوزيع التذاكر، وفحص الجماهير، وتوزيع وفصل الجماهير، وانقطاع التيار الكهربائي ، والخدمات الطبية ، عدم وجود معيقات تؤثر على دخول وخروج  العامة من الممرات والتي يجب أن تكون مدهونة باللون الأصفر الفاقع وتأمين الحراسة على أبواب الإستاد وللمساعدة بالمرور السريع في حالات الطوارئ ومنع من هو غير مسموح من دخول الإستاد ، وفي حال على استكمال الإستاد لبعض هذه العناصر يتوجب على النادي التعاوان والسعي مع الجهات المعنية لتلبية الشروط الضرورية اللازمة وخاصة في مجال الأمن والسلامة.

غرفة التحكم بالإستاد للمباريات الدولية/ الدرجة A.

 يجب أن يتوفر بالإستاد غرفة تؤمن نظرة شاملة للإستاد من كافة جوانبه ويجب أن تكون مقاسات هذه الغرفة مناسبة وان تكون الغرفة مؤثثة بشكل مناسب وان يتوفر بها أدوات الاتصال اللازمة.

غرفة الخدمات الطبية لجميع المباريات/A.

كل إستاد يجب أن يتوفر به غرفة خدمات طبية واحده كحد أدنى تقدم الخدمة للاعبين والجماهير الذين يحتاجوا الخدمة الطبية ويشترط بغرفة الخدمات الطبية أن يكون موقعها سهل الوصول إليه سواء من داخل أو من خارج الإستاد وان تكون أبوابها واسعة وجدرانها وأرضيتها غير انزلاقية وتتوفر فيها كافة المستلزمات الطبية من أدوية وحمالات ومياه باردة أو ساخنة ومكابس كهربائية.

منصة كبار الضيوف/ ِA

يتوجب توفر منصة آمنة لكبار الضيوف ويكون بالمقدور فصلها أمنيا عن الجمهور وقابلة للسيطرة في مجال الحركة والدخول والخروج دون عوائق ومن خلال نظام محكم.

خطة الخروج الطارئ من الإستاد: A

يجب على الجهات المختصة بالأمن والسلامة أن تكون قد أعدت خطة لآليات خروج الجماهير و اللاعبين من الإستاد في حالات الطوارئ حيث يجب أن يتم إخلاء الإستاد بأقصى سرعة ممكنة .

شروط استخدام الإستاد: B

يجب أن يتوفر قائمة لوائح وشروط الاستخدام الإستاد وتوضع في أماكن واضحة ومرئية من قبل الجماهير وتتضمن هذه اللوائح كشرط أساسي على ما يلي :

حقوق دخول الإستاد.

التصرفات الممنوعة داخل الإستاد مثل منع دخول الجماهير لأرض الملعب أو رمي الأدوات لأرض الملعب وغير ذلك....

منع إدخال الكحول والألعاب النارية والأدوات الحادة ...

8) المرافق في الإستاد (المراحيض):B 

يجب أن يحتوي كل إستاد على المرافق المذكورة بحيث تكون نسبتها ما يقارب 18 مرحاض كحد أدنى لكل 1000 مشجع وان تكون هذه المراحيض منها ما هو مخصص للرجال ومنها ما هو مخصص للنساء ويجب أن تشمل مرافق لغسل اليدين وتوفر مياه باردة وساخنة وأجهزة تنشيف .

9) تغطية المقاعد في الإستاد:B 

يوصي الاتحاد الآسيوي بضرورة أن تكون ثلث المقاعد الفردية مغطاة وخصوصا المنصة الرئيسية ومراكز تواجد الصحافة

 وهناك مجموعة أخرى من الشروط الواجب توفرها في الإستاد لاستضافة مباريات الاتحاد الآسيوي مثل توفر غرف ملابس اللاعبين والحكام وغرف فحص المنشطات وتوفر منصة وقاعة لكبار الشخصيات وغيرها من الشروط الخاصة بالعمل الاعلامي.

توفر أماكن للتدريبB

يجب أن يتوفر لدى كل نادي أماكن وتجهيزات للتدريب بحيث تعود ملكيتها للنادي أو يستفيد منها بموجب عقد قانوني مع مالكيها بحيث تمكنه من استخدامها على مدار الموسم الرياضي سواء لفريق النادي أو للفرق التي سيستضيفها خلال مسابقات الاتحاد الاسيوي.

 مكان وتوجيهات لذوي الاحتياجات الخاصة .C

ثالثاً: المعايير الإدارية والشخصية:

لضرورات المهنية العالية والتخصص في يتعلق بالانشطة والمسؤوليات الرئيسية وخاصة في الجوانب الفنية والتمويلية واتخاذ القرارات ومراكمة الخبرات بما يخدم مصالح النادي وتطوير الاداء على مختلف الجوانب،  فلا بد من التزام طالب الترخيص بتأمين ما يلي في هذا الجانب:

سكرتاريا النادي : الدرجة A

على كل نادي توفير غرفة لإدارة شؤون النادي تكون مجهزة بمعدات فنية وأدوات اتصال – هاتف - فاكس – بريد الكتروني ، مع وجود موظف متفرغ مختص حيث تكون ساعات دوام سكرتاريا النادي بساعات معروفة ومحددة وذلك لإدارة العمل اليومي للنادي .

المدير العام/ المدير التنفيذي : ِA

على كل نادي تعيين مدير عام (متفرغ) بحيث يكون لديه الوقت الكافي ويمتلك من المؤهلات ما يمكنه من إدارة الشؤون اليومية للنادي وإعداد وتقديم التقارير للجهات المشرفة .

المدير المالي:A

يتوجب على كل نادي التعاقد مع مدير مالي يتحمل المسؤولية المالية من خلال ضبط ومسك الحسابات وإعداد الوثائق المالية ووضع الميزانيات وكتابة التقارير المالية بشكل منتظم ويجب أن يكون المدير المالي حاصلا بالحد الأدنى على درجة الدبلوم في إدارة الحسابات أو خبرة عملية لا تقل عن 3 سنوات في إدارة الحسابات.

مسئول الأمن  : الدرجة A

يتوجب على كل نادي توظيف مسئول أمن للنادي بحيث تكون مسؤوليته المحافظة على الأمن والسلامة العامة ويكون مسئول الأمن على اتصال دائم بالجهات ذات الاختصاص بالاتحاد الوطني(ضابط اتصال) .وتتلخص مهمات مسئول الأمن بما يلي:

إعداد وتطوير خطط إدارة الأزمات

التعاون الدائم مع الشرطة أو مسئولي الأمن بالاتحاد والأندية الأخرى

معرفة الأشخاص مسببي المشاكل خلال الأحداث الرياضية

 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني