فيس كورة > أخبار

الثأر طبق يُؤكل باردا!

  •  حجم الخط  

هولندا تكتسح أسبانيا بخماسية

ثأرت هولندا من هزيمتها في نهائي كأس العالم لكرة القدم 2010 أمام اسبانيا وتغلبت عليها 5-1 في أولى مباريات المجموعة الثانية على ملعب فورتي نوفا في البطولة المقامة في البرازيل.

وهي المرة الأولى منذ عام 1950 التي تستقبل فيها اسبانيا أكثر من ثلاثة أهداف في مباراة واحدة في كأس العالم.

وتقدمت اسبانيا بهدف في الدقيقة 27 من ركلة جزاء عن طريق تشابي الونسو بعد أن عرقل المدافع الهولندي ستيفان دي فري نظيره الاسباني دييجو كوستا وسدد الونسو الكرة على يمين الحارس يسبر سيلسن.

ونجح روبن فان بيرسي في تعديل النتيجة لهولندا في الدقيقة 44 بهدف رائع بضربة رأس على الطائر بعد تمريرة من دالي بليند.

وعاد بليند ليرسل كرة في قلب دفاع اسبانيا إلى روبن الذي استلم الكرة وراوغ جيرار بيكي وسدد كرة اصطدمت بقدم سيرجيو راموس قبل أن تدخل المرمى في الدقيقة 53.

وعوض دي فري الخطأ الذي ارتكبه بعد أن سجل الهدف الثالث لهولندا في الدقيقة 64 بضربة رأس بعد كرة عرضية من فيسلي سنايدر بعد أن فشل كاسياس في الوصول إلى الكرة بعد اشتراك من فان بيرسي.

وأكمل كاسياس المباراة الكارثية لإسبانيا بعد أن فشل في السيطرة على كرة أعادها له راموس ليستخلصها فان بيرسي مسجلا الهدف الرابع في الدقيقة 72.

وأحرز روبن هدفه الثاني والخامس لهولندا قبل عشر دقائق من نهاية المباراة بعد أن تلقى كرة بينية من سنايدر وركض أسرع من بيكي ليدخل منطقة الجزاء ويراوغ كاسياس ويسدد الكرة في المرمى.

ويذلك حصلت هولندا على أول ثلاث نقاط في المجموعة التي تضم تشيلي واستراليا.

وأشرك فيسنتي ديل بوسكي مدرب اسبانيا سبعة لاعبين شاركوا في نهائي النسخة السابقة أمام المنافس ذاته في جنوب افريقيا قبل أربع سنوات.

لكنه فضل المهاجم دييجو كوستا المولود في البرازيل على فرناندو توريس الذي حل بديلا في آخر مباراة نهائي كأس العالم الماضية حينما فازت اسبانيا بهدف دون رد في الوقت الاضافي.

في المقابل أشرك لويس فان جال مدرب هولندا أربعة لاعبين من التشكيلة التي خسرت نهائي 2010.

ولعب فان جال بطريقة 3-5-2 بعد تعافي يوناتان دي جوشمان من شد في عضلات الفخذ الخلفية ليختاره بدلا من يوردي كلاسي في خط الوسط ووضع في الهجوم الثلاثي روبن وفان بيرسي وسنايدر الذي خاض مباراته المئة.

وكادت هولندا أن تتقدم في الدقيقة الثامنة عندما انفرد سنايدر بالحارس ايكر كاسياس لكن الأخير تصدى للكرة في إعادة للتصدي الذي قام به أمام روبن في نهائي 2010.

لكن التقدم كان من نصيب اسبانيا التي كانت تستحوذ على الكرة ونجح الونسو في الاستفادة من ركلة الجزاء التي حصل عليها زميله كوستا.

ومن تمريرة رائعة من اندريس انيستا انفرد ديفيد سيلفا بالحارس سيلسن وحاول أن يضع الكرة من فوقه داخل المرمى لكن الحارس الهولندي تصدى للكرة في اللحظة المناسبة.

ومع اقترب نهاية الشوط الأول نجح فان بيرسي في تعديل النتيجة بهدف رائع.

واستطاع روبن مضاعفة النتيجة لهولندا بعد ثماني دقائق من بداية الشوط الثاني.

وكاد فان بيرسي أن يحرز الهدف الثالث من تسديدة على الطائر لكن الكرة اصطدمت بالعارضة.

ولكن الهدف الثالث لم يتأخر كثيرا بعد أن حول دي فري كرة رأسية داخل المرمى.

وألغى الحكم هدفا لسيلفا بداعي التسلل.

وسجل فان بيرسي هدفه الثاني في المباراة بعد أن استغل خطأ من كاسياس.

وأضاف روبن الهدف الخامس بعد أن راوغ كاسياس.

الثأر طبق يُؤكل باردا!

وطبقت هولندا المثل الشهير القائل "الثأر طبق يؤكل باردا" ذلك لانها انتظرت اربع سنوات لكي ترد الصاع صاعين لاسبانيا التي هزمتها في نهائي مونديال جنوب افريقيا 2010 لتنتزع اول لقب عالمي لها.

وشاء القدر ان يلتقي المنتخبان الاوروبيان وجها لوجه في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية، فسحقت هولندا خصمتها بنتيجة كبيرة 5-1.

وضرب المنتخب "البرتقالي" عصفورين بحجر واحد لانه ثأر لنفسه في البداية وخطا خطوة هامة نحو صدارة المجموعة التي ستجعله على الارجح يتحاشى مواجهة البرازيل في الدور الثاني.

لم يكن اي شيء يشير الى امكانية تحقيق المنتخب الهولندي نتيجة بهذا الحجم خصوصا لفارق الخبرة بين التشكيليتين، ولان المنتخب الاسباني افتتح التسجيل بواسطة تشابي الونسو من ركلة جزاء مشكوك في صحتها.

لكن المنتخب الهولندي يملك في صفوفه ثنائيا رائعا يتمثل بقائده روبين فان بيرسي ونائبه في حمل شارة القيادة اريين روبن اللذين فجرا الشباك الاسبانية باهداف ولا اروع، بدأها مهاجم مانشستر يونايتد بتسديدة رأسية سابحة لتستقر فوق الحارس ايكر كاسياس المتقدم.

ويتحمل قلبا الدفاع جيرار بيكيه وسيرجيو راموس مسؤولية الهدف الاول ومعظم الاهداف وكذلك كاسياس.

وتمكن روبن من التلاعب بثنائي قلب الدفاع في مطلع الشوط الثاني بعد تمريرة من دالي بليند فسيطر عليها ببراعة وتخطى بيكيه ثم راموس ليسدد داخل الشباك.

وسنحت لفان بيرسي فرصة تسجيل الهدف الثالث لكن كرته الصاروخية ارتدت من العارضة، بيد ان ذلك لم يمنع هولندا من مواصلة مهرجان الاهداف فاضاف دي فري الثالث من كرة رأسية وفان بيرسي الرابع قبل ان يختتم روبن التسجيل بعد ان راوغ الدفاع الهولندي باكمله.

ولحق فان بيرسي وروبن بنجم البرازيل نيمار في صدارة ترتيب الهدافين حيث يملك كل من هؤلاء الثلاثة هدفين حتى الان.

وكان المنتخب الاسباني سقط في مباراته الاولى في جنوب افريقيا صفر-1 امام سويسرا، لكن الطريقة التي خسر بها مساء اليوم ستوجه ضربة معنوية كبيرة للاعبيه.

وبعد تخلي الملك خوان كارلوس عن عرشه قبل اسبوعين، ها هو المنتخب الاسباني في صدد التخلي عن تاجه العالمي، وستكون مباراته ضد نظيره التشيلي المتطور مصيرية في تحديد مصيره في البطولة.

ويامل منتخب لا روخا عدم مواجهة مصير ايطاليا التي توجت باللقب عام 2006 وخرجت من الدور الاول بعد اربع سنوات، تماما كما فعل المنتخب الفرنسي بطل 1998 والذي خرج من الباب الضيق عام 2002.

- اقسى خسارة للبطل -

وهي اقسى خسارة لفريق حامل اللقب في مباراته الافتتاحية، كما انها المرة الخامسة في التاريخ الذي يخسر البطل في مباراته الاولى.

وكانت المرة الاولى عام 1950، بسقوط ايطاليا حاملة اللقب عام 1938 (لم يقم المونديال عامي 1942 و1946 بسبب الحرب العلامية الثانية) امام السويد 2-3، ثم سقطت الارجنتين بقيادة دييغو ارماندو مارادونا في المباراة الافتتاحية لكأس العالم 1982 امام بلجيكا صفر-1.

ومرة جديدة وبعد ثمانية اعوام، سقطت الارجنتين حاملة اللقب في مباراتها الافتتاحية امام الكاميرون صفر-1 عام 1990.

ثم جاء دور فرنسا لتسقط في المباراة الافتتاحية لمونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان امام السنغال صفر-1.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني