فيس كورة > أخبار

الأولمبية تتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ56

  •  حجم الخط  

بمشاركة المئات من الكوادر الرياضية

الأولمبية تتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ56

غزة/دائرة الإعلام باللجنة الاولمبية – 18/6/2014 - سجلت اللجنة الاولمبية الفلسطينية والحركة الرياضية موقفا تضامنيا اخويا مشرفا إلى جانب الأسرى البواسل المضربين عن الطعام لليوم أل 56 على التوالي صباح الأربعاء الموافق 18-6-2014 ؛ وذلك انتصارا للحرية والكرامة لهم في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري المستمر , وإسنادا لهم في معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضونها في سجون الاحتلال.

وشارك في الوقفة التضامنية التي انطلقت من أمام مبنى اللجنة الاولمبية بحي النصر باتجاه خيمة التضامن الدائمة مع الأسرى المئات من الكوادر والشخصيات الرياضية يتقدمهم نائب رئيس اللجنة د. اسعد المجدلاوي, وأعضاء المكتب التنفيذي للجنة, ووليد أيوب نائب رئيس اللجنة السابق , وعدد كبير من رؤساء وأعضاء الاتحادات الرياضية والأندية, وحشد غفير من الرياضيين, ومجموعة كبيرة من فتيان الكشافة العاملة في محافظات الوطن الجنوبية,وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

وقد انتظم المشاركون في الوقفة التضامنية في صفوف كبيرة, ورفعوا اليافطات المؤيدة والداعمة لإضراب الأسرى, وحثهم على الصمود, كما ارتدى المشاركون القمصان التي تحمل عبارات الإسناد والدعم في معركتهم المستمرة في سبيل نيل حريتهم.

ووجه د .المجدلاوي خلال كلمته أمام المعتصمين في الخيمة التحية باسم اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية الفلسطينية, وعموم الأسرة الرياضية إلى الأسرى المضربين عن الطعام القابعين خلف القضبان في سجون دولة الاحتلال.

وقال د. المجدلاوي : " جئنا اليوم لتأدية الواجب الوطني والأخلاقي اتجاه أنفسنا من خلال تضامننا ووقوفنا مع أسرانا البواسل الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية ,هذه المعركة التي سوف يسجلها التاريخ الإنساني بأنها واحدة من أشرس معارك الحركة الأسيرة عبر التاريخ".

وتابع  : ولكن بصمود وصلابة أسرانا وتضحياتهم هؤلاء الأسرى البواسل؛ فإننا نؤمن أن النصر سيكون حليفنا إن شاء الله.

وواصل قائلا : "جئنا اليوم لنبعث برسالة مفادها أنكم يا أبطالنا لستم وحدكم, وأن شعبكم لن يخذلكم, وان صمودكم هذا لم يحي قضيتكم فقط ,وإنما يحيي القضية الوطنية برمتها ؛حيث انتم رأس الحربة في القضية الوطنية الفلسطينية؛ وذلك من خلال حجم التضامن الداخلي والخارجي مع قضيتكم العادلة قضية الحرية والكرامة".

وخاطب الأسرى المضربين قائلا : "إن الأسرة الرياضية تعاهدكم بأنها سوف تبقى على العهد والوفاء لكم دائما؛ حيث مكانكم هو حدقات العيون , ونعلن عن سلسة الفعاليات التضامنية معكم, وقد بدأت بهذه الوقفة التضامنية في الأسبوع الماضي بمدينة رام الله, ومن ثم فان هناك فعاليات أخرى من بينها وقفات تضامنية من الاتحادات الرياضية المختلفة, ومؤسسة أمواج الرياضية".

وتابع : "سوف تنطلق فعاليات رياضية أخرى تضامنية من بينها , بطولة للسباحة تحت شعار "التضامن مع الأسرى", وإقامة يوم الجري الاولمبي, والذي يشرف عليه الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى, والذي سيقام بتاريخ 25-6 الجاري,مؤكدا استمرار إقامة هذه الأنشطة نصرة لقضيتكم العادلة".

كما أجرى رؤساء الاتحادات والشخصيات الرياضية عددا من المقابلات والكلمات مع وسائل الإعلام في خيمة التضامن أكدت في مجملها على وقوف الحركة الرياضية وأبنائها إلى جانب أسرانا البواسل وإسنادهم حتى خلاصهم وتحررهم من سجون ومعتقلات دول الاحتلال.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني