فيس كورة > أخبار

المصري : لا تهدئة مع إسرائيل دون ضمانات عربية وإقليمية

  •  حجم الخط  

المصري : لا تهدئة مع إسرائيل دون ضمانات عربية وإقليمية

غزة (وكالة الأنباء الصينية) 16/7/2014 - أعلن القيادي في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) مشير المصري اليوم أن حماس تريد "ضمانات عربية وإقليمية جدية" قبل الحديث عن اتفاق جديد للتهدئة مع إسرائيل. وقال المصري في اتصال مع وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) إن الحركة تتلقي على مدار الساعة اتصالات عديدة من دول عربية وإسلامية وأُخرى على المستوي الدولي لبحث التوصل إلى التهدئة، مع جهود حثيثة تبذلها كل من قطر وتركيا سعيا لدفع جهود إعلان اتفاق جديد لوقف إطلاق النار.

وأكد حرص حماس على وقف التصعيد. وتابع أن حماس " طلبت إيجاد تكتل إقليمي حقيقي لتوفير ضمانات تلزم إسرائيل بمنع تكرارها اختراق تفاهمات أي اتفاق جديد للتهدئة كما حصل في السابق ".

ومضى قائلا: " إن المطلوب وجود دول عربية وإقليمية لإلزام إسرائيل ببنود أي تفاهمات جديدة لوقف إطلاق النار ومن دون توفر ذلك فإن فرص التوصل لمثل هذا الاتفاق ستكون معدومة وغير جدية ".

إلى ذلك، نفى المصري ما تردد في وسائل إعلام إسرائيلية عن طرح الحركة عرض للتوصل إلى اتفاق تهدئة لمدة 10 أعوام، معتبرا ذلك "عبارة عن خزعبلات إسرائيلية". وذكر أن "التهدئة في قاموس المقاومة وحماس تقوم على التشاور بين كافة الفصائل الفلسطينية لبلورة موقف موحد لها، وأن أي اتفاق يتم التوصل إليه يجب أن يكون مرحلي".

واعتبر المصري أن مبادرة مصر لوقف إطلاق النار التي أعلنت مساء أول أمس "تم تجاوزها حاليا"، مشيرا إلى أن المواجهة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل مستمرة. ورأى قيادي حماس أنه " كان الأجدر بالمسؤولين المصريين عدم الوقوع بهذا الحرج، مع تأكيد حرصنا على دور مصر الداعم والمنحاز للشعب الفلسطيني".

ومن المقرر أن يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم إلى العاصمة المصرية للقاء نظيره المصري عبدالفتاح السيسي لبحث الجهود المصرية للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة. وطرحت مصر مساء أول أمس، مبادرة للتهدئة تقوم على وقف متبادل للعمليات العدائية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية مع "فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض".

وأعلنت حماس تحفظها على المبادرة فيما قبلتها إسرائيل. وحسب وزارة الصحة الفلسطينية بلغ إجمالي عدد القتلى الفلسطينيين جراء سلسلة الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة منذ السابع من الشهر الجاري إلى مقتل 208 فلسطينيين وجرح أكثر من 1500 آخرين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني