فيس كورة > أخبار

دونغا .. مدرباً للبرازيل خلفاً لسكولاري

  •  حجم الخط  

دونغا .. مدرباً للبرازيل خلفاً لسكولاري

ريو دي جانيرو/(وكالة أنباء رويترز) 22/7/2014 - أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم اليوم الثلاثاء تعيين دونغا مدربا للمنتخب الوطني للمرة الثانية بعد اسبوعين من خسارة مذلة 7-1 أمام المانيا في قبل نهائي كأس العالم ادت الى استقالة المدرب السابق لويز فيليبي سكولاري.

وحمل دونغا (50 عاما) شارة قيادة منتخب البرازيل حين فاز بكأس العالم للمرة الرابعة في 1994 واقيل من تدريب الفريق بعد الخروج من دور الثمانية في كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا.

وقال دونغا للصحفيين "أنا سعيد بشكل لا يوصف بعودتي."

واضاف "لدي تصور لما اريده. الجماهير تعرفني وهم يعرفون انني لن ابيع حلما بل حقيقة وهذه الحقيقة هي اننا يجب ان نعمل بمنتهى الجدية."

واقر دونغا بان البرازيل تراجعت خلف عدد من المنتخبات الاوروبية في السنوات الاخيرة وقال انه امضى وقته الذي ابتعد فيه عن الكرة وهو يتابع المباريات ويتحدث للمدربين واللاعبين السابقين امثال ارسين فينجر ورود خوليت واريجو ساكي.

وحذر دونغا الجماهير من توقع أداء كروي مميز وقال ان افضل وسيلة للهجوم هي الدفاع.

وقال دونغا للصحفيين خلال مؤتمر صحفي للاعلان عن تعيينه "يلجأ المدربون الان لتنظيم دفاعاتهم من اجل ان يتمكنوا من الهجوم. الشيء المهم هو عدم وجود اربعة او خمسة لاعبين في الهجوم بل المهم ان تتقدم الى الامام باربعة او خمسة لاعبين. كرة القدم الان تتسم بالاداء الجماعي. يحتاج الامر لمشاركة الجميع."

وعرف دونغا - الذي لعب للعديد من الأندية في البرازيل واليابان والمانيا وايطاليا - كلاعب وسط مقاتل وقاد البرازيل للقبها الرابع في كأس العالم عام 1994 بالولايات المتحدة.

وعين دونجا مدربا للبرازيل لأول مرة في 2006 ورغم فوزه بكأس كوبا امريكا 2007 وكأس القارات 2009 إلا أن الفريق تعثر أمام هولندا حين خسر 2-1 في دور الثمانية لكأس العالم 2010 ليخسر دونجا موقعه.

وكانت المرة الوحيدة التي تولى فيها دونجا مهمة تدريبية خلال تلك السنوات التي ظل فيها بدون عمل كانت عندما تولى تدريب انترناسيونال البرازيلي لمدة عشرة اشهر. وانترناسيونال هو الفريق الذي شهد بدايته ونهايته كلاعب.

وتم تسريب نبأ تعيينه مدربا جديدا للبرازيل الاسبوع الماضي وجاء عقب عشرة ايام فقط من فوز المانيا بكأس العالم.

واستضافت البرازيل البطولة وكانت المرشحة للفوز بها للمرة السادسة. الا ان الطريقة التي ادى بها الفريق في مواجهة منتخبات اكثر سرعة وذكاء ومكر خططي ادت لزيادة الدعوات لاحداث ثورة في كرة القدم البرازيلية. ودعا البعض لتعيين مدرب اجنبي بينما طالب البعض بتجديد شامل في الاتحاد البرازيلي لكرة القدم.

ولم ينتظر الاتحاد البرازيلي لتبرير الهزيمتين وعين عقب يومين من نهاية كأس العالم جيلمار رينالدي الحارس السابق ووكيل اعمال اللاعبين كمنسق فني مسؤول عن كافة فرق الناشئين والشباب وفرق السيدات.

واقر دونجا ان الاولوية الاولى له هي كسب ثقة الجماهير خاصة بعد ان اظهرت استطلاعات رأي على الانترنت ان اغلبية كبيرة من الجماهير تعارض تعيينه.

وقال دونجا "الجماهير مجروحة. احتاج لدعم العشرين في المئة الذين يساندونني مع محاولة كسب ثقة السبعين في المئة الذين لا يساندونني وذلك عن طريق العمل الشاق والالتزام."

وستكون اول مباراة يتولى فيها دونجا المسؤولية امام كولومبيا في ميامي في اوائل سبتمبر ايلول المقبل. وسيخوض الفريق بعدها مباريات دوية امام الاكوادور والارجنتين وتركيا.

وستكون اول مباريات دونجا الرسمية في كأس كوبا امريكا التي ستقام بتشيلي العام المقبل.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني