فيس كورة > أخبار

القيادة تعلن استعدادها لهدنة 24 ساعة وحماس تنفي

  •  حجم الخط  

القيادة تعلن استعدادها لهدنة 24 ساعة وحماس تنفي

رام الله /(وكالة الأنباء الصينية) 29/7/2014 - أعلنت القيادة الفلسطينية باسم جميع الفلسطينيين اليوم (الثلاثاء)، الاستعداد لوقف فوري لإطلاق النار مع إسرائيل وهدنة إنسانية لمدة 24 ساعة، الأمر الذي نفته حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقالت القيادة في بيان أصدرته بعد اجتماعها في مدينة رام الله بالضفة الغربية وتلاه عضو أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، إن القرار جاء بعد اتصالات مكثفة ومشاورات مع حركتي (حماس) و (الجهاد) الإسلامي.

وأضافت إن "هناك اقتراحا من الأمم المتحدة بمد الهدنة إلى 72 ساعة ونحن نتعاطي ايجابيا مع هذا الاقتراح"، داعية كافة الجهات العربية والدولية إلى "مساندة هذا الموقف الايجابي ونحمل اسرائيل كل المسئولية عن تبعات رفضه بعد أن توافقت عليه جميع القوي والفصائل الفلسطينية.

من جانبه، قال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري، في بيان مقتضب وزع على الصحفيين، إن "تصريحات عبد ربه حول موافقة حماس على تهدئة 24 ساعة عير صحيحة، فيما قال القيادي في حماس عزت الرشق على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، " لم يتم اتفاق فلسطيني على تهدئة لمدة 72 ساعة".

وقررت القيادة الفلسطينية، بحسب ما ذكر بيانها، "وبالتوافق مع الاخوة في حماس والجهاد أن يتوجه وفد فلسطيني موحد يضم الجميع إلى القاهرة للبحث في كل ما يتصل في المرحلة المقبلة"، معتبرة أن "هذا دليل إضافي على وحدة الموقف والصف الوطني الفلسطيني وبحيث يكون الوفد تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية ممثلة برئيسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وحملت القيادة الفلسطينية حكومة إسرائيل كامل المسئولية "عن جرائم الحرب التي تواصل ارتكابها الآن وكل ساعة ضد شعبنا في قطاع غزة"، مشيرة إلى أنها بدأت "الاجراءات لملاحقتهم دوليا كقتلة على ممارستهم لهذه الفظائع غير المسبوقة في عالمنا المعاصر".

وكان القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق، قال على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، "وفد فلسطيني إلى القاهرة لدراسة وقف إطلاق النار وشروطه، ومطالب المقاومة والشعب الفلسطيني".

وبعد انهيار تهدئة بين حركة حماس وإسرائيل سبقتها أخرى ناجحة لمدة 12 ساعة شن الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية وحتى صباح اليوم هجمات جوية ومدفعية مكثفة على قطاع غزة وسط سماع دوي انفجارات هائلة وإطلاق قنابل مضيئة.

وطالت الغارات مسجدا ومبني حكوميا غربي غزة إضافة إلى عدد من المنازل السكنية واسفرت عن مقتل مائة فلسطيني وإصابة العشرات بجروح.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني