فيس كورة > أخبار

ارتفاع حصيلة العدوان إلى 1682 شهيداً

  •  حجم الخط  

استشهاد 82 فلسطينياً اليوم

ارتفاع حصيلة العدوان إلى 1682 شهيداً

غزة/(وكالة الأنباء الألمانية) 2/8/2014 -  أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد 82 وجرح مئات آخرين اليوم السبت جراء الغارات الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة.

وذكرت المصادر أن معظم الشهداء قضوا في مناطق جنوب قطاع غزة خصوصا مدينة رفح.

وفي أحدث الغارات قالت المصادر إن ستة شبان انتشلوا أشلاء من شرقي رفح جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدفهم في محيط منزلهم السكني.

وأضافت أن أربعة أشخاص من عائلة واحدة استشهدوا بعد تدميرهم منزلهم فوق رؤوسهم في رفح.

كما أعلنت المصادر عن وصول ستة شهداء إلى المستشفي (الكويتي) في رفح جراء قصف مدفعي متفرق في المدينة بينهم اثنين من عائلة واحدة.

كما استشهد أربعة أشخاص من عائلة واحدة في غارة إسرائيلية استهدفت منزلا في نفس المدينة.

وفي وقت لاحق قالت مصادر فلسطينية إن أربعة أشخاص استشهدوا في قصف سيارة مدنية في بلدة بني سهيلا شرقي خانيونس وأصيب عدد آخر من المارة.

وشوهدت ألسنة النيران تندلع داخل السيارة التي استهدفت بصاروخ من الطيران الحربي بشكل مباشر.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية ارتفعت الحصيلة الإجمالية للشهداء في قطاع غزة إلى 1682 وأكثر من تسعة ألاف جريح منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على القطاع قبل 27 يوما.

يأتي ذلك فيما أكد سكان فلسطينيين في المناطق الحدودية شرقي قطاع غزة انسحاب الجيش الإسرائيلي وآليات العسكرية من مناطق واسعة في أطراف القطاع.

وكان الجيش أعلن عن سحب قواته من بعض مناطق أطراف شمال قطاع غزة لأول مرة منذ توغلها في 17 من الشهر الماضي في القطاع.

في هذه الأثناء طالب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله المجتمع الدولي، بإلزام إسرائيل بوقف "مجازرها" في غزة، وعدم الاكتفاء ببيانات الإدانة "التي لن تحقق العدالة لأبناء شعبنا".

وأكد الحمد الله لدى تفقده جرحى من غزة يتلقون العلاج في نابلس شمال الضفة الغربية، أن القيادة الفلسطينية "ماضية لمحاكمة إسرائيل دوليا على جرائمها بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة والضفة".

وحذر الحمد الله، من "خطورة الكارثة الإنسانية التي يعاني منها القطاع بعد استهداف جيش الاحتلال بالقصف المستشفيات والمدارس التي تضم الآلاف من النازحين عن بيوتهم المهدمة، وخزانات الوقود التي تغذي محطة توليد الطاقة الكهربائية، والبنية التحتية للقطاع، وبشكل خاص خدمات المياه والصرف الصحي".

وطالب الحمد الله المجتمع الدولي لا سيما اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط ومجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية والإنسانية بإنقاذ الفلسطينيين مما وصفه "الكارثة" في غزة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني