فيس كورة > أخبار

حماس تسجل نقاطاً سياسية في مواجهة اسرائيل

  •  حجم الخط  

حماس تسجل نقاطاً سياسية في مواجهة اسرائيل

غزة/(وكالة الأنباء الفرنسية) 2/8/2014 - بعد ان كانت تعاني من مصاعب كثيرة قبل بدء الحملة العسكرية الاسرائيلية الواسعة على قطاع غزة، تمكنت حركة حماس من تسجيل نقاط سياسية في مواجهة اسرائيل رغم الخلل الكبير في ميزان القوى العسكري بين الطرفين، حسب ما يرى محللون فلسطينيون واسرائيليون.

وبعد إقالة الرئيس المصري الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013 بدت حركة حماس المنبثقة من جماعة الاخوان المسلمين معزولة وضعيفة، خصوصا مع تسلم عبد الفتاح السيسي العدو اللدود لهذه الجماعة مقاليد السلطة في مصر.

وسارعت السلطات المصرية الى اقفال انفاق التهريب بين قطاع غزة ومصر وتشديد فترات اغلاق معبر رفح ما ادى الى خنق هذا القطاع اقتصاديا وهو الخاضع اصلا لحصار اسرائيلي خانق منذ العام 2006.

وبدأ التذمر يطاول السكان بسبب هذا الحصار حيث لم تعد حماس قادرة على دفع رواتب نحو 40 الف موظف، ولا على مواجهة بطالة ضربت نحو 40 بالمئة من اليد العاملة.

ويقول عدنان ابو عامر استاذ العلوم السياسية في جامعة الامة في غزة انه بعد العزلة التي عانت منها الحركة اثر عزل مرسي والازمة الاقتصادية التي ضربت القطاع، فان دولا كبرى ومن بينها الولايات المتحدة بدات تجري اليوم اتصالات غير مباشرة مع حماس.

ويضيف "الحرب اعادت حماس الى الواجهة السياسية الاقليمية والدولية بقوة"، متوقعا انها ستجني "مكاسب سياسية" من وراء ذلك.

بينما يرى استاذ العلاقات الدولية في جامعة غزة جمال القاضي ان "شعبية حماس تصاعدت فلسطينيا وعربيا بعد ان اوجعت اسرائيل".

وتابع "يمكن ان تحافظ حماس على هذه الشعبية اذا تصرفت بذكاء وبرغماتية ونجحت في تحويل الانجاز العسكري الى انجاز سياسي اقله رفع الحصار بالكامل".

ونجحت حماس في رفع شعبيتها عندما وزعت مثلا شريط فيديو يظهر فريقا من مقاتليها يخرج من نفق داخل الاراضي الاسرائيلية ويقتل خمسة جنود اسرائيليين.

كما اعتبر "انتصارا كبيرا" نجاحها في اصابة ضواحي مطار تل ابيب بقذيفة في الثاني والعشرين من تموز/يوليو ما ادى الى توقف الكثير من شركات الطيران عن استخدام هذا المطار لايام عدة.

ويرى مخيمر ابو سعدة استاذ العلوم السياسية في جامعة الازهر ان العملية العسكرية الاسرائيلية تحقق عكس ما كانت تريده اسرائيل. وقال "بدلا من ان تكون النتيجة دفع الفلسطينيين للانتفاضة على حماس، ادى القصف العشوائي الى تبنيهم موقف حماس والالتفاف حولها لانهاء الحصار على الاقل".

كما يعتبر وجيه ابو ظريفة استاذ العلوم السياسية في جامعة فلسطين ان حماس "قدمت نموذجا لادارة المعركة في وجه الة القمع الاسرائيلية الهمجية واستطاعت كسب ود الشعب في التعبير عن مطالبه برفع الحصار".

ويضيف "رغم حجم الدمار المرعب، قرر الناس التضحية والموت بسرعة بدلا من الموت ببطء، لكن يجب ضمان تحقيق انجاز يوازي حجم التضحيات".

الا ان القاضي يرى انه "ينبغي ان تؤكد حماس ان الدم غالي الثمن والتوجه الى حل سياسي، لان قدرة الناس على الصمود والتحمل قد لا تستمر".

وبحسب القاضي الذي يتوقع ان تتحسن علاقة حماس بمصر فانه "لا ينبغي ان تصر حماس على فتح معبر رفح لانه يمكن حل قضية المعبر لاحقا مع مصر من خلال تحمل السلطة الفلسطينية المسؤولية"، مشيرا الى ان على حماس ان تدرك انه "لا يمكن الحصول على كل شيء".

وفي الاطار نفسه يقول ابو ظريفة ان ازمة حماس الاقليمية "لن تحل لانها جزء من ازمة الاخوان المسلمين".

ويحذر ابو ظريفة الحركة الاسلامية "من ان تصاب بالغرور داعيا اياها الى انجاز المصالحة مع منظمة التحرير الفلسطينية".

وكانت منظمة التحرير الفلسطينية وحماس اتفقتا في 23 نيسان/ابريل الماضي على وضع حد للانقسام السياسي بين الضفة الغربية وقطاع غزة منذ العام 2007، وتم بالفعل تشكيل حكومة وفاق وطني تضم شخصيات مستقلة.

ومن جهة ثانية، يبدو ان الحركة طورت من قدراتها العسكرية وكفاءة مقاتليها الذين يقدر عددهم باكثر من عشرين الف مقاتل، لكن مسؤولي الحركة يتجنبون دائما الاجابة عن اي اسئلة متعلقة بقدرات حماس العسكرية.

وشنت القسام هجمات بمئات الصواريخ حيث استخدمت صواريخ من طراز فجر ايرانية الصنع في قصف مدن اسرائيلية مثل تل ابيب وعسقلان واسدود ومطار بن غوريون وغيرها.

ومنذ بدء الحرب اختفى قادة حماس ومن النادر مشاهدة مقاتلي كتائب القسام الذين يستخدمون شبكات سرية من الانفاق يصل بعضها الى المناطق الاسرائيلية في الجانب الاخر من الحدود.

ويؤكد ابو سعدة ان حماس قادرة على الصمود "لبضعة اشهر" مؤكدا ان مقاتلي الحركة "يضربون ويختفون، حماس لا تخسر واسرائيل فشلت في استهداف قادة الحركة او كوادرها في الميدان".

ويرى ابو سعدة ان "الحرب اثبتت ان الحصار والعزلة لم يضعفا حماس لانها طورت قدراتها بشكل هائل في ظل الحصار".

وبحسب ابو سعدة فان هناك "جهات عربية منزعجة من انتصارات حماس الميدانية" موضحا "ان ارادت مصر البقاء لاعبا رئيسيا فلربما يتوجب عليها تعديل مبادرة" التهدئة.

وطرحت مصر مبادرة لوقف اطلاق النار في غزة وافقت عليها اسرائيل ورفضتها حماس التي اكدت انه لم يتم التشاور معها مسبقا بشأنها.

على الجانب الاسرائيلي يقول الجنرال المتقاعد ياكوف اميدرور في كلمة القاها امام مركز بيغن-السادات للدراسات الاستراتيجية ان حركة حماس لم تنهزم "ولا يزال مقاتلوها يواصلون اطلاق الصواريخ على اسرائيل ويقاتلون بشراسة لحماية انفاقهم".

ومع ان هذه الصواريخ لم تتسبب سوى بمقتل ثلاثة مدنيين الا انها اضفت جوا من التوتر داخل المدن الاسرائيلية.

وكتب ناحوم بارنيا في صحيفة يديعوت احرونوت قال فيها انه "حتى ولو تم التوصل الى تهدئة طويلة فسيكون على اسرائيل القبول بامرين كانت حتى الان ترفضهما: الاول الاعتراف بحكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية الجديدة التي تضم مستقلين الا انها مدعومة من حماس، والثاني تخفيف الحصار على قطاع غزة كما تطالب حماس".

واعلنت حماس عدة شروط لقبول وقف اطلاق النار ابرزها فتح المعابر التي تربط غزة باسرائيل ومعبر رفح بين القطاع ومصر واطلاق سراح 57 فلسطينيا شملتهم صفقة لمبادلة الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط عام 2011 الا ان اسرائيل اعادت اعتقالهم اخيرا.


 

انسحاب بعض القوات البرية الإسرائيلية من غزة

القدس 2 أغسطس آب (رويترز) - قالت اثنتان من محطات التلفزيون في إسرائيل إن بعض القوات البرية الإسرائيلية انسحبت من قطاع غزة اليوم السبت بعد أن قال الجيش إنه أوشك على تحقيق هدفه الأساسي في الحرب وهو تدمير أنفاق حماس تحت الحدود.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لدى سؤاله عن تقارير إعلامية بهذا الشأن انه لا يستطيع التعقيب على انتشار القوات.


 

اسرائيل لن تحضر محادثات الهدنة في القاهرة

القدس 2 اغسطس 2014 (شينخوا) ذكرت صحيفة ((هاآرتس)) الاسرائيلية اليوم (السبت) ان اسرائيل لن تحضر محادثات وقف اطلاق النار فى غزة في القاهرة كما هو مخطط، وقالت انه "لا فائدة" من محاولة التوصل لاتفاق مع حركة حماس. وقال مسؤول اسرائيلي "لا فائدة من دفع جهود التوصل إلى اتفاق"، مضيفا ان اسرائيل تدرس وقف الهجوم على غزة فور "استعادة الردع". وذكر عضو بالمجلس الامني الاسرائيلي رفض ذكر اسمه لموقع (واي نت) الاخباري ان الحكومة الاسرائيلية تدرس إنهاء القتال "بشكل أحادي". وأوضح "لم نتحدث عن اتفاق من الآن ولكن عن إقامة ردع سينهي القتال على أساس التهدئة مقابل التهدئة. كان وفد فلسطيني بارز توجه خلال وقت سابق من اليوم إلى مصر لحضور محادثات بشأن هدنة طويلة المدى لانهاء القتال الاسرائيلي-الفلسطيني في قطاع غزة. وصرح عزام الاحمد الزعيم الباز في حزب الرئيس الفلسطيني محمود عباس (فتح)، الذي يقود الوفد، لوكالة أنباء ((شينخوا)) ان الوفد سيضم ممثلين عن حركتي حماس والجهاد الاسلامي. كما قال مسؤول فلسطيني بارز رفض ذكر اسمه اليوم لشينخوا ان الجهود في القاهرة بشأن التوصل لوقف إطلاق نار انساني جديد لمدة 72 ساعة حققت تقدما. وأضاف ان التقدم الايجابي يشمل انسحاب القوات البرية الاسرائيلية إلى المناطق الحدودية بين اسرائيل والقطاع.


 

الالاف من عرب اسرائيل يتظاهرون تضامنا مع قطاع غزة

طمرة (اسرائيل), 2-8-2014 (أ ف ب) -شارك الالاف من العرب في اسرائيل السبت في تظاهرة سلمية تضامنا مع قطاع غزة في مدينة طمرة بالقرب من عكا في شمال اسرائيل وذلك للتنديد بالهجوم العسكري الاسرائيلي على غزة، بحسب ما افاد مصور فرانس برس.

ونظمت الحركة الاسلامية في اسرائيل هذه التظاهرة تحت شعار "اوقفوا العدوان على قطاع غزة".

وسارت التظاهرة في قلب البلدة وحمل المتظاهرون الاعلام الفلسطينية ورايات حماس الخضراء وهتفوا "غزة تنادي يا عرب وين النخوة والغضب" و"احنا من غزة وغزة منا".

وتقدم الاطفال التظاهرة وحملوا اكفانا بيضاء ملوثة بالاحمر ملفوفة على شكل جثامين اطفال.

وشارك في التظاهرة رئيس الحركة الاسلامية الشيخ رائد صلاح، والمفتي السابق للديار المقدسة الشيخ عكرمة صبري.

واعتبر الناطق الرسمي باسم الحركة الإسلامية زاهي نجيدات ان هذه التظاهرة "صرخة في وجه المحتل، وصرخة نرفعها لاحرار العالم لنعمل معا على وقف العدوان ورفع الحصار الظالم عن القطاع".


 

إسرائيل تقول إن لديها أدلة على أن 47 %من قتلى غزة مقاتلون

القدس 2 أغسطس آب (رويترز) - قال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي تساحي هنجبي اليوم السبت إن إسرائيل لديها أدلة على أن ما يقرب من نصف الفلسطينيين الذين قتلوا في حرب غزة التي تدور رحاها منذ 25 يوما كانوا مقاتلين وذلك ردا على اتهامات دولية بأن أعداد القتلى من المدنيين كبيرة للغاية.

وتقول جماعات حقوق الإنسان في غزة إن 80 بالمئة على الأقل من بين 1669 فلسطينيا قتلوا لم يكونوا مقاتلين وبينهم مئات الأطفال.

واتهم مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إسرائيل الأسبوع الماضي بشن "هجمات عشوائية وغير متكافئة" وبدأ المجلس تحقيقا في جرائم حرب يحتمل أن تكون إسرائيل ارتكبتها.

وتقول إسرائيل التي فقدت 63 جنديا وثلاثة مدنيين في القتال إنها تفعل كل ما يمكن لتجنب الإضرار بأبرياء وإن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة تتسبب في هذه الخسائر البشرية بالعمل في المناطق كثيفة السكان.

وقال هنجبي للقناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي "هناك بحث يجريه الجيش وهو احترافي تماما وموثوق به بقوة وموثق بالصور والاسماء توصل إلى استنتاج مفاده أن 47 بالمئة من القتلى إرهابيون". وأضاف أن البيانات ستقدم للمحققين لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

ورفضت إسرائيل إعلان مجلس حقوق الإنسان عن إجراء تحقيق ووصفت المجلس بأنه منحاز لكنها عادة ما تقوم بإجراء تحقيقات بنفسها عن القتال.

وتقول إسرائيل إن حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى المسلحة في غزة هي جماعات "إرهابية" واستخدمت في السابق تعريفات واسعة للمقاتلين لتشمل على سبيل المثال رجال شرطة فلسطينيين يعملون في إدارة حماس.


 

رامي وأسامة عادا من سجون اسرائيل إلى دمار الحرب في غزة (ريبورتاج)

المصدر :

AFP

المادة

النص :

غزة (الاراضي الفلسطينية), 2-8-2014 (أ ف ب) -يبذل بعض الفلسطينيين كل ما في وسعهم لمغادرة قطاع غزة، إلا ان رامي وأسامة اللذين قررت اسرائيل الافراج عنهما بعد سنوات من السجن واعادتهما الى غزة في هذا الوقت بالذات، صدما لهول الخراب والدمار الذي احدثته الحرب الدائرة منذ 8 تموز/يوليو.

بعد عبورهما معبر اريتز الحدودي الى بيت حانون شمال القطاع، شهد الشابان اللذان كانا يتوقان لمغادرة "سجون العدو" والعودة الى اهلهما على الانتشار الكثيف للقوات الاسرائيلية التي تخوض حربا جوية وبرية على غزة، وهما يعبران بالقرب من دبابات اسرائيلية كانت تطلق نيرانها على القطاع.

غزة التي غادراها لا تشبه غزة التي عادا اليها بعد ان غيرت معالمها الحملة الاسرائيلية التي تستهدف تدمير القدرات العسكرية لحركة المقاومة الاسلامية (حماس).

"هذه حماس؟ لا، هذه كانت مدرسة وهذا كان مسجدا"، يقول اسامة بصوت مخنوق، وهو يمر قرب المباني المدمرة على جانبي الطريق بين معبر اريتز ومدينة غزة.

وعلى مدخل غزة، تتكدس النفايات، ويلوح اطفال للحافلة الصغيرة.

يترجل الشابان على مقربة من مستشفى الشفاء الذي تتردد في ارجائه صفارات سيارات الاسعاف. يكمل أسامة الى دير البلح في الوسط اما رامي فالى رفح قرب الحدود المصرية.

في اليوم التالي لعودته، قال أسامة عبر الهاتف وسط دوي الانفجارات، "كانت العودة الى غزة حلما، لكن عودتي الان صدمة حقيقية. الدمار في كل مكان. كل شيء تغير. حتى في الحي الذي اسكنه في دير البلح، منازل كثيرة دمرها القصف".

اعتقل أسامة الذي يبلغ حوالي الثلاثين من العمر، وتبدو ملامحه قاسية، في شباط/فبراير 2008 بتهمة دخول الاراضي الاسرائيلية بطريقة غير قانونية، قبل اعتباره "مقاتلا غير شرعي"، كما قال. وانتهت فترة محكوميته الخميس. وفي خضم الحرب، اعيد الى قطاع غزة الذي يحلم الجميع بالفرار منه.

ومنذ بداية العملية العسكرية الاسرائيلية في 8 تموز/يوليو، بات سكان قطاع غزة وعددهم 1,8 مليون شخص، محاصرين بنيران القصف والركام والموت دون ان يتوفر لهم خيار او فرصة للمغادرة. فلا مكان يهربون اليه في مواجهة الحصار المزدوج الاسرائيلي والمصري.

والامل الوحيد في قلب أسامة هو زوجته وابناؤه الاربعة، ومنهم الصغيرة سارة التي ولدت في بداية اعتقاله، ولم تتح له فرصة رؤيتها.

أما رامي الذي كان يمزح لدى عبوره الحدود، فكان يحاول مقاومة دموعه قبل ان يتوقف في وسط مدينة غزة. ولم يبلغ احدا بوصوله الى رفح بعد سنتين ونصف في الاعتقال.

وقال "لقد تحررت، ويفترض ان يكون هذا اليوم يوما سعيدا، لكنه ليس كذلك. غزة مدمرة، غزة تواجه حربا. وما اراه شهداء، وجرحى، ومواطنين يعانون المصاعب والالام. الموت افضل من العيش هكذا بلا كرامة".

اعتقل رامي في كانون الثاني/يناير 2012، وكان آنذاك في التاسعة عشرة من عمره مع اثنين من اصدقائه قرب الحدود الاسرائيلية. وقال "اتهمونا بأننا من المقاومة، وقالوا اننا كنا قرب الحدود لاعطاء احداثيات، واننا ارهابيون".

وتفيد المعلومات الاخيرة لمنظمة العفو الدولية اواخر 2012، ان اكثر من اربعة الاف فلسطيني مسجونون في اسرائيل، منهم مئات في الاعتقال الاداري، وهو تدبير يجيز سجن اشخاص لاسباب امنية من دون محاكمتهم.

واكدت ديبورا هايمس من منظمة العفو الدولية "في الاشهر الاخيرة، ازداد كثيرا عدد الفلسطينيين المسجونين بموجب الاعتقال الاداري". ومنذ الهجوم البري على قطاع غزة، اعتقل عدد غير محدد من الفلسطينيين في الضفة الغربية، كما قالت.

وفي حزيران/يونيو، تحدثت منظمات لدعم السجناء الفلسطينيين عن حوالى 5600 معتقل فلسطيني في اسرائيل منهم 340 في الاعتقال الاداري.

وبعد سنتين ونصف "من دون توجيه تهمة اليه"، افرج عن رامي من سجن رامون. وقال "قالوا لي اني حر. فوجئت. وقلت في نفسي: الحرب مشتعلة، فلماذا يفرجون عني؟"


 

كأس الابطال: سان جرمان يحرز اللقب للمرة الرابعة

بكين, 2-8-2014 (أ ف ب) -احرز باريس سان جرمان، بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم، كأس الابطال (الكأس السوبر الفرنسية) بفوزه على غانغان بطل الكأس 2-صفر اليوم السبت على ملعب العمال في بكين.

ويدين سان جرمان بفوزه الى نجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتس صاحب الهدفين (9 و20 من ركلة جزاء).

وسنحت لغانغان فرصة تقليص الفارق بحصوله على ركلة جزاء اهدرها المالي مصطفي ياتاباريه حيث نجح الحارس الايطالي سلفاتوري سيريغو في التصدي لكرته (32).

وبعد اقامة مباراة كأس الابطال سابقا في اميركا الشمالية (مونتريال ونيويورك) وافريقيا (طنجة ورادس وليبرفيل)، استقبلت القارة الاسيوية الحدث الذي اصبح منذ 2009 واجهة تسويقية للكرة الفرنسية في الخارج.

وكان سان جرمان احرز النسخة الاخيرة عام 2013 في الغابون على حساب بوردو 2-1، وكذلك النسخة الاولى لهذه المسابقة التي انطلقت في 1995 بفوز على نانت بركلات الترجيح 6-5 (الوقتان الاصلي والاضافي 2-2)،

وتعتبر كأس الابطال فاتحة الموسم الكروي في معظم الدول، وينطلق الدوري الفرنسي الاسبوع المقبل فيلعب سان جرمان مع رينس، بينما يستضيف غانغان السبت سانت اتيان.

وهو اللقب الرابع لسان جرمان في هذه المسابقة بعد تتويجه ايضا عام 1998 على حساب لنس 1-صفر، فيما يحمل ليون الرقم القياسي بفوزه فيها 7 مرات 6 منها متتالية بين 2002 و2007 عندما احتكر بطولة الدوري لثمانية مواسم متتالية.

وحل سان جرمان وصيفا 3 مرات اعوام 2004 و2006 امام ليون و2010 امام مرسيليا بخسارته في المباريات الثلاث بركلات الترجيح، فيما سقط غانغان في 2009 عندما كان في الدرجة الثانيةامام بوردو صفر-2.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني