فيس كورة > أخبار

إسرائيل تقول بأن الحوار مع حماس غير وارد

  •  حجم الخط  

إسرائيل تقول بأن الحوار مع حماس غير وارد

تل ابيب/(وكالة الأنباء الألمانية) 3/8/2014 - تبدو إسرائيل مصممة على اعادة نشر قواتها من جانب واحد دون اعتبار لحركة حماس التي ترفض الدولة العبرية حتى الان التفاوض معها على ترتيبات امنية طويلة الامد او حتى على وقف لاطلاق النار في قطاع غزة.

وقالت وزيرة العدل تسيبي ليفني التي تعتبر من المعتدلين في الحكومة الامنية الاسرائيلية انه من المستحيل "الوثوق بحماس التي سبق ان انتهكت كل اتفاقات وقف اطلاق النار التي اعلنت بينها اثنان اعلنتهما بنفسها".

واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء السبت انه تحركه سيكون وفقا للمقتضيات الامنية الاسرائيلية "فقط".

واضاف "لن اقول متى سننهي العملية. الجيش الاسرائيلي سينتشر في المواقع التي تناسبنا من اجل تقليل الاحتكاكات" مع الفلسطينيين.

على الصعيد الدبلوماسي قررت الحكومة الامنية عدم حضور المفاوضات في القاهرة التي وصلها وفد فلسطيني مساء السبت.

الوفد الفلسطيني يضم خصوصا ماجد فرج مدير المخابرات الفلسطينية وكذلك ستة اعضاء من حماس. ومن الجانب الاميركي ينتظر وصول فرانك لوفنشتاين المبعوث الى الشرق الاوسط.

واكدت صحيفة اسرائيل هايوم المقربة من نتانياهو ان "نافذة التوصل المحتمل الى وقف اطلاق نار مع حماس اصبحت مغلقة الان".

ميدانيا اكد الناطق باسم الجيش بيتر ليرنر رسميا بدء انسحاب جزئي واحادي الجانب لبعض الوحدات الاسرائيلية من قطاع غزة.

وقال "نحن نسحب بعض (القوات) ونعيد نشر اخرى في قطاع غزة ونتخذ مواقع اخرى" مؤكدا ان "العملية مستمرة".

وبحسب الاذاعة العامة الاسرائيلية فان وحدات من الجيش انتشرت في شريط يبلغ عرضه حوالى كلم واحد شرق قطاع غزة على طول الحدود فيما انسحبت وحدات اخرى الى الاراضي الاسرائيلية.

لكن هؤلاء الجنود لا يزالون في مناطق متاخمة للقطاع الفلسطيني وهم جاهزون للتدخل اذا اقتضى الامر.

وبحسب صحيفة "اسرائيل هايومط فانه من المرتقب "ان ينتهي الجيش الاسرائيلي من تدمير انفاق حماس الاحد ويعيد الانتشار بعد ذلك في اسرائيل. وفي المقابل سيواصل الطيران الاسرائيلي غاراته اذا استمر اطلاق الصواريخ".

وعلى المدى الطويل فقد حذر نتانياهو من ان اسرائيل لن تسمح باعادة اعمار الاحياء المدمرة في مختلف انحاء غزة بدون الحصول مسبقا على التزام دولي "بنزع سلاح" المنطقة.

وقالت المعلقة السياسية لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان اسرائيل ستمنع استيراد "الاسمنت والصلب بدون الحصول على ضمانة بان هذه المواد لن تستخدم، كما حصل في السابق، في بناء انفاق" تتيح لحماس التسلل الى الاراضي الاسرائيلية.

ونقلت وسائل الاعلام عن مسؤولين كبار قولهم ان اسرائيل تامل في التوصل الى توافق مع مصر والمجموعة الدولية بشان تخفيف محتمل للحصار المفروض على قطاع غزة لكن بدون ان تضطر الى التفاوض مع حماس.

وفي حال فشلت هذه الخطة فان نتانياهو سبق ان حدد موقفه قائلا "افضل بالتاكيد الحل الدبلوماسي لكن اذا لم يترك لنا خيار، سنستخدم كل ما لدينا من امكانات".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني