فيس كورة > أخبار

مصر تعرض على إسرائيل المطالب فلسطينية

  •  حجم الخط  

مصر تعرض على إسرائيل المطالب فلسطينية

القاهرة/(وكالة أنباء رويترز) 4/8/2014 - مصدر مصري إن القاهرة طرحت على إسرائيل اليوم الإثنين مطالب فلسطينية في إطار جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في غزة مما قد يمهد السبيل لإجراء محادثات لإنهاء قتال استمر أكثر من ثلاثة أسابيع.

وعقدت فصائل فلسطينية ضمت ممثلين عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي أول اجتماع رسمي مع رئيس جهاز المخابرات المصرية اليوم الإثنين وركز الاجتماع على قائمة مشتركة من المطالب قدمتها الفصائل الفلسطينية.

وقال اعضاء في الوفد إن من بين هذه المطالب وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من غزة ورفع الحصار عن قطاع غزة والافراج عن الاسرى وبدء عملية اعادة الاعمار.

وبدأت المحادثات التي استمرت ساعتين على الأقل إلا انه لم تتضح مدى سرعة تطور جهود الوساطة بعد ان رفضت إسرائيل إيفاد مبعوثيها كما كان مقررا.

وقال مصدر مصري إن القاهرة كانت تضغط من اجل تمديد وقف إطلاق النار لاتاحة الفرصة لمواصلة المحادثات.

وقال المصدر "نحن الآن في إنتظار الرد الاسرائيلي."

وقال مسؤول فلسطيني يمثل إحدى الفصائل الفلسطينية إن وقفا مؤقتا لإطلاق النار سيفتح الباب لإجراء مفاوضات موسعة.

وقال "إذا وافقت إسرائيل على وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة فستوجه مصر الدعوة لإسرائيل كي توفد فريقا للقاهرة لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع الوفد الفلسطيني تتناول جميع المسائل."

وقال مسؤول فلسطيني آخر إن حديثا يدور بشأن احتمال وقف إطلاق النار لمدة سبعة أيام.

ولم تتأكد حتى اليوم تكهنات لوسائل إعلام أفادت بأن بيل بيرنز نائب وزير الخارجية الأمريكي سيسافر إلى مصر للمشاركة في المحادثات غير المباشرة.

ورفض متحدث باسم السفارة الأمريكية الافصاح عما اذا كان بيرنز قد يصل. وقال مسؤول أمريكي في واشنطن إن فرانك لونستين القائم بأعمال المبعوث الخاص في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية في طريق عودته من القاهرة مما يشير إلى أن الولايات المتحدة تتابع المحادثات عن كثب.

وانهار وقف لإطلاق النار توسطت فيه الولايات المتحدة والأمم المتحدة بعد ساعتين من بدئه يوم الجمعة مع تبادل إسرائيل وحماس الاتهامات بشأن انهياره.

وقال مصدر من حماس في العاصمة القطرية الدوحة إن الجماعة لن تلقي سلاحها ما لم تتم تلبية المطالب الفلسطينية.

وظلت قطر التي تساند حماس بمنأى عن محادثات الهدنة في القاهرة. وقال مصدر في الخليج إن قطر واصلت مع ذلك مناقشات موازية مع تركيا ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري بهدف إيجاد نهاية للأزمة حال فشل مصر في ذلك.

وفي غياب اتفاق فك الاشتباك مع حماس عبر وسطاء بدأت إسرائيل بالفعل في تخفيف هجومها على غزة. وتقول إن الجيش حقق هدفه الرئيسي من الهجوم البري متمثلا في تدمير الأنفاق المقامة تحت خط الحدود معها والتي استخدمها النشطاء في مهاجمة إسرائيل من غزة.

وقالت مصادر دبلوماسية مصرية إن القاهرة يمكن أن تفكر في زيادة حرية الحركة المحدودة حاليا في معبر رفح لكن ليس مرجحا أن تستجيب للمطالب الفلسطينية بتدفق للتجارة من المعبر.

وتقول المصادر إن مصر تصر على أن أي مناقشات حول معبر رفح يجب أن تكون مع السلطة الوطنية الفلسطينية وليس في نطاق اتفاق شامل بين الفلسطينيين وإسرائيل لتخفيف الحصار الإسرائيلي.

وبدأت إسرائيل عدوانها وحملتها العسكرية الجوية والبحرية على غزة في الثامن من يوليو تموز ردا على ما قالت إنه تصعيد من جانب حماس وجماعات فلسطينية أخرى في الهجمات الصاروخية عبر الحدود.ثم شنت إسرائيل بعد ذلك هجوما بريا.

وقال مسؤولون في غزة إن 1831 فلسطينيا قتلوا كما شرد ربع سكان القطاع البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة. وأكدت إسرائيل مقتل 64 من جنودها في الاشتباكات الى جانب ثلاثة مدنيين قتلوا في القصف الصاروخي الذي استهدف مدنا وبلدات إسرائيلية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني