فيس كورة > أخبار

الرياضة الفلسطينية من ضمن بنك أهداف الاحتلال الإسرائيلي

  •  حجم الخط  

الرياضة الفلسطينية من ضمن بنك أهداف الاحتلال الإسرائيلي

غزة/ نيللي المصري (فيس كووورة) 5/8/2014 - لليوم التاسع والعشرين على التوالي يتواصل العدوان الاسرائيلي على غزة الذي استهدف جميع أفراد الشعب الفلسطيني دون استثناء، الاطفال والنساء والشيوخز

فقد استهدف المؤسسات والمستشفيات حتى مراكز ايواء النازحين من الحرب في مدارس الأونروا ونفذ الاحتلال جرائمه ببشاعة لا توصف وشرد مالا يقل عن نصف مليون فلسطيني عن بيته ممن يقطنون بالقرب من المناطق الحدودية واصبحوا جميعا بلا مأوى.

وطالت غارات الاحتلال الاسرائيلي القطاع الرياضي برياضيه ومؤسساتهم ومنازلهم، وهذه ما هي إلا سياسة ممنهجة للاحتلال لاستهداف الرياضة، مما أدى الى استشهاد العديد من الرياضيين وإصابة آخرين.

فكانت أول الغارات الاحتلالية على ملعب نادي الريان, ومن ثم قصف نادي التعاون وصالة رفيق السالمي في مدينة غزة, و قصف نادي شباب المغازي, وقصف نادي البسمة للمعاقين في بيت لاهيا.

ولم تراعِ طائرات الاحتلال أي حرمة لانسانية البشر في قطاع غزة، فواصلت قصفها لمنازل الرياضيين, حيث دمرت الطائرات منزل وليد أيوب نائب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية السابق, ومنزل عبد الهادي صيام عضو الجمعية العمومية لنادي الجمعية الإسلامية, ومنزل محي الدين النجار عضو مجلس إدارة نادي اتحاد خان يونس, كما تعرض منزل عائلة اللاعب شادي أبو أحمد لقصف منزلهم, بجانب أضرار كبيرة في منزل الأسير المحرر محمود السرسك, بعد قصف لمنزل مجاور لمنزلهم.

كما تم قصف نادي الشمس في حي تل الهوى، وتدمير منزل نعمان رزق عضو اتحاد السلة، وتدمير منزل مدرب المنتخب صائب جندية ومنزل علاء عطية لاعب نادي الشجاعية منتخب فلسطين، وتدمير منزل اللاعب حسام وادي واشقاءه في حي الشجاعية.

وقد استهدف الاحتلال الاسرائيلي وبدون سابق انذار شقة الرياضي عاهد زقوت ليرتقى شهيدا الى العلا بجوار الشهداء والامر الذي كان صدمة في الاوساط الرياضية الفلسطينية،

ومن شهداء الحركة الرياضية فقد استشهد بشار أحمد لاعب فريق خدمات جباليا, وأحمد دلول عضو مجلس إدارة نادي التعاون, ناهيك عن استشهاد 6 من الشبان كانوا يتابعون لقاء الأرجنتين وهولندا في نصف نهائي كاس العالم على شاطئ البحر في كافتيريا وقت المرح وهم: إبراهيم ومحمد قنن، وسليمان وحمدي الأسطل، وأحمد صوالي، ومحمد العقاد

فيما استشهد لاعب فريق نادي حطين لكرة الطائرة  محمد المبيض عقب تعرضه للقصف في غزة من جيش الاحتلال مما تسبب في بتر ساقه اليسرى إثر هذا العدوان، وبقي المبيض في حالة حرجة نتيجة هذا الاستهداف المباشر له من قبل طائرات الاحتلال، حتى فارق الحياة شهيداًز

واستشهد عبد الرحمن الزاملي لاعب فريق الزيتون, في قصف لمدينة رفح جنوب قطاع غزة والذي كان يستعد لحفل زفافه بعد شهر رمضان المبارك لتباغته طائرات الاحتلال ويرتقى الى العلا شهيداز

واستشهد لاعب نادي خدمات خانيونس لكرة السلة يحي السري, وحارس مرمى نادي خدمات البريج لكرة اليد أحمد رمضان واللاعب أحمد أبو سيدو حارس نادي التفاح.

ولم يتوقف الاستهداف الاسرائيلي عند هذا الحد، فقد تم تدمير منازل للإعلاميين الرياضيين محمد الاخرس، وشاهر خماش، وعاهد فروانة، وعلاء الشمالي، وماهر الزر، وعزيز الكحلوت،

الى جانب تدمير منزل محمود يوسف الرئيس السابق لنادي خدمات رفح، ناهيك عن استهداف نادي خدمات المغازي وخدمات الشاطئ وملعب النصيرات وسط قطاع غزة.

وكان الميثاق الاولمبي الدولي يحرم التعرض للرياضيين ومؤسساتهم ومنازلهم ولكن الاحتلال الاسرائيلي ضرب بعرض الحائط كافة الشرائع والقوانين الدولية وماضية في انتهاكات حقوق الانسان في غزة بالتحديد.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني