فيس كورة > أخبار

كتائب القسام : الضيف لم يصب بأذى في محاولة اغتيال إسرائيلية

  •  حجم الخط  

كتائب القسام : الضيف لم يصب بأذى في محاولة اغتيال إسرائيلية

غزة/(وكالة الأنباء الصينية) 20/8/2014 - أكدت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رسميا اليوم (الأربعاء)، أن قائدها العام محمد الضيف على قيد الحياة ولم يصب بأذى بعد محاولة اغتيال إسرائيلية استهدفته أمس الثلاثاء.

قال الناطق باسم الكتائب (أبو عبيدة) في خطاب بثته قناة (الأقصى) إن "قادة العدو كانوا ينتظرون بشوق بأن لحظة الاحتفال قريبة (عبر اغتيال الضيف) لكن خبتم وخاب فألكم، فمرة بعد مرة تثبتون أنكم مجموعة من الفاشلين وكل ما تستطيعون فعله هو قتل النساء والأطفال".

وأضاف مخاطبا قادة إسرائيل "أنتم أفشل وأعجز أن تطالوا القائد العام محمد الضيف الذي جعل عجزكم وفشلكم على مدار ما يزيد من ربع قرن واضح وضوح الشمس في رابعة النهار".

وتعهد أبو عبيدة، بأن الضيف "سيكون بإذن الله القائد العام للجيش الذي سيدخل باحات المسجد الأقصى فاتحا محررا وحتى نطهر أرضنا من دنس آخر المحتلين".

وأغار الطيران الحربي الإسرائيلي مساء أمس (الثلاثاء) على منزل سكني في حي (الشيخ رضوان) المكتظ شمالي مدينة غزة ما أدى على الفور إلى مقتل سيدة وطفلين.

ولاحقا أعلنت حركة حماس على لسان نائب رئيس مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق أن من بين القتلى زوجة الضيف (وداد عصفورة)، ونجله (علي) الذي لم يتجاوز سبعة أشهر.

وجاءت هذه التطورات لتنهي اتفاق تهدئة مؤقت دعت إليه مصر ليلة الاثنين/ الثلاثاء لمدة 24 ساعة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل بعد ثمانية أيام متواصلة من وقف إطلاق النار بين الجانبين.

واتهم أبو عبيدة إسرائيل، بخرق التهدئة المؤقتة بما وصفه "برقصة العفاريت فيما يسمى بالمفاوضات في القاهرة التي حددنا موقفنا منها منذ اللحظة الأولى وكنا نثق أنها لن تفضي إلى اية نتائج لما يطمح إليه شعبنا".

وقال "رغم ذلك أعطينا للقيادات السياسية لحركتنا وشعبنا أكثر مما يلزم لمحاولة الوصول إلى اتفاق يوقف العدوان ويرفع الحصار ويعيد الإعمار، وبعد كل هذه الأسابيع من المفاوضات العبثية وبعد جرائم الاحتلال فإننا نقول إن هذه المبادرة (المصرية) ولدت ميتة واليوم تم قبرها مع الشهيد علي محمد الضيف".

وطالب أبو عبيدة الوفد الفلسطيني للمفاوضات بالانسحاب فورا من القاهرة وعدم العودة إليها "فلا عودة لهذا المسار بعد اليوم وأي حراك على هذا المسار لا يلزمنا بالمطلق"، معتبرا أن إسرائيل ضيعت "فرصة ذهبية للوصول اتفاق وقف إطلاق نار بسقف مطالب أدنى مما يجب عليه أن تدفعه".

وعليه حذر أبو عبيدة شركات الطيران العالمية من الوصول إلى مطار "بن غوريون" الإسرائيلي، مطالبا إياها بوقف رحلاتها منه وإليه ابتداء من الساعة السادسة صباح غدا.

وقال إن الكتائب "تمنع أي تجمعات كبيرة لجمهور العدو في المدى الذي يمكن ان تصل إليه صواريخ القسام وخاصة الحشود في الملاعب في دوري كرة القدم وغيرها من الأماكن المفتوحة".

وأضاف أبو عبيدة، "كما تمنع الكتائب سكان ما يسمى غلاف غزة والمدن القريبة من العودة إلى بيوتهم، وعلى من يظل منهم للضرورة البقاء داخل الملاجئ والمناطق المحصنة، على أن يظل كل ما سبق حتى إشعار رسمي أخر من القائد العام لكتائب القسام".

وشدد الناطق باسم القسام، أنه "على المحتلين وعلى العالم أجمع أن يدرك حقيقة ما يطالب به شعبنا فكل ما نريد هو أن ينصرف الاحتلال عن قوتنا وحليب أطفالنا وعن وقودنا لكنه يريد أن يظل ممسك بعقابنا يخنقنا متى يشاء ويسمح لنا بالتنفس متى شاء وبالقدر الذي شاء ولن يسمح له بالاستمرار بذلك بعد اليوم".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني