فيس كورة > أخبار

متولي : فلسطين قدمت أفضل مشاركاتها ولجنة محايدة لتقييم أداء الاتحادات

  •  حجم الخط  

داود متولي .. رئيس بعثة فلسطين في دورة الألعاب العربية 2011 لـ "فلسطين"

فلسطين قدمت أفضل مشاركاتها ولجنة محايدة لتقييم أداء الاتحادات

 

غزة / غسان محيسن (صحيفة فلسطين) 4/1/2012 - أكد داود متولي رئيس بعثة فلسطين التي شاركت في منافسات الدورة العربية الثانية عشرة بقطر، أن فلسطين حققت أفضل مشاركة في تاريخ حضورها بالدورات العربية منذ تأسيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية.

وأوضح متولي في حديثه "لفلسطين" أن الاهتمام العربي وتسليط الأضواء من وسائل الإعلام العربية والدولية ساهمت في تعزيز الحضور الفلسطيني ومنحته قوة إضافية، جسدت حجم التعاطف الدولي والعربي مع الشعب الفلسطيني وما يعانيه من ظروف صعبة.

وأضاف أن فلسطين شاركت بأكبر بعثة في تاريخ مشاركاتها في (15) لعبة بالإضافة لرياضة المعاقين، وحققت نتائج متواضعة إلا أنها ساهمت في نقل صورة جيدة عن حضور الرياضة الفلسطينية.

كما أكد أن البعثة وصلت قطر رغم المعاناة من محافظات الضفة وغزة والشتات مجسدة وحدة الشعب الفلسطيني بعيداً عن التجاذبات السياسية، وأضاف متولي أن الخبرة التي اكتسبها أفراد الجهاز الإداري للبعثة ساهمت في إعطاء مردود إيجابي سيخدم التطور في الرياضة الفلسطينية.

لجنة للتقييم

وحول تقييم المشاركة أوضح أن اللجنة الأولمبية شكلت لجنة حيادية من أكاديميين ومتخصصين لمتابعة نتائج مشاركة جميع الاتحادات واللاعبين، واعترف متولي بوجود بعض الأخطاء الفنية في تسجيل بعض الأوزان للاعبين دون أن تتناسب مع الوزن المعتمد في اللعبة خاصة في المصارعة، وثبوت تناول المنشطات وسحب الميدالية من حسام حمادة في رفع الأثقال، مشيراً إلى أن الأولمبية حذرت من خطورة تعاطي المنشطات.

منوهاً إلى أن المحاسبة ستطال الاتحادات التي قصرت ولم تقدم الحد الأدنى من المنافسة، وتقييم مشاركتها في الدورات المقبلة، وقال إن الفترة المقبلة ستشهد انتخابات في الاتحادات مما سيسمح بوضع الهيئات العامة للوقوف عند مسئولياتها واختيار الأفضل لقيادة هذه الاتحادات.

نجاح قطري كبير

كما تطرق متولي لنجاح قطر في تنظيم الدورة العربية وتوفير كافة الأجواء التي ساعدت على الظهور بالترتيبات المناسبة في جميع الألعاب مع توفير الصالات للتدريب والقرية الأولمبية والتجهيزات الإعلامية.

وأضاف أن قطر ستضع الدول التي ستنظم الدورات المقبلة في موقف حرج لأنها لن تستطيع توفير حجم الإمكانات الهائلة والدعم الفني والإعلامي الذي توفر في الدورة العربية بقطر.

لقاءات عربية

وفيما يخص اللقاءات مع الاتحادات العربية على هامش الدورة أكد متولي أن البعثة الفلسطينية عقدت العديد من اللقاءات مع الوفود العربية وممثلي الاتحادات الدولية وشاركت في اجتماع اتحاد اللجان الأولمبية العربية وقدمت صورة المعاناة التي تعيشها الرياضة الفلسطينية وحاجتها للدعم، مبيناً أن الأسبوع المقبل سيشهد الإعلان عن جملة من الفعاليات اتفق عليها بعد اللقاء مع الشيخ سعود بن عبد الرحمن رئيس اللجنة الأولمبية القطرية.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني