فيس كورة > أخبار

اللجنة الأولمبية تجتمع بالاتحاد الرياضي المدرسي

  •  حجم الخط  

اللجنة الأولمبية تجتمع بالاتحاد الرياضي المدرسي

رام الله / فايز نصار – 9/9/2014 - احتضنت قاعة الاجتماعات في وزارة التربية والتعليم يوم الاثنين 8ايلول اجتماعا مفتوحا بين اتحاد الرياضة المدرسية واللجنة الاولمبية الفلسطينية، وذلك لتنسيق جهود العمل للمرحلة القادمة.

وشارك في الاجتماع مدير عام النشاطات الطلابية ،نائب رئيس الاتحاد الرياضي المدرسي الهام عبد القادر المحيسن وأمين عام اللجنة الاولمبية منذر مسالمة، وضم وفد الاولمبية كلاً من أمين برهوش ،وغيداء جرار وزايد ابو اسنينة، فيما ضم وفد الاتحاد الرياضي المدرسي كلاً من جمال فرهود، وعارف عصايرة، وندين طوقان، ورمزي القواسمي، وايمن عودة، وتيسير علاونة، وفايز نصار، وامجد الخضيري ،وشيرين جودة ،وسمير نجم

ورحبت الاخت الهام المحيسن بوفد اللجنة الاولمبية، مؤكدة على تضافر جهود الطرفين للتوافق على افاق العمل مع اللجنة الاولمبية، مذكرة بالروح المشتركة للعمل مع اللجنة الاولمبية برئاسة اللواء جبريل الرجوب.

وأشادت بالتعاون مع كافة الاتحادات الرياضية من خلال اللجنة الأولمبية، معبرة على الاستعداد للتفاعل مع خطط هذه الاتحادات بما يخدم الطلاب، من خلال خطط واقعية قابلة للتنفيذ، على مستوى المدرسة والمديرية، وعلى المستوى الوطني ايضا، لان محور عمل الاتحاد ينطلق من المدرسة.

وشددت المحيسن على ضرورة ايلاء حصة التربية الرياضية الاهمية اللازمة، لأن الطالب هو منطلق النشاط الرياضي، وضرورة اقناع كل اركان العملية التربوية بجدوى النشاط الرياضة، واثره على تحسين الاداء في كافة المجالات، مذكرة بان تحقيق الاهداف يكون بشكل افضل من خلال تضافر الجهود، والعمل كأسرة واحدة

وعبر الاخ منذر مسالمة عن سعادته بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ، مشيرا الى انه تابع فكرة تأسيس الاتحاد، وان المدرسة كانت دائما المنبع الأول للأنشطة الرياضية، وان المدارس طالما ساهمت في رفع المستوى.

واشار المسالمة الى جملة الابعاد التي كان لها الدور الاكبر في تأسيس الاتحاد، ومنها البعد الجغرافي لنشر الرياضة في عموم الوطن، والبعد الاجتماعي باستهداف كل شرائح المجتمع - بما في ذلك الذكور والاناث- والبعد العربي بإيصال الرسالة الفلسطينية الى الاشقاء، والمنافسة واثبات الذات.

واعترف المسالمة بوجود شيء من القصور في اداء بعض الاتحادات، مؤكدا بان تشكيل الاتحاد الرياضي المدرسي سيساهم في النهوض الرياضي، بما قد يحرك الخلايا النائمة في بعض الاتحادات، مطالبا بوجود منهج رياضي قار في المدارس يركز على ايصال مبادئ الالعاب الرياضية للطلاب

واوضح المسالمة ان التفوق العلمي يتكامل مع النفوق الرياضي، داعيا الى فتح المرافق الرياضية للمدارس بعد الدوام المدرسي، لان اطفالنا محرومون من ممارسة النشاط الترفيهي بما يضاعف في اهمية الرياضة.

وفي مداخلته قال مدير دائرة النشاط الرياضي في الوزارة جمال فرهود : ان الاتحاد الرياضي المدرسي عضو في المنظومة الرياضة المدرسية على المستوى العربي منذ قيام السلطة الفلسطينية على أرض الوطن، مؤكدا على ضرورة العمل على ترسيخ خطوات الاتحاد الاولى وتثبيته بشكل واقعي يليق بطموحات الشباب الفلسطيني

واكد فرهود ان الاتحاد يشكل من الوزارة، وتحت مظلتها، في انتظار ما سيتم التوافق عليه مستقبلا، من خلال تنظيم العلاقة مهنيا مع مختلف الجهات، وعلى ضوء هيكلية الاتحاد ونظامه الداخلي

وشدد فرهود على اهمية ان تكون البداية قوية وصحيحة ، وهذا ما يتطلب تضافر جهود الجميع، من خلال الشراكة الفاعلة، من قبل كل الجهات الحريصة على النهوض بالرياضة المدرسية، كمقدمة للنهوض الرياضي الشامل، مشيرا الى ضرورة تفعيل دور كشافي الاتحادات، من خلال تواجدهم في مختلف الفعاليات الرياضية المدرسية، التي ضبطت برامجها على مستوى المديريات، وعلى المستوى المركزي بعد فتح المجال لاقتراحات المشاركين.

وفي الختام اطلع الجميع على الخطط المقدمة للموسم الحالي، في انتظار تنظيم اجتماعات على مستوى اذرع الاتحاد الاربعة، كما وتم الخروج بعدة توصيات اهمها بدء الاعداد للاسبوع الاولمبي الرياضي المدرسي الاول والذي من المتوقع تنظيمه خلال شهر نيسان من العام القادم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني