فيس كورة > أخبار

ثلاثية كوستا تقود تشيلسي للفوز والصدارة

  •  حجم الخط  

ثلاثية كوستا تقود تشيلسي للفوز والصدارة

لندن/(وكالة أنباء رويترز) 13/9/2014 - أثبت دييجو كوستا أهميته في هجوم تشيلسي فأحرز ثلاثة أهداف قاد بها الفريق اللندني لانتصار كبير 4-1 على ضيفه سوانزي سيتي ليبقى في صدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم السبت.

وحين اهتزت شباك تيبو كورتوا حارس تشيلسي بهدف من قدم مدافعه جون تيري بطريق الخطأ في الدقيقة 11 قاد كوستا انتفاضة تشيلسي فتعادل بضربة رأس في نهاية الشوط الأول.

ومرت 11 دقيقة بعد بداية الشوط الثاني أضاف كوستا مهاجم اسبانيا عندها هدفه الثاني ثم أضاف الثالث في الدقيقة 67 قبل أن يستبدله المدرب جوزيه مورينيو وسط تصفيق حاد من المشجعين في استاد ستامفورد بريدج اللندني.

وأكمل لوك ريمي بديل كوستا رباعية تشيلسي الذي فك الارتباط مع سوانزي في الصدارة محققا العلامة الكاملة بجمع 12 نقطة من أربع مباريات.

وبقي رصيد سوانزي الذي بدأ الموسم بقوة عند تسع نقاط مقابل سبع لمانشستر سيتي حامل اللقب الذي احتاج لهدف في الدقائق الأخيرة ليتعادل 1-1 مع ارسنال في لندن أيضا.

وفي وقت لاحق اليوم سيلعب ليفربول وصيف بطل الموسم الماضي على أرضه مع استون فيلا.

وفي وقت سابق أحرز المدافع مارتن ديمكليس هدفا بضربة رأس قبل النهاية ليمنح سيتي التعادل في مباراة مثيرة باستاد الإمارات معقل ارسنال.

ونجح ارسنال في تسجيل هدفين متتاليين عن طريق جاك ويلشير وأليكسيس سانشيز خلال الشوط الثاني ليعوض تأخره بالهدف المبكر لسيرجيو أجويرو.

وبدا ان هذا كافيا لفوز ارسنال الا ان الأرجنتيني ديمكليس ارتقى عاليا ليسجل هدف التعادل وينقذ فريقه من خسارة ثانية على التوالي في المسابقة ويفسد أول ظهور لداني ويلبيك مع ارسنال.

وهذه هي ثاني مباراة على التوالي يفشل فيها سيتي في الفوز وهو ما ترك الفريق برصيد سبع نقاط من اربع مباريات بينما يتراجع ارسنال - الذي فاز بمباراة واحدة فقط في الدوري الانجليزي الممتاز امام الخمسة الكبار الموسم الماضي - بفارق نقطة واحدة خلفه.

وقال مانويل بليجريني مدرب مانشستر سيتي قبل ان ينتقد الحكم مارك كالتنبرج بسبب ادائه خلال اللقاء "اشعر بالرضا لانني اعتقد ان هذا العام سيكون صعبا بالنسبة لنا عند الدفاع عن اللقب."

ولم يشهد خط وسط مانشستر سيتي اي تغييرات كبيرة سوى مشاركة فرانك لامبارد لاعب تشيلسي السابق في اول مباراة له مع حامل اللقب في دوري انجلترا في ظل غياب يايا توري.

وسيطر اصحاب الارض على الكرة مبكرا وكان من الممكن ان يتقدم ارسنال في الدقيقة 13 بعد ان انطلق ويلبيك خلف كرة شاردة اثر تمريرة من ديفيد سيلفا مرسلا الكرة من فوق رأي جو هارت لتصطدم بباطن العارضة.

وشق اجويرو طريقه بعدها 15 دقيقة ليلاقي عرضية خيسوس نافاس ويسجل في مرمى ارسنال بمهارة.

وبدا ان المباراة تتفلت من بين أيدي لاعبي ارسنال الا ان ويلشير ترك بصمته في الدقيقة 63 من عمر اللقاء.

وافلت ويلشير من زحام خط الوسط لينقض على تمريرة من ارون رامسي ويشق طريقه متجاوزا جايل كيلشي ويسدد الكرة من فوق هارت صوب الشباك.

واقتنص سانشيز الذي انضم للفريق في نهاية الموسم الماضي الكرة اثر ضربة رأس من ويلشير ليسدد مباشرة في شباك هارت.

وبدا ان هذا الهدف سيحسم اللقاء لصالح ارسنال الا ان ديمكليس سجل هدف التعادل لسيتي في مرمى فويتشيك شيشني في الدقيقة 83 رغم محاولات الحارس البولندي ابعاد الكرة بيده.

وسدد سيتي في اطار المرمى مرتين في الدقائق الاخيرة قبل ان يسجل سمير نصري في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن الحكم ألغى هدفه في شباك فريقه السابق بعدما اعتبره متسللا.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني