فيس كورة > أخبار

الأولمبي الفلسطيني يتخطى عُمان في دورة ألعاب آسيا

  •  حجم الخط  

احتل قمة المجموعة الثالثة

الأولمبي الفلسطيني يتخطى عُمان في دورة ألعاب آسيا

متابعة/(فيس كووورة) 14/9/2014 – قطع المنتخب الأولمبي الفلسطيني مسافة مهمة صوب التأهل إلى الدور الثاني من منافسات كرة القدم لدورة الألعاب الآسيوية التي تستضيفها مدينة إننشون الكورية الجنوبية، وذلك بعدما حصل على أول ثلاث نقاط محتلاً بها قمة المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبه كل من منتخبات عُمان وسنغافورة وطاجيكستان.

النقاط الثلاثة حصل عليها المنتخب الأولمبي الفلسطيني بفوزه المهم على نظيره العُماني بهدفين نظيفين في المباراة التي جمعتهما اليوم على ستاد ملعب انساوا في مدينة إنتشون.

البداية كانت عبارة عن جس نبض متبادل انفض بالتسديدة المُباشرة للاعب موسى هلال من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها الحارس مازن الكسبي ببراعة، سرعان ما رد عليه الحارس رامي حمادة بتصديه لتسديدة مفاجئة من عادل خميس من داخل منطقة الجزاء.

أخذت المباراة في التطور من حيث الأداء الجماعي المنظم للفريقين دفاعاً وهجوماً، وتبادل المنتخبان الهجمات وسط تبادل دفاعي فائق وصحوة للحارسين، كان ألأبرزها تألق رامي حمادة في إبعاد رأسية خالد حمدان.

المنتخب العُماني كان الأسرع في نقل الكرة من الدفاع إلى الهجوم وبسلاسة خصوصاً على الأطراف، إلى جانب استحواذه الأكثر على الكرة، فيما كان المنتخب الفلسطيني أكثر تنظيماً من الناحية الدفاعية، في وقت حاول فيه تنظيم أدائه الهجومي ولكن غلب عليه التسرع نوعاً ما.

مع مرور الوقت بدأت المحاولات التنظيمية كانت تأخذ الثقة بشكل تدريجي في وقت انعكس الأمر عند المنتخب العُماني الذي لجأ إلى الحلول الفردية من خلال التسديد من خارج منطقة الجزاء.

هدف أول عالمي

في الدقيقة 39 يسجل أحمد ماهر الهدف الأول للمنتخب الفلسطيني بطريقة غريبة عجيبة عندما لعب محمد الكوري كرة عرضية داخل منطقة الجزاء من الجهة اليُمنى، قابلها أحمد ماهر مباشرة بالوجه الجانبي الأيمن لقدمه اليمنى بشكل جميل جداً لا يُسجله إلا خامة النجوم الكبار.

واصل المنتخب الفلسطيني احتفاظه بتقدمه شكلاً ومضموناً وحاول الاختراق المتكرر لمنطقة جزاء المنتخب العُماني ونجح في ذلك إلا أن هجماته لم يُكتب لها الترجمة لأهداف، لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب الفلسطيني بهدف نظيف.

في الشوط الثاني بدأ النتخب العُماني مهاجماً لا سيما دعم خطي الوسط والهجوم بتبديلين مع بداية الشوط بدخول المهاجم سعود عيد الذي لعب رأسية سريعة تحولت إلى ركنية بفعل أطراف أصابع الحارس رامي حمادة.

الهدف الثاني

في الدقيقة 55 تمكن محمد مراعبة من تعزز النتيجة بهدف ثاني بعد استثمار خطأ دفاعي عُماني فلعب الكرة بكل أريحية على يسار الحارس مازن الكسبي.

أو تبديل فللاسطيني كان تبديلاً فيه نوع من تعزيز الوسط والهجوم من خلال مشاركة طارق أبو غنيمة بديلاً لللاعب محمد أبو وردة في الدقيقة (67)، وقت استنفذ فيه المنتخب العماني بتبديل ثالث حمل الطابع الهجومي كاد يُسفر عن هدف لولا تدخل المدافع مصعب البطاط، في وقت كثف فيه المنتخب العُماني هجماته وسط تراجع ملحوظ في اللياقة البدنية الفلسطينية.

أشرك الكابتن عبد الناصر بركات اللاعب رامي مسالمة في الدقيقة (77)للحفاظ على التفوق والتقدم الفلسطيني في الأداء والنتيجة بديلاً لعدي خروب الذي بدل مجهوداً كبيراً.

دفع المنتخب العُماني بكل ثقله من أجل تقليص النتيجة على أمل تغيير الوضع فاندفع بقوة وسط تكتل دفاعي فلسطيني، فيما وتألق الحارس رامي حمادة في التصدي لتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء حيث حولها لركنية بصعوبة بالغة.

واستثمر عبد الناصر بركات التغيير الثالث بإشراك ثائر جبور بديلاً للمهاجم أحمد ماهر في الدقيقة (87) بهدف إحكام إغلاق المنطقة بشكل جيد وهو ما تحقق حتى انتهاء الوقت الأصلي للمباراة التي شهدت الدقيقة الرابعة من الوقت مُحتسب بدل من ضائع فرصة ثمينة لإحراز هدف ثالث برأسية هلال موسى التي ردتها العارضة.

تشكيلة المنتخب الأولمبي

رامي حمادة (حارس مرمى)، خالد مهدي، تامر صلاح، مصعب البطاط، عبد الله جابر، (لخط الدفاع) عدي خروب (رامي مسالمة 77)، محمود الكوري، محمد أبو وردة (طارق أبو غنيمة 67)، أحمد ماهر (ثائر جبور 87) (لخط الوسط) محمد مراعبة، موسى هلال (لخط الهجوم).




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني