فيس كورة > أخبار

ابو ديه: سجل أغلى الاهداف لكن الفرحة لم تكتمل

  •  حجم الخط  

يغيب عن لقاء عسكر القادم

ابو ديه: سجل أغلى الاهداف لكن الفرحة لم تكتمل

الخليل- خليل الرواشده – 24/9/2014 - سجل لاعب جمعية مسلمي الخليل ثائر ابو ديه الهدف الوحيد الذي الت اليه نتيجة لقاء فريقه أمام ضيفه فريق القوات الفلسطينية، الهدف جلب انتصار ثمين مهره النقاط الثلاث ومن انياب اقوى الفرق المنافسة، لكن لم يكتب لفرحة ابو دية أن تكتمل وانتهت منقوصة بعد تلقيه بطاقة حمراء في اللحظات الاخيرة من المباراة، ليغادر الميدان حزينا دون احتفال خاص بنكهة الفوز ولغيابه عن لقاء الاسبوع القادم.

وافصح ابو ديه في حديثه أن هدفه الوحيد في اللقاء من اغلى الاهداف التي سجلها لأنه كان كاف لانتزاع النقاط الثلاث من انياب القوات الفريق القوي والعنيد، ونوه بأن الهدف غال بشكل عام على الفريق، الذي ساهم في التسجيل من خلال العطاء الجماعي والحفاظ عليه بعد التسجيل، فالهدف برايه هدف فريق كامل لما اظهروه من مجهود مميز امام فريق منظم، وقيمة الهدف ستبقى لأسابيع قادمة في المنافسة.

وتعليقا على البطاقة الحمراء التي تلقاها بالاشتراك مع حارس القوات، وغادرا الميدان سويا في اللحظات الاخيرة من زمن المباراة، فقد اعتبرها ظلم تحكيمي قاس، وبرر ذلك بأنه كمهاجم استخدم الحق بعدم لعب الكرة من حارس القوات بسرعة، وقام بتعطيله، لكن بعد ذلك كانت المفاجأة بأن حديث دار للحارس، وسمع الحكم ذلك، ليتخذ قرار طرده والحارس في ان واحد.

ولم يخشى ابو ديه تأثير غيابه عن الفريق في الجولة القادمة، مشيرا الى ان الفريق قادر على تعويض المركز الذي يشغله كمهاجم، ولدى الجمعية لاعبين مميزين يستطيعون احداث الفارق وانهاء المباراة وحسمها بتسجيل الاهداف، وما اثر على ابو ديه نفسيا الاقصاء الذي لم يتوقع ولم يكن في الحسبان أن يدون في سجلاته كمهاجم.

وحول توليفة الفريق بعد الجولة الرابعة والنتائج التي حققها، فقد اشار اللاعب أن الفريق خاض ثلاثة لقاءات قوية أولها مع الاسلامي وخسر المباراة ولم يستحق الخسارة، ولعب مع مركز طولكرم والقوات وهذان الفريقان من الفرق المميزة في البطولة، وحصد نقاط المباراتين كاملة دليل على قوة فريقه، واشارة الى النقلة النوعية التي احدثها الكابتن بشير الطل للفريق منذ توليه منصب المدير الفني للجمعية، والتي اعتمدت على تفهم اللاعبين للخطط الموضوعة لكل لقاء، وتطبيقها على ارض الواقع، وهذا لم يكن يحصل في السابق، والفريق يلعب بتشكيلة ثابتة في كافة اللقاءات لأنها اثبتت نجاحها.

وينقص الجمعية برأي ابو دية عدد لاعبين اكثر في صفوف الفريق ليكون هناك منافسة بين اللاعبين داخل ركائز الميدان في مراكز مختلفة، وحتى تتوفر دكت بدلاء قوية وجاهزة في أي وقت، وصرح اللاعب بالرغم من كل ذلك ليس الطموح في الصعود للاحتراف بقدر اللعب بروح عالية وجدية من اجل الفوز.

وعرج ابو ديه على مستوى الاندية المتصارعة في الدوري خلال الجولات الاربعة قائلا بأن مستوى الدوري متوسط حتى هذه الجولة، وربما ترتفع الوتيرة مع الاسابيع القادمة، نظرا لعدم ثبات مستوى الاندية، ويتوقع أن تكون المنافسة في اخر جولات الدوري بين اربعة او خمسة فرق لتقارب المستوى بينها، وجزء الدوري الى نصفين، الاول اندية ذات مستوى متقارب وقادرة للبقاء في المنافسة، والنصف الثاني سيبقى يعاني ويلات الهروب من شبح الهبوط.

وعن اللقاء القادم أمام عساكر الجبل فقد اعتبره صعب، ولا يوجد استهانة مع أي فريق مهما كانت نتائجه او ترتيبه على اللائحة، والفوز مهم سيدخل الفريق منافسا على المراكز المتقدمة على سلم الترتيب، والهدف حصد النقاط والاستمرار في تحقيق الانتصارات بعروض قوية تليق بسمعة الفريق في الدوري.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني