فيس كورة > أخبار

رونالدو يواصل تحطيم الأرقام القياسية

  •  حجم الخط  

رونالدو يواصل تحطيم الأرقام القياسية

مدريد/(وكالة أنباء رويترز) 6/10/2014 - لم يشعر كريستيانو رونالدو بالرضا التام بعدما حطم الرقم القياسي لعدد الأهداف في موسم واحد بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتسجيل 17 هدفا ويبدو أن المهاجم البرتغالي يحاول أن يحطم رقم غريمه ليونيل ميسي والبالغ 50 هدفا في موسم واحد بدوري الدرجة الأولى الاسباني.

وسجل رونالدو ثلاثة أهداف في مباراة واحدة للمرة الثالثة هذا الموسم ليقود ريال للفوز 5-صفر على أتليتيك بيلباو في استاد سانتياجو برنابيو أمس الأحد ليرفع رصيده إلى 13 هدفا في ست مباريات شارك فيها بالدوري خلال موسم 2014-2015.

وهذه المرة 22 التي يسجل فيها رونالدو أفضل لاعب في العالم ثلاثة أهداف أو أكثر في مباراة واحدة بالدوري الاسباني مع ريال ليعادل الرقم القياسي لالفريدو دي ستيفانو وتيلمو زارا ويصبح على بعد ثلاث ثلاثيات عن الرقم القياسي لميسي.

وإضافة إلى أهداف رونالدو لم يكن اللاعب أنانيا وصنع هدفا لزميله كريم بنزيمة رغم انفراده بالمرمى وقدرته على التصويب. وأحرز رونالدو أول هدفين له في المباراة من تمريرتين من زميله جاريث بيل.

وقال كارلو أنشيلوتي مدرب ريال في مؤتمر صحفي "الثلاثي الهجومي لعب بشكل رائع. عندما يكونوا في قمة مستواهم يكون ذلك مؤثرا للفريق."

وأنهى رونالدو هيمنة ميسي على جائزة أفضل لاعب في العالم أربع مرات متتالية وتوج بالجائزة في 2013 ويرى أنشيلوتي أنه لا يوجد أدنى شك في أحقية لاعبه في الاحتفاظ بالجائزة في 2014 عند الإعلان عن الفائز في يناير كانون الثاني المقبل ليحرزها للمرة الثالثة في تاريخه.

وقال أنشيلوتي "هذا العام لا يوجد جدل كبير. لا أعتقد أن هناك أي حاجة للحديث حتى عن الأمر."

وميسي هو الوحيد تقريبا الذي يمكن أن يدخل في مقارنة مع رونالدو هذا العام وربما ينال اللاعب الأرجنتيني دفعة في السباق بعدما قاد بلاده للوصول إلى نهائي كأس العالم بالبرازيل.

ولم يظهر رونالدو الذي كان يعاني من إصابة بشكل متميز في كأس العالم وأخفق منتخب البرتغال في اجتياز دور المجموعات.

لكن رغم الانتصار الكبير لريال أمس فإنه خسر جهود سيرجيو راموس مدافع منتخب اسبانيا الذي تعرض للإصابة وخرج بين شوطي المباراة.

وقال أنشيلوتي "شعر بعدم الراحة في ساقه اليمنى وفضلنا تجنب أي مشاكل. سيخضع للفحوص ثم سينضم للمنتخب الوطني وحينها سيتم تقييم حالته."

وبعد عطلة المباريات الدولية سيلعب ريال في الجولة المقبلة بالدوري أمام ليفانتي في 18 أكتوبر تشرين الأول ثم يلتقي مع ليفربول بعدها بأربعة أيام في دوري أبطال أوروبا.

رونالدو يتصدر سباق الهدافين للحصول على جائزة الحذاء الذهبي

مدريد/(وكالة الأنباء الألمانية) 6/10/2014 - تقدم البرتغالي كريستيانو رونالد نجم نادي ريال مدريد الأسباني خطوة كبيرة في سباق الموسم الحالي للحصول على جائزة الحذاء الذهبي بعد الأهداف الثلاثة "هاتريك" التي أحرزها أمس الأحد في مرمى أتلتيك بلباو في إطار منافسات المرحلة السابعة من الدوري الأسباني.

وينافس الأسباني دييجو كوستا مهاجم تشيلسي الإنجليزي رونالدو بشراسة على الجائزة الأوروبية الكبيرة التي تمنح لأكثر اللاعبين إحرازا للأهداف في دوريات القارة العجوز.

ويلاحق رونالدو في لائحة هدافي القارة الأوروبية أيضا الأسباني جوناثان سوريانو لاعب برشلونة السابق الذي لم يتوقف عن إحراز الأهداف منذ انضمامه لفريق ريد بول سالزبورج النمساوي.

ويأتي سوريانو في مرتبة لاحقة على الكرواتي أندريه كراماريتش الذي يحمل في رصيده 13 هدفا مع فريق إن كيه ريجيكا الكرواتي.

ويحتل دييجو كوستا الأسباني ذي الأصول البرازيلية المرتبة الرابعة في ترتيب سباق الهدافين هذا الموسم برصيد تسعة أهداف بعد الهدف الذي أحرزه هذا الأسبوع في مرمى الأرسنال.

ويتذيل المهاجم الفرنسي أندريه بيير جينياك قائمة أفضل خمسة هدافين في القارة الأوروبية حتى الآن، حيث يعتبر الهداف الأول لفريق مارسيليا في دوري الدرجة الأولى الفرنسي.

وكان رونالدو هو أخر من فاز بجائزة الحذاء الذهبي في موسم 2013/2014 مناصفة مع الأوروجواياني لويس سواريز الذي اختتم الموسم الماضي مع ليفربول بالحصول على لقب هداف الدوري الانجليزي.

وسبق كريستيانو في الفوز بهذه الجائزة الكبيرة في الأعوام الأخيرة كل من ليونيل ميسي وتيري هنري ودييجو فورلان بالإضافة إلى مشاهير أخرين مثل فرانشيسكو توتي ولوكا توني ورونالدو وماركو فان باستين وإيزبيو وجيرد مولر.

ويعتمد الاتحاد الأوروبي طريقة حسابية خاصة لتحديد صاحب الجائزة في كل عام اعتمادا على عدد النقاط الذي يحصل عليها كل لاعب.

حيث يقوم "يويفا" بضرب عدد أهداف اللاعبين الذين يشاركون مع فرق من الدوريات المصنفة كأفضل خمس دوريات في القارة في العدد اثنين، فيما تضرب محصلة أهداف اللاعبين الذين يلعبون لصالح فرق من دوريات تحتل مرتبة لاحقة في (5ر1).

يذكر أن مسابقات الدوري في بعض البلدان والتي تصنف على أنها أضعف من مثيلتها المذكورة آنفا لا يحصل لاعبيها إلا على نقطة واحدة مقابل كل هدف.

ولهذا، يحرم لاعبي بعض دوريات البلدان الأوروبية مثل أرمينيا وإستونيا وأذربيجان من فرصة الفوز بالجائزة حيث أن أهدافهم تحصل على نقاط أقل من تلك التي يحرزها لاعبون أخرون في مسابقات أخرى مثل الدوري الإيطالي والأسباني والإنجليزي والألماني "البونديسليجا".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني