فيس كورة > أخبار

كاسياس: لست جاسوساً

  •  حجم الخط  

كاسياس: لست جاسوساً

مدريد/(وكالة الأنباء الألمانية) 7/10/2014 - أكد الأسباني إيكر كاسياس حارس مرمى ريال مدريد أنه لم يرد على مدربه السابق البرتغالي جوزيه مورينيو قبل عامين من أجل "مصلحة الفريق"، رافضا تصنيفه على أنه عين وسائل الإعلام داخل الفريق الملكي بسبب تسريباته الصحفية المزعومة.

وقال كاسياس خلال مقابلة مع شبكة "كنال بلوس" التلفزيونية: "ربما كان علي أن أرد على مورينيو ولكنني التزمت الصمت من أجل مصلحة الفريق .. لم أرغب في سكب مزيد من الزيت على النار .. لم تكن العلاقة بيننا جيدة .. كل منا كان يسير في طريق مختلف".

وتطرق كاسياس إلى الحديث عن موقفه قبل عامين عندما أجلسه مورينيو على مقاعد البدلاء ليثير حالة من الجدل استمرت حتى الآن.

وأضاف كاسياس: "كنت أشعر بحالة من العزلة قليلا .. طالبت بالسفر بصحبة الفريق في بعض الرحلات مثل برشلونة ومانشستر لأنني كنت أرغب في التواجد مع زملائي .. لم أكن أشعر بالعجز بفضل الرئيس (فلورينتينو بيريز) ولكن كنت أشعر بالعزلة".

وكشف الحارس الدولي المخضرم أن نظرته للحقيقة قبل بضعة أشهر كانت "مشوهة" وأنه كان يشعر بأنه يمثل المشكلة الأكبر بالنسبة للبعض الذين يريدون التخلص منه كما لو كان "طاعونا".

وتابع: "إلا أنني كنت أشعر بتعاطف الناس عندما أخرج إلى الشارع".

وأوضح كاسياس أن انقسام جماهير ريال مدريد على شخصه جاء بسبب زوجته الصحفية سارة كاربونيرو.

وقال: "إنهم يستغلون كلمات سارة كاربونيرو لمهاجمتي .. منذ ذلك الوقت بدأت المشاكل في الظهور .. إنهم يقولون أنني أسرب معلومات لزوجتي لتنشرها".

وألمح إلى أن "اتهامي بالجاسوسية ليس عادلا .. أعرف أن الناس أثارت هذا المفهوم وعلي أن أتقبله .. أعتقد أن المدرب والرئيس لا يعتبرونني جاسوسا .. إنهما يعلمان أنني على علاقة وطيدة ببعض الصحفيين تمتد إلى 16 عاما ولكن هذا لا يمنع أنني قادر على التفريق بين علاقتي معهم كأصدقاء عن علاقتي معهم كصحفيين".

ورغم الخلافات الطاحنة التي جمعت بينهما، اعترف كاسياس أن مورينيو هو أفضل مدير فني تعامل معه طوال مشواره الكروي.

وتحدث كاسياس أيضا خلال المقابلة عن التحول الخطير الذي حدث له في الآونة الأخير ليصبح محل خلاف وجدل كبيرين في أوساط جماهيره بعد أن كان أيقونتهم المقدسة: "الجماهير تتمتع بالسيادة ولكنك أيضا تملك قلبا صغيرا يؤلمك بسبب كل ما يحدث .. أعرف أن الجماهير لا تتوقف عن المطالبة بالمزيد فقد قضيت 15 عاما في ريال مدريد وأعي هذا جيدا .. حدثت لي سلسلة من الأشياء الغريبة خلال العامين الماضيين ولا أعلم إن كان هذا بسبب السحر أو ماذا .. الأمور لا تسير كما تعودت أن أراها".

وفي نهاية الحديث أعرب كاسياس عن أمنيته بأن يستعيد مستواه الفني الأفضل والانضمام إلى المنتخب الأسباني خلال بطولة أمم أوروبا القادمة في 2016 بفرنسا.

واختتم قائلا: "أحلم بباريس 2016 .. المونديال الماضي ترك أثرا سلبيا في نفسي .. الانضمام إلى المنتخب يتطلب منك أن تكون الأفضل وهذا ليس سهلا .. لقد توجت بلقبين لكأس أمم أوروبا ولقب آخر لكأس العالم ولكن الناس تتذكر ما حدث مؤخرا وأنا أيضا أذكره".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني