فيس كورة > أخبار

ديل بوسكي لا زال يبحث عن تألق دييغو كوستا

  •  حجم الخط  

ديل بوسكي لا زال يبحث عن تألق دييغو كوستا

مدريد/(وكالة الأنباء الألمانية) 8/10/2014 - لا زال المنتخب الأسباني لكرة القدم ينتظر تألق لاعبه دييغو كوستا الذي تسنح له فرصتين جديدتين هذا الأسبوع لإقناع كل المشككين في قدراته بأنه هو المهاجم الذي يحتاجه "الماتادور" بقيادة المدير الفني فيسينتي ديل بوسكي والوحيد الذي يستحق ارتداء القميص رقم 9.

وتلعب أسبانيا غدا الخميس أمام سلوفاكيا ثم أمام لوكسمبورج يوم الأحد المقبل في إطار منافسات التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا 2016.

وتعد المباراتان القادمتان للمنتخب الأسباني فرصة ذهبية لكوستا لتسجيل أول أهدافه الدولية مع المنتخب حامل لقب بطولة أمم أوروبا في نسختها السابقة بعد سبع محاولات قام بها اللاعب ذي الأصول البرازيلية باءت كلها بالفشل.

وخرج كوستا محملا بخيبة أمل كبيرة من بطولة كأس العالم الأخير التي خرجت منها أسبانيا من دورها الأول بعد أن كان مفعما بآمال إعادة الانتصار التاريخي لمنتخب بلاده والفوز مجددا بالمونديال.

وتنازل كوستا عن ارتداء قميص المنتخب البرازيلي من أجل أن يلعب ضمن صفوف المنتخب الأسباني، إلا أن الأمور لم تسر معه على ما يرام وأصبح جل أمانيه في الوقت الراهن هو إقناع منتقديه في أسبانيا بقدراته.

ويعلم كوستا أن ديل بوسكي يثق به، وهذا هو عين ما دلل على صحته المدير الفني الأسباني باستدعاء كوستا للانضمام إلى فريقه في مشواره في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس أمم أوروبا 2016.

وتجاهل ديل بوسكي صيحات مورينيو المدير الفني لفريق تشيلسي الانجليزي والذي يلعب كوستا لصالحه عندما طالب بعدم ضم اللاعب في هذه المرحلة لمعاناته من بعض المشاكل الجسدية.

وقال ديل بوسكي معلقا على هذا الأمر: "إنه يلعب جميع المباريات .. لو كنا نرى أنه ليس مؤهلا للعب ما كنا لنضمه".

وأكد كوستا على كلام مدربه قائلا: "أشعر بأنني بحالة جيدة .. أنا هنا لكي ألعب .. لقد عانيت من بعض المشكلات ولكنني الآن أفضل".

وكان عدم انضمام كوستا للمنتخب الأسباني في هذه المرحلة ليسبب له ضررا كبيرا حال حدوثه لسببين، أولهما تلقيه سيل من الانتقادات والاتهامات بالتهرب، وثانيهما رغبته التي كانت لتذهب أدراج الرياح في إحراز هدف يساعده على تقديم أوراق اعتماده كلاعب دولي ضمن صفوف المنتخب الأسباني.

وقال كوستا أول أمس الاثنين: "إن الأمور لا تزال لا تسير على ما يرام معي كما كنت أتمنى وكما كان تنتظره الجماهير مني .. في كل مرة تنتابني رغبة كبيرة في انتشال نفسي مما يعتريني".

وقال بيدرو زميل كوستا في المنتخب الأسباني: "إنه يتمتع برغبة كبيرة وسيحقق الكثير من الإنجازات خلال أعوام مديدة ... سيساعدنا كثيرا .. إنه يود بشدة أن يثبت قدميه".

ويبقى التحدي الذي يواجه كوستا حاليا هو نسخ الأداء القوي الذي قدمه بين صفوف أتلتيكو مدريد والذي يقدمه حاليا مع تشيلسي الانجليزي في صورة مماثلة ولكن هذه المرة بقميص المنتخب الأسباني.

ووجد كوستا نفسه يدخل في منافسة غير متوقعة مع المهاجم باكو ألكاسير/21 عاما/ الذي قاد بلنسية لاحتلال المركز الثاني في مسابقة الدوري الأسباني حتى الآن.

ورغم أنه ينتظر ظهور نجم كوستا، فإن ديل بوسكي لا يتوقف عن البحث عن حلول للخط الهجومي لفريقه، حيث أنه لم يقتنع بأداء أي من اللاعبين الذين تدربوا معه في هذا المركز منذ أن اتخذ أداء دافيد فيا وفيرناندو توريس منحنى الهبوط بشكل متسارع قبل وقت طويل.

ومنذ ذلك الوقت قام ديل بوسكي بتجربة الكثير من اللاعبين إلا أنه لا أحدا منهم نجح في إقناعه مثل ألفارو ونيجريدو وروبيرتو سولدادو وزفيرناندو يورينتي.

وكما حظى منير الحدادي لاعب برشلونة الواعد بفرصة دولية مع المنتخب الأسباني في مباراته السابقة أمام مقدونيا جاء الدور الآن على رودريجو مورينو زميل ألكاسير في بلنسية والمنضم حديثا لقائمة المخضرم ديل بوسكي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني