فيس كورة > أخبار

افتتاح ورشة عمل المنسقين الإعلاميين الرياضيين بإشراف الفيفا

  •  حجم الخط  

افتتاح ورشة عمل المنسقين الإعلاميين الرياضيين بإشراف الفيفا

البيرة - دائرة الإعلام بالاتحاد – 13/10/2014 - افتتح اللواء جبريل الرجوب رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، اليوم الاثنين، فعاليات ورشة العمل الخاصة بالمنسقين الإعلامين، والتي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بالتعاون مع الإتحاد الفلسطيني، وذلك في قاعة المؤتمرات بأكاديمية جوزيف بلاتر للموهوبين كروياً في البيرة، على مدار يومين 13 و14 تشرين أول الجاري، بإشراف المحاضر الدولي بيكا أودريوزولا الذي شغل منصب مدير الإعلام في الاتحاد الدولي (الفيفا) والمتحدث الرسمي باسمه لعدة سنوات، والمهندس ماجد العبوة مدير مكتب تطوير الفيفا لمنطقة غرب آسيا، ومشاركة 60 صحفياً وصحفية يعملون في القطاع الرياضي المحلي.

ورحب اللواء الرجوب بالمحاضر الدولي ومدير مكتب تطوير الفيفا وجميع المشاركين، معرباً عن سعادته بعقد مثل هذه الورشات لما لها من أهمية كبيرة خاصة على مستوى الإعلام الرياضي في ظل تطور كافة عناصر المنظومة الرياضية في فلسطين، داعياً المشاركين بضرورة التركيز والتفاعل مع المحاضر الدولي الذي يملك خبرة كبيرة في هذا المجال.

وقال الرجوب إن الاعلام يعتبر سلاح ذو حدين إما أن يكون أداة تخريب للوعي وتدمير للصورة أو أن يكون أداة فعَالة في نقل الحقيقة وخلق كل مقومات الصمود للرياضة الفلسطينية، مؤكداً أن الصحفي الرياضي يجب ان تكون له رسالة وطنية وأن يكون مقياس عمله الموضوعية والحيادية في نقل المعلومة للوسط الرياضي، مشدداً على ضرورة دور الإعلام في مواكبة النهضة الرياضية الحاصلة مؤخرا ً في فلسطين، وضرورة بناء جسور تواصل مع المجتمع المحلي والدولي، من أجل تسويق اللاعب واللعبة.

واعتبر الرجوب أن هذه الورشة هي بداية لبناء وعي فردي وجماعي  قادر على أداء الرسالة الرياضية من خلال بعد مهني وأخلاقي، منوهاً إلى ضرورة التعلم والإستفادة من تجربة (الفيفا) في المجال الإعلامي، من أجل بناء هيكلية إعلامية محلية قادرة على الإنتاج والإبتكار بقالب وطني بعيدا عن القوالب والنماذج الجاهزة.

كما ركز الرجوب  خلال حديثه على تطوير العنصر البشري بهدف ترجمة وبلورة وإدارة العملية الإعلامية على أرض الواقع، وأن الإعلامي الفلسطيني يجب أن يرتقي لحجم المرحلة والتحديات، خصوصا في واقع صعب يحاول فيه الإحتلال الإسرائيلي عرقلة المسيرة الرياضية الفلسطينية الناجحة.

من جانبه رحب المحاضر الدولي باللواء الرجوب والمشاركين مشيدا ً بالتطور الرياضي في فلسطين خلال السنوات الماضية والإنجاز الذي تحقق بتأهل المنتخب الفلسطيني لأول مرة في تاريخيه إلى نهائيات أمم آسيا، مقدما ً عرضا ً حول كيفية عمل دائرة الإعلام في الفيفا خلال الفترة الماضية ومشيرا ً إلى الهيكلية الأساسية لدائرة الإعلام في الإتحاد الدولي، ومتحدثاً عن أهمية التنظيم داخل العمل الرياضي، ناقلاً للمشاركين نجاح تجربة دائرة الاعلام في الفيفا وكيفية كسبها لثقة المتابعين ومنسقين الإعلام في الاتحادات الوطنية لتكون مرجعاً لهم.

كما عرض بيكا مجمعوعة من الأفلام القصيرة التي تتحدث عن التطور الذي حصل في طريقة تغطية مباريات كرة القدم الدولية وبطولات دوري المحترفين وكل ما يتعلق بالإتصال والتواصل والإعلام، مؤكدا ً على أهمية وحدة الإعلام كونها عنصر من مكونات لعبة كرة القدم، مشيراً إلى أهم أقسام الوحدة التي تتمثل بقسم الاتصال، والاعلام، والتكنلوجيا، والتوثيق، والعلاقات العامة والتركيز على مدى ارتباط هذه الأقسام ببعضها البعض.

كما أكد المحاضر الدولي على ضرورة رفع مستوى الوعي داخل المؤسسة الرياضية بشكل عام وتعزيز صورتها في الشارع الرياضي كبناء جسور ثقة مع المجتمع المحلي والمؤسسات الرسمية، مخاطباً المشاركين بضرورة التركيز على العمل الصحفي الحديث خصوصاً في ظل عصر السرعة والتكنولوجيا.

يشار إلى أن الدورة تستكمل يوم غدٍ في ذات المكان، وأن الفرصة متاحة لكافة الراغبين من الزملاء الصحفيين وطلبة الإعلام في الجامعات والكليات بالمشاركة في هذه الورشة الرسمية التي يعقدها الإتحاد الدولي (الفيفا) لأول مرة في فلسطين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني