فيس كورة > أخبار

بيان توضيحي صادر عن رابطة الصحافيين الرياضيين

  •  حجم الخط  

بيان توضيحي صادر عن رابطة الصحافيين الرياضيين

في ضوء ما طرأ عقب الاجتماع الذي عقد في مكتب رئيس المجلس الاعلى للرياضة والشباب، اللواء جبريل الرجوب، وأعضاء يمثلون رابطة الصحافيين الرياضيين من الضفة الغربية وقطاع غزة، بحضور رئيس الاتحاد العربي للاعلاميين الرياضيين محمد جميل عبد القادر، ونقيب الصحافيين عبد الناصر النجار، وعدد من اعضاء الامانة العامة ليلة الخميس 13/11/2014، نود توضيح ما يلي:

* الاجتماع عقد بناءً على دعوة من اللواء الرجوب، بهدف تطوير وهيكلة رابطة الصحافيين الرياضيين، بما يتلاءم مع التطور الذي طرأ على الرياضة الفلسطينية، وبناءً على ذلك دعا اللواء الرجوب رئيس الاتحاد العربي للمساعدة في هذا الامر، بحضور اعضاء الرابطة، خاصة وان هناك اتفاقا في الوسط الإعلامي على ضرورة تحسين أوضاع الاعلام الرياضي في فلسطين.

* استبق هذا الاجتماع لقاء في نقابة الصحافيين ضم رئيس الاتحاد العربي والامانة العامة للنقابة وممثلين عن رابطة الصحافيين الرياضيين، ومنهم حسين عليان رئيس الرابطة، ونائبه ، وتم الاتفاق على العديد من القضايا.

* تم الاتفاق خلال اللقاء، على تشكيل لجنة تمثل الكل الفلسطيني (الشتات، الضفة الغربية، قطاع غزة) بحيث يوكل الى هذه اللجنة مهمة حصر العضوية في رابطة الصحافيين الرياضيين، في اطار نقابة الصحافيين، ووضع لائحة تستند الى  القوانين المعمول بها محليا، وقاريا، ودوليا، على أن تحدد سقفاً زمنياً لاجراء انتخابات لمجلس جديد لرابطة  الصحافيين الرياضيين، في موعد أقصاه ثلاثة شهور من تاريخه.

* احتدم النقاش بين اللواء الرجوب ونائب رئيس الرابطة محمد اللحام، تبعه مغادرة اللحام المكتب ، وتبين لاحقا ان اللحام  توجه الى  مقر الرئاسة "المقاطعة" للاعتصام امام مكتب الرئيس.

* بعد ذلك تفاجأ الجميع بما نشر في موقع وكالة (معا) الاخبارية عما جرى في اللقاء، حيث انه جانب الحقيقة، في الوقت الذي كانت تجري فيه ولا زالت جهود لحل هذا الاشكال.

اننا ومن منطلق حرصنا على اعادة بناء رابطة الصحافيين الرياضيين للنهوض بواقع الاعلام الرياضي الفلسطيني، فاننا  سنبذل قصارى جهدنا من أجل محاصرة هذا الاشكال وايجاد المخارج والحلول المناسبة له، ايماناً بالتكامل بأهمية وضرورة التنسيق الكامل بين الاعلام الرياضية والحركة الرياضية واللذان يمثلان جناحي الحركة الرياضية أو الوطنية الفلسطينية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني