فيس كورة > أخبار

الوافدان الجديدان.. مفاجأة الموسم نتيجةً وأداءً

  •  حجم الخط  

حصاد فني للجولة الأولى للدوري الممتاز

تعادل وحيد ولكنه مثير.. و"البحرية" يناطح الأمواج

الوافدان الجديدان.. مفاجأة الموسم نتيجةً وأداءً

غزة/ وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 26/11/2014 - لم تمر الجولة الأولى من الدوري الممتاز دون أن تشهد الإثارة والمنافسة على الرغم من ابتعاد الفرق عن المباريات الرسمية منذ فترة طويلة, حيث اقتصرت مشاركة بعضها في البطولات التنشيطية التي عادة ما لا تقدم الإعداد كما هو مطلوب للمباريات الرسمية, ولا تعكس نتائجها بالضرورة ما تقدمه الفرق في بطولات الدوري الممتاز.

وكانت أبرز مفاجآت الجولة الأولى، الأداء المميز لخدمات خانيونس وخدمات البريج أمام شباب رفح بطل الموسم الماضي ووصيفه اتحاد خانيونس, الأمر الذي يبشر بتقدم كبير في المستوى الفني للصاعدين الجديدين اللذيْن أصرا على أن تصل رسالتهما من الجولة الأولى.

البريج.. ظهور جيد ونتيجة سيئة

وعلى الرغم من خسارة البريج أمام الاتحاد إلا أن هذه الخسارة لم تكن مستحقة نظراً لما قدمه الفريق من أداء رجولي طوال الـ90 دقيقة التي شكلت عمر اللقاء، والتي منع خلالها مُستضيفه الاتحاد من الاستفادة من قدراته الهجومية، فأجبره على الدفاع دون النظر للضغط الهجومي بالشكل الكبير.

ولكن البريج افتقد للمهاجم الهداف الذي يستغل الفرص المتاحة له فكان يتبادل المراكز مع المهاجم الصريح رائد غنام, ودخول عمر أبو عبيدة لم يسعف الفريق لتعديل النتيجة برغم الضغط الذي زاد بدخوله على مرمى الحارس أحمد برهم الذي حرم البريج من حصد أولى نقاطه في تاريخ الدرجة الممتازة.

لكن أداء الاتحاد أنذر مدربه احميدان بربخ الذي كان يخشى من حمى البداية، فتفادى ذلك بصعوبة بالغة بالفوز بهدف ذاتي، حيث إنه بحاجة للوقوف عند عديد الأخطاء التي ارتكبها الفريق وتعويض غياب لاعبي الوسط أنور عمران وحازم البيوك.

"الجمعية" يواصل التألق

وفي قمة منافسات الجولة الأولى خرج الجمعية الإسلامية أحد أبرز المنافسين فائزاً أمام غزة الرياضي الذي قدم عرضاً وأداءً قوياً إلا أن النتيجة النهائية مالت لصالح الجمعية نظراً لتفوق خط دفاعه وحارس مرماه المخضرم فادي جابر.

انتفاضة الأخضر في الشوط الثاني وترتيب أوراقه من جديد منحا الفرصة لتسجيل هدف المباراة الوحيد والذي استخدم فيه أحمد سلامة حل التسديد من الخارج.

تعادل مثير

وكيف لك أن تشاهد الشجاعية في مواجهة خدمات رفح وتغيب الإثارة عن مجريات مثل هذه المباريات, وبالرغم من تقدم الضيوف بهدفين وظهوره بمستوى وأداء قوي في الشوط الأول إلا أن أبناء المنطار أصروا على خوض رحلة المتاعب من أجل العودة للمباراة وهاجموا المرمى الرفحي عبر الأطراف واستندوا أيضاً لحلول التسديد من الخارج ليخطفوا هدفين متتاليين منحهم التعادل الإيجابي.

الهلال يعود بقوة

أبرز ما شهدته الجولة الأولى كانت عودة الهلال بفوز مثير من أمام شباب خانيونس في اللحظات الأخيرة من عمر المباراة, حيث استغل الهلال ضياع الفرص للنشامى وعدم استغلاله لما أتيح له منها برغم التبديلات الهجومية التي افتقدت الربط بين خطي الوسط والهجوم، ليقتنص الهلال الهدف بعد هجمات مرتدة.

سقوط البطل

لكن أقوى المفاجآت تمثلت في سقوط البطل شباب رفح أمام الوافد الجديد خدمات خانيونس صاحب الضيافة الذي قدم أداءً مغايراً عن مباراة بطولة الشهداء القادة ونجح في تنفيذ الخديعة الفنية بنجاح لاستخدام عنصر المفاجأة للزعيم الرفحي الذي غاب نجومه عن أجواء اللقاء, فيما أزعج محمود فحجان صاحب الهدف، دفاع الشباب وأوقعهم في المحظور بعرقلته داخل المنطقة والحصول على ركلة جزاء سجل منها هدف المباراة, ليحقق خدمات خانيونس المراد في أول مباراة له في الدرجة الممتازة.

البحرية مستقرة

ونجح ربحي سمور مدرب خدمات الشاطئ "البحرية" في ترجمة حديثه بأن البحرية سيكون له شكل مختلف في هذا الموسم من خلال أداء الفريق في الملعب بمواجهة النصيرات صاحب الدفاع القوي الذي تمكن مهاجمو الشاطئ من كسره بهدفين بعد عدة محاولات.

وأثمر استقدام إسماعيل أبو دان لحل المشكلة التي عانى منها الفريق في المواسم الماضية بعدم وجود مهاجم صريح يتقن التسجيل, ولم تأتِ محاولات النصيرات البعيدة سوى بهدف واحد ولم يفلح في أول اختبار له من تنفيذ خطة هجومية واعتمد على محمد الهور وحيداً الذي وقع في أحضان دفاع البحرية المحدث, ليبدأ البحرية حكاية جديدة مع موسم يسعى فيه لتغيير الصورة المقيتة التي ظهر بها في المواسم الماضية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني