فيس كورة > أخبار

أمواج البحرية تكسر ظهر الزعيم

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الثانية من الدوري الممتاز

أمواج البحرية تكسر ظهر الزعيم

خماسية البرتقالي ممزوجة بالدموع

خدمات خانيونس يركب الحصان الأسود

نقطة البريج تؤدي لاستقالة مدرب النشامى

غزة/ وائل الحلبي:

لم يتخلص حامل لقب الدوري من آثار الهزيمة الأولى في الدوري الممتاز أمام خدمات خانيونس حتى ألحق به الشاطئ خسارة ثانية في الجولة الثانية من الدوري, والذي اشتعل هذا الموسم مبكراً مع النتائج القوية والمثيرة, فيما ضرب الوصيف اتحاد خانيونس شباك الشجاعية بكل قوته, وانتزع خدمات رفح انتصاراً ثميناً من ضيفه غزة الرياضي, إلا أن تعادل شباب خانيونس وخدمات البريج أجبر مدرب الأول على تسجيل أول حالة استقالة في الدوري.

الجمعية الإسلامية قرر الاستمرار في السير على طريق الانتصارات، مُحققاً الانتصار تلو الآخر الذي جاء على حساب خدمات النصيرات صاحب الأداء المتواضع, لكن نجم خدمات خانيونس محمود فحجان لم يفوِّت فرصة دخوله التاريخية بمنح فريقه ثاني انتصار له في الدوري الممتاز حتى وإن جاء في الوقت المبدد من عمر لقاء الفريق أمام الهلال.

أمواج عاتية

وعلى الرغم من تقدم الزعيم الرفحي على ضيفه الشاطئ بهدف إلا أنه لم يحافظ على هذا التقدم وأخطأت دفاعاته المتهلهلة برفقة الحارس مانحة إسماعيل أبو دان فرصتين من ذهب لم يتوان في اقتناصهما وتحقيق فوز كبير.

وأظهر اللقاء حاجة حامل اللقب لجهد كبير لإصلاح العيوب الدفاعية واستغلال ما يتاح له من فرص لتسجيل الأهداف, لكن الشاطئ يؤكد على أنه سيكون بصورة مختلفة عما كان عليه في سابق المواسم الماضية والأداء القوي له خاصة في منطقة الوسط والهجوم يؤكدان ذلك, حيث يحق لجماهير البحرية أن تفخر بما يقدمه فريقهم من أداء ونتائج قوية بقيادة المدرب ربحي سمور الذي بذل جهداً كبيراً مع الفريق لإيصاله إلى هذه المرحلة.

أهداف ممزوجة بالدموع

لم تكن فرحة أبناء اتحاد خانيونس "البرتقالي" مكتملة على الرغم من تسجيلهم لخمسة أهداف في شباك الشجاعية، لما سيطر على لاعبي الفريق من حالة حزن لفقدان والد النجم محمود وادي، فلم يفوت مُسجلو الأهداف فرصة تقبيل صورة والد وادي مع كل فرحة كانت الدموع تمزجها بالفرح.

وعلى صعيد الأداء الفني فإن الاتحاد قدم عرضاً أكثر من رائع ولعب بطريقة جديدة قلبت موازين المباراة بمجرد تقدم علاء عطية للشجاعية لكن القوة الضاربة للبرتقالي بخماسية في ظل غياب تام للاعبي المنطار وكانوا تائهين في الملعب بدون تنظيم حتى في بناء الهجمات التي لم تكن تكتمل, بعكس أصحاب الأرض الذين لم يتوقفوا عن ممارسة هوايتهم المفضلة في هز شباك المنافسين وبأداء يُحسب للفريق.

الجمعية ناوي على نية

وعلى الرغم من عدم قناعة الكثير من المحللين بما يقدمه الجمعية من أداء في أول مباراتين له في الدوري إلا أنه ينجح في حصد الأهم وهي النقاط الثلاث, ما يعاني منه الفريق هو تراجع أدائه في الشوط الأول أو العكس لكنه يقتنص الأهداف التي تمنحه مزيداً من النقاط.

من جانبه, يبقى النصيرات حتى الآن متفرغاً لمشاهدة اهتزاز شباكه للمرة الثانية دون الرد بقوة والاعتماد على المصاب محمد الهور مجازفة لا تأتي بثمار.

الأخضر ينتزع العميد

الغريب في غزة الرياضي أنه دائماً كان الطرف الأفضل في الجولة الأولى والثانية ولكنه خسرهما على الرغم من أنه كان قريباً من الخروج بتعادل على أقل تقدير في المباراتين، لكن عدم التوفيق يلازم الفريق بشكل غريب جداً.

فكيف لك أن تفسر إهدار سليمان العبيد للكرة أمام شباك خاوية, لكن خدمات رفح اقتنص الفرصة وأشعل روحه المعنوية بهذا الفوز على حساب الرياضي بهدف سيفتح شهية اللاعبين للمزيد منه.

أول نقطة وأول استقالة

ولم ينتظر مدرب شباب خانيونس حسين الحاج طويلاً بعد تعادله أمام البريج بهدف لكل منهما والذي تسبب باستقالة نهائية من قيادة النشامى الذي كان متقدماً إلا أن تصرف مدافعه محمد السميري الخطأ وحصوله على البطاقة الحمراء فتح الباب أمام البريج للتعديل بعدما أصبح الطريق أمام علاء السقا نجم البريج مفتوحا نحو شباك النشامى وظهر ما يعانيه الفريق من خلل دفاعي كبير.

ويضاف للبريج في هذه المرة أنه حصد أول نقطة في تاريخه في الدرجة الممتازة وسجل أيضاً أول أهدافه في نفس الدرجة التي يلعب فيها لأول مرة في تاريخه، الأمر الذي يجعل الكثير من المحللين يُجزمون بوصوله لدرجة أفضل مع مرور الوقت في حال استمر على نفس الأداء.

فوز وخسارة بنفس التوقيت

لم يتسلل اليأس إلى قلب نجم خدمات خانيونس محمود فحجان بانتهاء لقاء فريقه أمام الهلال سلبيا, وأيقن أنه سيسجل حتى وإن جاء الهدف في الدقيقة الأخيرة من الوقت المبدد من المباراة.

وتؤكد النتائج والأداء على قدرة الخدمات على التحليق عالياً في ظل حالة الانسجام التي يمر بها اللاعبون خلال المباريات والدعم المتواصل من رئيس النادي يوسف صرصور الذي يشكل الأب الروحي للاعبين.

وظهر خلل كبير في الهلال فكان الأداء معاكسا ومُغايرا لما قدمه أمام شباب خانيوس في الجولة السابقة والتي حقق فيها الفوز بنفس توقيت خسارته، حيث  عانى الفريق من عقم تهديفي برغم الفرص المتاحة لكنه فَضَّل الاعتماد على فوزه السابق وإمكانية تحقيق شيء مشابه إلا أن الأمور انقلبت على رأسه وندم على إهدار الفرص التي أضاعت نقاط المباراة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني