فيس كورة > أخبار

مهند ويزن .. الابن سر أبيه

  •  حجم الخط  

مهند ويزن .. الابن سر أبيه

غزة/نيللي المصري (فيس كووورة) 5/12/2014 – يقول المثل القديم" الولد سر أبيه" بالفعل أحيانا كثيرة يتشابه الابن بما لدى أبيه، وربما هناك أمور وصفات تتوارث بالفطرة،

فمهند ويزن  طفلان في الخامسة والرابعة من عمرهما، آتيا الى ملعب اليرموك برفقة والديهما، لاعب فريق خدمات الشاطئ "زياد التلمس"، ولم يتمالكا نفسهما بعد اطلاق حكم مباراة الشجاعية وشباب خانيونس صافرة البداية، وكانا يلحان على أبيهما بكل براءة أن يلعبا مع اللاعبين في الملعب، أو توفير كرة.

لم يكترث الأب كثيرا وظل منشغلا في متابعة اللقاء، وبقى الطفلان يركضان ويلهوان بجانب والدهما، وقد بدا عليهما التفكير عميقا، فهما يريدان أن يلعبا كرة القدم مع لاعبي الفريقين ولكن لا محالة، وبدا واضحاً عشقهما لها بدليل هذا الالحاح والإصرار من قبلهما وأسئلتهما الكثيرة عن اللاعبين واللعب.

فجأة وبدون سابق إنذار وجد الطفلان ضالتهما لممارسة كرة القدم كما يحلو لهما، ونجحا في إيجاد مساحة من الملعب تمكنهما من ذلك بالرغم من أنه يُمنع وجودهما،

لكنهما رغم هذا الظفر باللعب الا انهما استبدلا الكرة التي لم يعثروا عليها بحجر صغير تخيلاه كرة القدم وباشرا بركل الحجر وتنافسا فيما بينهما للسيطرة والاستحواذ على الحجر كما هو الحال في كرة القدم.

ضحكات بريئة اطلقها مهند ويزن وهما سعيدان باللعب بالحجر، وانتهت المنافسة فيما بينهما بإصابة يزن برأسه بعد ان حاول مهند ان يقذف الحجر كركلة حرة يقوم بها أي لاعب.

مهند همس في اذني "انا بعرف أسجل هدف" على أمل أن أساعده بأن ينزل الملعب.












 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني