فيس كورة > أخبار

افتتاح صالة نادي أرثوذكسي ثقافي بيت ساحور

  •  حجم الخط  

افتتاح صالة نادي أرثوذكسي ثقافي بيت ساحور

بيت لحم- وجدي الجعفري – 13/12/2014 - افتتحت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة ممثلة عن رئيس الوزراء، يوم السبت، صالة أرثوذكسي ثقافي بيت ساحور الرياضية.

جرى حفل الافتتاح بحضور رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة خضر ذياب، رئيس بلدية بيت ساحور هاني الحايك، وعضو اللجنة الاولمبية جورج غطاس، ورئيس نادي أرثوذكسي ثقافي بيت ساحور د. أغلب خوري، والكاهن سابا الخير، وحشد من الرياضيين وأبناء مدينة بيت ساحور.

وتقع الصالة المغلقة بالقرب من مقر نادي أرثوذكسي بيت ساحور على قطعت ارض مساحتها 5 دونمات، ويوجد بها مدرجات تتسع لـ 650 شخصا، كما تحتوي على ساعة حديثة خاصة لكرة السلة، وكافتيريا، ومكاتب ادارية، وتسعى إدارة النادي لتشطيبها بالكامل بتزويدها بالإنارة اللازمة ووضع أرضية خاصة من الباركيه لتكون جاهزة للاستحقاقات السلوية المقبلة.

وباركت وزيرة السياحة والآثار  رولا معايعة لأرثوذكسي ثقافي بيت ساحور افتتاح الصالة، متمنية ان تعم بالفائدة على كافة شبان وشابات البلدة، نظرا لما للرياضة من فوائد جمة على الجسم، مذكرة بمقولة "العقل السليم في الجسم السليم".

وأكدت معايعة دعم وتشجيع الحكومة لكافة النشاطات الرياضية والشبابية.

وقالت ان الرياضة الفلسطينية قطعت شوطا كبيرا في مجال التطوير وتجلى ذلك بالبطولات المنتظمة والمشاركات الخارجية للمنتخبات، لافتة إلى تأهل منتخب فلسطين إلى بطولة أمم آسيا لكرة القدم التي ستقام في استراليا،  مطالبة الجميع بدعمه وتشجيعه، لرفع اسم فلسطين عاليا.

وقالت ان الصالة مجهزة بأعلى المستويات، الامر الذي يساعد على تطوير البنية التحتية الرياضية التي من خلالها يمكن ان نطور  منتخباتنا وفرقنا الرياضية، كما يمكن ان يساعد ذلك في الوصول للسياحة الرياضية المنتشرة في كافة دول العالم.

من جانبه قال رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة خضر ذياب "انها مناسبة سعيدة انه يضاف للبنية التحتية الرياضية قاعة ستقدم الكثير لفريق بيت ساحور العريق والرياضة الفلسطينية".

وأشاد  ذياب بجهود نادي أرثوذكسي ثقافي بيت ساحور والبلدية شاكرا  كل من مد يد المساعدة لاقامة الصالة، أملا ان تكون خير الصالات الرياضية لتقام عليها البطولات السلوية.

وتمنى ذياب من القائمين على الصالة استكمال ما ينقصها من تجهيزات لتكون جاهزة لاستقبال المنافسات الرياضية، مشيرا إلى ان الصالة معتمدة لدى الاتحاد لكن يلزمها بعض الامور الفنية.

وبارك ذياب لكافة عشاق كرة السلة افتتاح الصالة، لافتا ان الصالة ستخدم منطقة الوسط أملا ان تتجدد الفكرة وان تكون هناك صالات رياضية في كافة محافظات الوطن لما ينعكس ذلك على البنية التحتية الرياضية واثر ذلك على تطوير كرة السلة الفلسطينية.

وأشار إلى ان الصالة ستساعد كثيرا فريق بيت ساحور المجتهد الذي وصل قبل فترة لوصافة دوري الدرجة الممتازة، متمنيا ان تعيده الصالة إلى المقدمة.

بدوره، قال د. أغلب خوري رئيس نادي أرثوذكسي ثقافي بيت ساحور "أخيراً هذا الحلم تحقق ولو بشكل جزئي، بعد خمسة أعوام من العمل، أصبح هناك صالة رياضية في مدينة بيت ساحور".

وأوضح ان حجز الأساس لبناء الصالة وضع عام 2009 في عهد حكومة د. سلام فياض، التي تبرعت بمبلغ 450 الف دولار، وتم إقامة المرحلة الأولى من الصالة، وجرى استكمال المرحلة الثانية والتي تتمثل باغلاق الصالة وتشطيب أجزاء منها بالداخل بتبرع سخي من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بالكويت بمبلغ 240 الف دولار، لافتا ان مؤسسة تطوير بيت لحم قدمت ايضا مبلغ 65 الف دولار لتأهيل جزء من المنطقة المحيطة بالصالة.

 لكن خوري أشار إلى ان الصالة بحاجة الى مبلغ 250 الف دولار لتكون جاهزة لإقامة المباريات الرسمية عليها من إنارة وأرضية باركيه وتأهيل المدخل الخاص بها وموقف السيارات.

وأكد خوري ان الصالة مطابقة للمواصفات  الدولية حيث جرى تأسيسها وتخطيطها بإشراف الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة ولجنة الحكام المركزية، مشيرا الى انها تحتوي على مدرجات تتسع لـ 650 شخصا، وغرف غيار للفرق، وموافق صحية وكافتيريا، إضافة الى 120 متر مربع مكاتب إدارية خاصة بالصالة، وصالة اخرى تقع أسفلها مباشرة سيتم تأهيلها بالمستقبل لاقامة نادي رياضي بمساحة 650 متر مربع.

وأشار إلى أن الصالة يمكن ان تكون مصدر  مدر لدخل للنادي.














 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني