فيس كورة > أخبار

بركات يجتاز المرحلة الثالثة من دورة المدربين المحترفين

  •  حجم الخط  

بركات يجتاز المرحلة الثالثة من دورة المدربين المحترفين

القدس-دائرة الإعلام بالإتحاد- إجتاز عبد الناصر بركات المدير الفني للمنتخب الوطني الأولمبي المرحلة الثالثة من دورة مدربين المحترفين بنجاح، والتي أقيمت في كوريا الشهر المنصرم،بمشاركة 26 مدرب من أسيا ،تحت إشراف الإتحاد الأسيوي لكرة القدم ،والتي كانت تحت شعار "مدربين الصفوة".

وتعتبر شهادة (PRO) أعلى شهادة تدريب لكرة القدم في العالم ،حيث تقام على خمسة مراحل ،المرحلة الأولى والتي أقيمت بماليزيا إشتملت على أحدث طرق تدريب إعداد بدني ضمن مواصفات أوروبية وذلك من أجل إعتماد الشهادة أوربياً، أما المرحلة الثانية التي نظمت فعالياتها في الصين، فركزت على الجوانب التكتيكية الدفاعية وأحدث طرق التعديلات على الجوانب الدفاعية والتكتيك الخاص به،بالإضافة إلى طرق اللعب والتعامل دفاعياً مع كافة طرق اللعب .

في حين تطرقت مواضيع المرحلة الثالثة التي إستضافتها كوريا مؤخراً،الى أحدث التعديلات والطرق للحالات الهجومية للفريق وكيفية التعامل مع طرق اللعب هجومياً ،بالإضافة الى زيارات ميدانية للأندية الكورية من اجل متابعة تدريباتها وتحليل مبارياتها ،كما إشتملت الدورة على عرض لفلسفة كل مدرب تدريبياً وكيفية تطوير الرياضة كل بلد وفق أفضل طرق وصل إاليها علم كرة القدم الحديث.

أما المرحلة الرابعة الت ستقام في ألمانيا العام القادم،ستتناول طرق اللعب الحديثة والتعامل مع اللاعب والفرق المحترفة بكل ما يتعلق بهذه الجوانب من إعداد نفسي وخططي بالاضافة الى إعداد الفريق ووضع خطة تكتيكية لمدة عامين شمن إستراتيجية معينة ،حيث سيتم تقسيم المشاركين على الأندية الألمانية لمعايشتهم مثل نادي بايرميونخ، بينما المرحلة الخامسة الت تعتبر الأخيرة ستستضيفها مرة أخرى ماليزيا لتلخيص المراحل الأربعة بتقديم وظائف كلف بها كل مدرب لتنفيذها وعرضها.

وقال بركات أن من شروط قبول المدرب لدورة المدربين المحترفين أن يكون لديه خبرة لا تقل عن 10 سنوات يكون خلالها إما مدرب منتخب حاصل على شهادة التدريب للمستوى الأول أو محاضر أسيوي للمستوى الأول (A) أو مدرب بنادي محترف ،بالإضافة الى إيجاده اللغة الإنجليزية،خاصة في ظل وجود محاضرين من أوروبا،منوهاً الى أن لغاية الأن يوجد إشكالية في إعتماد شهادات التدريب الأسيوية أوروبياً.

وأكد بركات على مدى استفادته بالمرحلة الثالثة  وذلك من خلال الإطلاع على طرق الإعداد والجوانب التكتيكية الحديثة أوروبياً، وكيفية التعامل مع الأندية المحترفة ،وإعداد اللاعبين نفسياً وفق أحدث الطرق للإعداد النفسي والذهني له ،والقدرة على إدارة المباريات والتدريبات بشكل إحترافي ،مؤكداً أنه الأن يعمل على تطبيق ما إكتسبه من هذه الدورة على المنتخب الأولمبي من أجل إعداده لعام 2018 ليكون خير ممثل لفلسطين مستقبلياً.

ووجه بركات شكره الى الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم وعلى رأسه اللواء جبريل الرجوب على إتاحة الفرصة له وتقديم الدعم الكامل له شخصياً وللمدربين بشكل عام من أجل الإرتقاء بمستوى المدربين الفلسطينين لكي ينعكس أدائهم إيجابياً على المنتخبات،شاكراً أيضاً أحمد الحسن مدير الدائرة الفنية بالإتحاد على تشجيعه المتواصل له.

وصرح بركات بنهاية حديثه أن بعد إنتهاء دورة المدربين المحترفين سيقوم من خلال الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم بعقد ورشة عمل للمدربين الفلسطينين لإطلاعهم على أحدث ما إكتسبه خلال الدورة ،مؤكداً أن من أهداف هذه الدورة هو إكتساب ونقل الخبرة للمدربين في كل بلد.





 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني