فيس كورة > أخبار

بايرن ميونيخ يُفسد الدوري الألماني

  •  حجم الخط  

في الدوري الألماني

هيمنة بايرن ميونيخ تتسبب بغياب الاثارة والحماس

برلين/(وكالة الأنباء الفرنسية) 23/12/2014 - سيدخل بايرن ميونيخ النصف الثاني من الموسم وهو يتصدر ترتيب الدوري الالماني لكرة القدم بفارق 11 نقطة عن اقرب ملاحقيه، وهو الامر الذي تسبب بجدل حول غياب الاثارة والحماس في ظل هيمنة النادي البافاري.

ويبدو فريق المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا، اذ ما واصل مشواره على هذا المنوال وسط التفوق الفني الواضح، في طريقه الى ان يصبح اول فريق يتوج باللقب دون ان يتلقى اي هزيمة، وهو تمكن في عطلة نهاية الاسبوع الماضي خلال مباراته مع ماينتس (2/1) من أن ينهي مرحلة الذهاب بفارق 11 نقطة عن ملاحقه فولفسبورغ وهذا انجاز قياسي، اضافة الى ان شباكه لم تهتز سوى 4 مرات في 17 مباراة وهذا امر لم يحققه اي فريق في السابق.

وفي ظل القدرات المحدودة لملاحقيه فولفسبورغ وبوروسيا مونشنغلادباخ وباير ليفركوزن أو شالكه والتراجع المخيف في نتائج بوروسيا دورتموند المهدد بالهبوط الى الدرجة الثانية، لا يبدو أن أحدا باستطاعته الوقوف بين بايرن واللقب الثالث على التوالي.

ويعتبر بايرن من أغنى الاندية في العالم وقد تمكن منذ فترة من تسديد القروض المتوجبة عليه جراء ملعبه الجديد "اليانز ارينا" وذلك قبل عشرات الأعوام من الموعد المحدد كما وصل رقم أعماله في الموسم الماضي الى 7ر528 مليون يورو، بينها 5ر16 مليون يورو كربح لخزينته.

"بايرن ميونيخ في دوري خاص به"، هذا كان تحليل مدرب اوغسبورغ ماركوس وينتسيرل بعدما مني فريقه بهزيمة قاسية على يد النادي البافاري (0/4) في "اليانز ارينا"، مضيفا "بايرن سيخسر على ارضه عاجلا ام اجلا، لكن الخسارة على يده في ميونيخ 4 او 5 او 6-صفر امرا عاديا".

والمشكلة التي تواجه الاندية المنافسة لبايرن في الدوري المحلي انه ليس باستطاعتها الاحتفاظ بنجومها ومنعهم من الالتحاق بالنادي البافاري على غرار بوروسيا دورتموند الذي توج بطلا عامي 2011 و2012 وحل ثانيا الموسم الماضي ثم وجد نفسه هذا الموسم يصارع من اجل البقاء في دوري الاضواء بعد ان فشل في تعويض رحيل نجميه ماريو غوتسه والبولندي روبرت ليفاندوفسكي الى منافسه العملاق.

وتطرق مدرب دورتموند يورغن كلوب الى الوضع القائم حاليا في المانيا ناصحا المشجعين: "اي شخص يريد ان يكون فريقه ناجحا وحسب فليس امامه سوى وجهة واحدة: ان تكون مشجعا لبايرن ميونيخ".

وكان كلوب اول شخص يحذر من هيمنة بايرن وتأثيرها على الدوري في نيسان/ابريل 2013 قبل وصول غوارديولا الى منصبه خلفا ليوب هاينكيس وعشية المباراة النهائية لدوري ابطال اوروبا التي حسمها بايرن 2-1 على حساب مواطنه.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني