فيس كورة > أخبار

خدمات رفح الأكثر استفادة في الجولة الخامسة

  •  حجم الخط  

خدمات رفح الأكثر استفادة في الجولة الخامسة

النصيرات يُفرط في فرص الخروج من القاع

الشجاعية يفض شراكة المركز الخامس

غزة / وائل الحلبي (فيس كووورة) 26/12/2014 - شكلت الجولة الخامسة من الدوري الممتاز نقطة تحول في مسار العديد من الفرق المنافسة, فيما ازدادت معاناة فرق أخرى, ومواصلة لصحوة غيرهم من الفرق المتعصرة في الجولات الأولى من الدوري, ويعد خدمات رفح الترتيب أكثر الفرق المستفيدة من نتائج الجولة الخامسة, واستمرت صحوة شباب خانيونس وشباب رفح والتي أصبحت الأقوى في الجولة الماضية, فيما استمرت معاناة خدمات البريج وجاره النصيرات.

خدمات رفح

واعتلى خدمات رفح صدارة ترتيب الدوري الممتاز للمرة الأولى في هذه النسخة واضعاً نفسه أمام تحدي كبير من أجل إستعادة اللقب المفقود من خزائنه في أخر ثلاثة نسخ, وعلى الرغم من الفوز الصعب على حساب الصداقة إلا أن الفريق الرفحي تمكن من تأكيد أحقيته في حصد النقاط الثلاثة والتي زادت من غلة نقاطه الـ(11), مستفيداً من سقوط منافسيه في فخ التعادل والفوز على أحدهم ألا وهو الصداقة, لكنه سيكون أمام تحدي صعب عندما يواجه جاره الشباب والتي ستكون مواجهة مفصلية لكلا الطرفين.

اتحاد خانيونس

وواصل الاتحاد نتائجه المتذبذبة خارج أرضه بعدما سقط في فخ الشاطئ والعودة بنقطة وحيدة من اللقاء دفعته للتخلي عن الصدارة لحساب الأخضر الرفحي بعدما أصبح رصيد نقاطه لا يتجاوز الـ(10) نقاط, ويأتي تعثر الهلال أمام الشجاعية كهدية للبرتقالي الذي كان قريباً من التراجع للمرك الثالث في حالة فوز الهلال الذي تفوق عليه الأول بفارق الأهداف.

الهلال

وقد تكون النقطة بالنسبة للهلال من أنياب الشجاعية أمراً جيداً خاصة وأن المنطار كان يبحث عن إلحاق الخسارة بأبناء العم لكن هذا الأمر لم يتحقق وكانت النقطة للشجاعية هي الأغلى نظراً لعودته من المتأخرة, فيما كان تعادل الشاطئ أمام اتحاد خانيونس نقطة قوة للهلال الذي يقبع في المركز الثالث برصيد (10) نقاط والتي قد تكون عاملاً مساعداً لمواصلة الفريق تقديمه للعروض القوية والنتائج التي منحته مقعداً متقدماً.

خدمات الشاطئ

وجاءت الرياح بما لا تشتهي سُفن البحرية الباحث عن تعويض فقدانه لسبعة نقاط في الجولات الثلاثة الماضية بتعادلين وخسارة بعد البداية القوية للفريق والتي حصد فيها ستة نقاط من جولتين, لكن نتائج الفريق الأخيرة تدعو للقلق بعدما توقع الجميع أن يقدم الفريق موسماً مغايراً عن سابقيه لكن النتائج التي يحققها الشاطئ لا زالت رهن مساعي اللاعبين وجهازهم لتغيير هذه الصورة في الجولات الماضية.

اتحاد الشجاعية

واستفاد المنطار من توقف رصيد فرق الجمعية الإسلامية وخدمات خانيونس وفض شراكته معهم وتقدم نحو المركز منفرداً به بتعادله الثمين أمام الهلال والذي منحه النقطة الثامنة له, وكانت نتائج منافسيه على المركز الخامس الذي حمل شراكتهم لجولتين تصب في صالح الشجاعية الذي أصبح بتفوق عليهم بفارق نقطة وحيدة.

شباب خانيونس

وبالنظر لأكثر فرق الوسط إستفادة من النتائج كان شباب خانيونس هو الحاضر بقوة بعد فوزه الثمين على خدمات النصيرات على الرغم من خوض الفريق لأكثر من (60) دقيقة مفتقداً لخدمات إثنين من أهم لاعبيه لحصولهم على البطاقة الحمراء, لينجح في التقدم إلى المركز السابع مستفيداً من خسارة جاره الخدمات أمام غزة الرياضي.

خدمات خانيونس

بعد الإنطلاقة القوية للفريق وتحقيقه لنتائج مُبهرة دفعت الجميع لإنتظار مفاجأة مدوية من الفريق العائد حديثاً للدرجة الممتازة, إلا أن هذه النتائج لم تدم طويلاً وسقط الفريق في فخ الخسارة في أخر جولتين والتي كان أخرها أمام غزة الرياضي والتي أدت لإستقالة مدربه حسين الترابين بعدما تجمد رصيد الفريق عند سبعة نقاط, وضعته في المركز الثامن.

غزة الرياضي

وعلى الرغم من الفوز الكبير لغزة الرياضي في الجولة الخامسة على حساب خدمات خانيونس إلا أن الفريق لا زال يقبع في المركز التاسع برصيد ستة نقاط, نظراً لحالة التأرجح التي تمر بها نتائج الفريق صاحب النقاط الستة, لكن يأمل في أن ينجح بإستغلال الحالة المعنوية للاعبيه من أجل تثبيت إنتصاره بأخر في الجولة المقبلة.

خدمات البريج

ولا مجال للمقارنة بما يقدمه الوافد الجديد إلى الدرجة الممتازة من أداء قوي وبما يحققه من نتائج سلبية, فبعد خمسة جولات لم يحصد الفريق سوى نقطتين وضعته في المركز الحادي عشر وقبل الأخير, الفرق واضح وكبير في ظل ما يقدمه الفريق من مباريات كبرى ولكن سوء الحظ يلازمه بشكل غريب الذي أصبح بحاجة مُلحة لإيجاد حلول بديلة لتحقيق أول الإنتصارات.

خدمات النصيرات

ولا يمكن نسيان ما قدمه خدمات النصيرات من نتائج قوية في الموسم الماضي إلا أنها لن تكون شفيعة له في ظل تجمد رصيد الفريق عند نقطة وحيدة, فبعدما أتيحت له فرصة مواتية لتحقيق أول إنتصاراتها فرط بها أبناء المدرب زكريا أبو دلال وخسر الفريق أمام شباب خانيونس, ولكن لا زال الأمر متاحاً من أجل العودة إلى الطريق الصحيح بشرط أن يضع لاعبي الفريق تاريخ الأصفر نُصب أعينهم وأن ضرورة الحفاظ على هذا التاريخ تُحتم عليهم تغيير النتائج السلبية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني