فيس كورة > أخبار

الفدائي يطير بأحلام "12" مليون فلسطيني

  •  حجم الخط  

مع أول مشاركة تاريخية في النهائيات

اليوم قبل 10 أيام على انطلاق بطولة كأس أمم آسيا

الفدائي يطير بأحلام "12" مليون فلسطيني

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 30/12/2014 - عشرة أيام فقط تفصلنا عن انطلاق بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم, التي تشهد مشاركة المنتخب الوطني لأول مرة في تاريخه، واليوم ستغادر بعثة "الفدائي" لتبدأ رحلة التحدي الحقيقية أمام كتيبة المدير الفني أحمد الحسن، بعد رحلة إعداد شاقة خلال الفترة الماضية.

يحمل "الفدائي" في تلك المشاركة آمال وتطلعات شعب بأكمله, يضم (12) مليون شخص, يصطفون خلف المنتخب بكل جوارحهم، ويشعرون بالفخر لمجرد رؤية لاعبيه يعزفون النشيد الوطني الفلسطيني في هذا المحفل القاري الكبير، أياً كانت النتائج التي ستُحقق على الصعيد الفني.

رحلة الإعداد

لم تكن رحلة إعداد المنتخب للمشاركة في البطولة مثالية مقارنة مع المنتخبات الأخرى، وعطفاً على الإصابات التي لحقت ببعض اللاعبين، ودفعت اتحاد الكرة لإلغاء مباراة إيران الودية، التي كان يُؤمل منها الكثير، بالنظر لقوة وعراقة المنتخب الإيراني.

لكن مع ذلك، لا يشعر أنصار "الفدائي" بالقلق، ويثقون بقدرة اللاعبين على الكفاح والظهور بصورة مشرفة، لمجرد أنهم يرتدون قمصان المنتخب الوطني ويضعون الشعار الذي يحمل أعلام فلسطين على صدورهم.

تحضيرات المنتخب الوطني للبطولة الآسيوية بدأت مبكراً وبشكل تدريجي، وبلغت ذروتها مؤخراً بخوض مباراة ودية قوية مع المنتخب الصيني على أرضه وبين جمهوره، وفيها عاد بتعادل سلبي، اعتبره كثيرون بمثابة انتصار معنوي.

وقدّم "الفدائي" عرضاً جيداً أظهر من خلاله بعض اللمحات المبشرة بالخير، رغم عدم اكتمال صفوفه وغياب بعض اللاعبين المؤثرين، ولا سيما المهاجم القناص أشرف نعمان، نجم النادي الفيصلي السعودي.

قبل ذلك، واجه المنتخب نظيره الهندي على أرضه، وحقق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين، قبل أن يحقق الفوز على باكستان بهدفين دون ردّ، ثم واجه نظيره السعودي الذي يعتبر أحد كبار القارة الآسيوية، وخسر بهدفين نظيفين، لكنّه عوض ذلك بفوز عريض على أرض فيتنام بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

ومؤخراً خاض أشبال المدرب أحمد الحسن, معسكراً تدريبياً في دبي، واجهوا فيه منتخب أوزباكستان، وهو كذلك من المنتخبات الكبيرة على مستوى القارة الصفراء، وانتهى اللقاء بخسارة المنتخب بهدف دون رد، بعد أداء مميز، قبل أن يحين موعد المواجهة مع الصين.

وعقب العودة من الصين، دخل المنتخب الوطني في معسكر إعدادي آخر في مدينة رام الله، ضمن اللاعبين الـ23 الذين وقع عليهم الاختيار للمشاركة في بطولة كأس آسيا، على أن يحين اليوم موعد السفر إلى أستراليا، ليبدأ العد العكسي لانطلاق البطولة.

مجموعة نارية

ويلعب المنتخب الوطني في البطولة ضمن المجموعة الرابعة، التي تضم إلى جانبه منتخبات: اليابان والعراق والأردن, ويستهلها بمواجهة صعبة مع المنتخب الياباني, في الثاني عشر من يناير المقبل.

بعد ذلك سيواجه "الفدائي" شقيقه الأردني, وتحديداً يوم 16 يناير، قبل أن يختتم مواجهات الدور الأول أمام شقيقه العراقي يوم 20 يناير، وسط آمال عريضة للجماهير الفلسطينية بتمكّنه من العبور للدور الثاني.

وبالنظر إلى قائمة منتخبات المجموعة يظهر بوضوح مدى صعوبة المهمة أمام "الفدائي"، فالمنتخب الياباني يعد الأفضل على مستوى القارة الآسيوية، وسبق له أن حصد اللقب أربع مرات، ويضم نخبة من اللاعبين المميزين، وكثير منهم يتألقون في الملاعب الأوروبية.

كما أن منتخب الأردن تطور كثيراً في السنوات الأخيرة، وكان قاب قوسين أو أدنى من التأهل لنهائيات كأس العالم الأخيرة، فيما لا يخفى على أحد قوة المنتخب العراقي بطل نسخة عام 2007، والذي يضم كذلك عدداً من الأسماء اللامعة.

القائمة النهائية

تضم القائمة النهائية للمنتخب (23) لاعباً، سيحملون أحلام الشعب الفلسطيني بأكمله، ومن بينهم (17) ينشطون في دوري المحترفين، بينما (6) يحترفون في الخارج.

وتضم القائمة كلاً من: رمزي صالح, توفيق علي, رامي حماد, عبد اللطيف البهداري, هيثم ذيب, تامر صلاح, موسى أبو جزر, رائد فارس, وأحمد محاجنة, مصعب البطاط, أليكسس نصار, عبد الله جابر، حسام أبو صالح, هشام الصالحي, خضر أبو حماد, مراد إسماعيل, جاكا حبيشة, إسماعيل العمور, خالد سالم, عبد الحميد أبو حبيب, أحمد ماهر, محمود عيد, وأشرف نعمان.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني