فيس كورة > أخبار

الحسن: التفاؤل والإصرار والعزيمة سلاحنا في كأس آسيا

  •  حجم الخط  

اعترف بصعوبة مباراة اليابان

الحسن: التفاؤل والإصرار والعزيمة سلاحنا في كأس آسيا

غزة /(صحيفة فلسطين) 11/1/2015 - أعرب أحمد الحسن المدير الفني للمنتخب الوطني عن تفاؤله بتحقيق نتائج جيدة في بطولة كأس أمم آسيا، مؤكداً أن الطموحات كبيرة للمشاركة الأولى في تاريخ الكرة الفلسطينية.

وقال الحسن:" المنتخب أنهى استعداداته لخوض النهائيات بعد معسكر داخلي، وبعدها انتقلنا إلى المعسكر الخارجي ولعبنا عدداً من المباريات، التجريبية، وإلى حد كبير نحن راضون عن تجهيزاتنا للبطولة، ونسعى للظهور الجيد للكرة الفلسطينية، بالشكل الذي يليق بتضحيات هذا الشعب، من أجل نيل حريته".

وأضاف في حوار مع صحيفة "الاتحاد" الإماراتية: "بالطبع مباراة منتخب اليابان صعبة للغاية، لأننا نلعب أمام حامل اللقب وأفضل منتخبات آسيا ويتفوق علينا بالمستوى الفني والبدني والذهني، إلا أن لاعبينا لديهم الإصرار والعزيمة للعب أمامه بقوة، والأداء الجماعي، والأهم أن نظهر بمستوى جيد أمام القارة الصفراء كي نقول لهم إننا هنا موجودون في البطولة".

واعترف الحسن بأن المعطيات والحسابات على الورق لصالح اليابان، إلا أن المباراة في أرض الملعب مختلفة تماما، خاصة أن اللاعبين يدركون ذلك ويريدون الرد في الملعب، وقال: "لن نكون حصالة أو ممراً سهلاً بالبطولة رغم أنها المشاركة الأولى لنا".

وتابع: "كل المنتخبات المشاركة لها هدف واحد هو هدف رياضي، وإن اختلفت الطموحات، باستثناء منتخب فلسطين فله هدفان، الأول رياضي بالمشاركة في البطولة، والثاني سياسي، لأننا الدولة الوحيدة المشاركة في البطولة، التي تقع تحت الاحتلال، ونريد أن تصل رسالتنا عبر هذه البطولة أنه رغم القهر والاحتلال، والقمع يتواجد منتخبنا مع عمالقة آسيا".

ورفض الحسن التعليق عما قاله مدرب منتخب الأردن بأنه لا يرى منتخب فلسطين في البطولة، وقال: "فلسطين موجودة في البطولة، وسنرد في الملعب أمام كل فريق، ولن ندخل في حرب تصريحات، لأن هدفنا واحد وواضح في المشاركة، وعلينا أن نركز في التدريبات ونظهر رسالتنا إلى العالم".

وحول ترشيحاته للبطولة في هذه النسخة قال: "على الورق أرشح منتخبات أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية للمنافسة على الكأس رغم قوة البطولة التي أراها من أقوى النسخ في مسيرتها، بجانب أن التنظيم على أعلى مستوى وقوة المنتخبات تجعل من الصعب أن تتكهن بالبطل من الآن، ولكن عندما تتحدث على الورق تجد شرق آسيا يتفوق على غربها وهو الأبرز للحصول على اللقب".

قال الحسن: "الكرة الفلسطينية تعيش ظروفاً صعبة، خاصة على مستوى المسابقات المحلية، ودائماً ما تجد العراقيل، لدرجة أنه في بعض الأحيان وأثناء مباراة للدوري تتدخل قوات الاحتلال وتلغي المباراة، وعلى الرغم من ذلك يتولد لدينا العزيمة والإصرار في استكمال مسيرتنا، مهما كانت الضغوط والقمع".

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني