فيس كورة > أخبار

العراق يهزم الأردن ويلحق باليابان في الصدارة

  •  حجم الخط  

العراق يهزم الأردن ويلحق باليابان في الصدارة

ملبورن/(وكالة الأنباء الفرنسية) 12/1/2015 - منح ياسر قاسم لاعب وسط سويندون الانكليزي منتخب العراق فوزا صعبا على جاره الاردن 1-صفر اليوم الاثنين في الجولة الاولى من المجموعة الرابعة لكأس اسيا استراليا 2015 لكرةالقدم في بريزبين.

وقطع العراق خطوة جيدة نحو ربع النهائي، في ظل خسارة فلسطين الكبيرة امام اليابان حاملة اللقب صفر-4 في المباراة الثانية من المجموعة عينها.

ويلتقي منتخب العراق في الجولة الثانية مع اليابان في 16 الجاري في بريزبين ايضا ثم مع فلسطين في الجولة الثالثة الاخيرة في 20 منه في كانبرا، في حين يلعب الاردن مع فلسطين في ملبورن في الجولة الثانية واليابان في ملبورن ايضا في الثالثة.

وفاز منتخب الأردن في مباراة واحدة فقط من آخر 11 مباراة تنافسة ضد منتخب العراق (فاز 1 تعادل 2 خسر 8).

وفي مجموع مباريات المنتخبين، فاز العراق 22 مرة والاردن 7 مرات وتعادلا 7 مرات.

ودفع راضي شنيشل مدرب العراق بالحارس جلال حسن وامامه أحمد ابراهيم وسلام شاكر وضرغام إسماعيل ووليد سالم، وفي الوسط ياسر قاسم وسعد عبد الأمير وأمجد كلف وهمام طارق والهجوم علاء عبد الزهرة والقائد يونس محمود.

من جهته، دفع المدرب الانكليزي راي ويلكنز مدرب الاردن بتشكيلة ضمت الحارس عامر شفيع الذي كانت هناك شكوك قوية حول مشاركته لاصابة في كتفه، وامامه طارق خطاب ومحمد الدميري وانس بني ياسين وعدي زهران، وفي الوسط محمد مصطفى وخليل بني عطية احمد الياس واحمد سريوة، وفي الهجوم عدي الصيفي واحمد هايل

ووصلت كرة ذكية الى المهاجم يونس محمود، افضل لاعب في نهائيات 2007، داخل المنطقة فحاول مباغتة الدفاع وتسديدها بسرعة الا انها ارتطمت بطارق خطاب وخرجت الى ركنية في اول فرص اللقاء (16).

وفي ظل لعب عقيم من الطرفين، انتظرت الاردن حتى الدقيقة 37 لتحصل على فرصة خجولة بتسديدة من عدي الصيفي التقطها الحارس جلال حسن (39).

وفي الشوط الثاني، طالب منتخب العراق بركلة جزاء اثر عرقلة على ضرام اسماعيل لكن الحكم السعودي فهد المرداسي امر بمتابعة اللعب (55).

وكاد الدفاع العراقي يشتت عرضية عن طريق الخطأ داخل مرمى حسن لكنها هبطت على الشباك العلوي، ومن الركنية التالية وصلت الكرة الى داخل المنطقة لكن تسديدة محمد مصطفى الضعيفة انقذها مجددا الحارس حسن (59).

واراح المدرب شنيشل قائد الفريق محمود ودفع باحمد ياسين فسلم محمود شارة القائد الى سلام شاكر (73).

وكسر العراق عقم اللقاء عندما اخترق قاسم المنطقة وراوغ الدفاع قبل ان يسدد ارضية ارتدت من قدم طارق خطاب وهزت شباك شفيع (77).

واكمل الاردن المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد انس بني ياسين لنيله انذارا ثانيا (84)، ولم ينجح الاردن بالمعادلة في الدقائق الاخيرة.

وراهن المنتخب العراقي وجهازه التدريبي بقيادة المدرب راضي شنيشل على فترة انتقالية بعد ان طوى صفحة اسوأ مشاركة خارجية قريبة ماضية له كانت في خليجي 22 في السعودية.

وعانى المنتخب العراقي من قصر فترة الاعداد التي امضاها العراق بعد تكليف شنيشل المعار من نادي قطر القطري لتدريب منتخب بلاده خلفا لحكيم شاكر المقال بسبب تداعي النتائج بعهدته.

وهذه المشاركة الثامنة للمنتخب العراقي في النهائيات فقد حل رابعا في 1976 ثم غاب اربع دورات قبل ان يعود في الامارات عام 1996 عندما خسر امام الامارات بالهدف الذهبي. وبعد خروجه مبكرا في نهائيات لبنان 2000، عاد الى ربع النهائي في الصين 2004 قبل ان يودع امام منتخب البلد المضيف صفر-1.

ذروة المشاركات العراقية كانت في نسخة 2007 حين تغلب على استراليا 3-1 وتعادل مع تايلاند 1-1 ومع عمان صفر-صفر، ثم اجتاز فيتنام في ربع النهائي 2-صفر وكوريا الجنوبية في نصف النهائي بركلات الترجيح بعد تعادلها سلبا في الوقتين الاصلي والاضافي، وحسم لقاء القمة مع السعودية بهدف لمهاجمه يونس محمود.

وتخلى عن اللقب في عام 2011 في قطر واكتفى بوصوله الى ربع النهائي الذي ودعه بعد خسارته من نظيره الاسترالي بالهدف الذهبي.

اما الاردن فيشارك للمرة الثالثة بعد تجربتين مشرفتين في الصين 2004 والدوحة 2011. في المناسبتين السابقتين احتفل منتخب الاردن بإنجاز التأهل لدور الثمانية، في 2004 بقيادة المدرب المصري الراحل محمود الجوهري وعام 2011 بقيادة المدرب العراقي عدنان حمد.

انجازا الجوهري وحمد وضعا الاردن في الظهور الثالث تحت الضغط ورفع سقف توقعات وتمنيات الشارع إلى حدود الرغبة بالمنافسة على لقب كأس اسيا أو على الأقل تجاوز حدود دور الثمانية.

وفي نسخة الصين 2004، تجاوز الدور الأول بفوز على الكويت 2-صفر وتعادلين صفر-صفر مع كوريا الجنوبية والإمارات لكن ركلات الترجيح الشهيرة أمام اليابان أنهت مغامرته عند حدود دور الثمانية بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وفي نسخة 2011، تجاوز الدور الأول بفوزين على السعودية 1-صفر وسوريا 2-1 بعد تعادل إيجابي مع اليابان 1-1، لكن خسارته أمام أوزبكستان 1-2 انهت مشواره عند حدود دور الثمانية.





 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني