فيس كورة > أخبار

الفدائي يختتم استعداداته لمواجهة النشامى في كأس آسيا .. الجمعة

  •  حجم الخط  

الفدائي يختتم استعداداته لمواجهة النشامى في كأس آسيا .. الجمعة

ميلبورن – دائرة الإعلام بالاتحاد – 15/1/2015 - سويعات قليلة تفصل الفدائي عن مواجهته الثانية في نهائيات كأس آسيا بأستراليا ضمن مباريات المجموعة الرابعة على ستاد "مليبورن ريكتانجولر" في تمام الساعة 6 بالتوقيت المحلي ، الـ9 صباحاً بتوقيت القدس يوم غدٍ الجمعة .

الفدائي أنهى تحضيراته اليوم على ملعب اللقاء وسط أجواء تفاؤلية من اللاعبين الذين تعاهدوا على تقديم صورة مغايرة للتي ظهر بها المنتخب أمام نظيره الياباني في افتتاح مبارياته.

المدير الفني أحمد الحسن شدد على أهمية اللقاء بعد أن خسر الفريقان مباراتهما الافتتاحية، ومباراة الغد الفرصة الأخيرة لكلاهما مما يزيد من صعوبتها، لذلك ركز الفدائي في اليومين الماضيين خلال تدريباته على الخروج بنقاط المباراة الثلاث.

وأشاد الحسن بالعلاقات الوطيدة التي تربط اللاعبين الفلسطينيين بالأردنيين، والتي أكد عليها مدافع منتخبنا الوطني عبداللطيف البهداري الذي سيتحدى زملاءه في نادي الوحدات الأردني خلال اللقاء متمنياً أن يحقق الفوز على سبعة منهم يمثلون المنتخب الأردني، متسلحاً بزملائه الفدائيين وخاصة من على دراية بالدوري الأردني بتجارب احترافية سابقة مثل أشرف نعمان وخضر يوسف ومراد اسماعيل.

اللواء الرجوب التقى اللاعبين عقب التدريب النهائي وبث فيهم دفعة معنوية قبيل المواجهة الهامة التي ستحدد طريق منتخبنا في البطولة، متمنياً أن تتغير الصورة التي ظهروا عليها في مباراة اليابان.

وشدد اللواء الرجوب على أهمية السلوك الرياضي المنضبط خلال المباراة والتفكير في كيفية إسعاد 12 مليون فلسطيني حول العالم يتابعون الفدائي في أكبر بطولات الاتحاد الآسيوي.

وكانت الجالية الفلسطينية قد دعت كبرى وسائل الإعلام الأسترالية المرئية والسمعية والمقروءة لمؤتمر صحفي شارك به اللواء الرجوب وقائد المنتخب رمزي صالح واللاعبان محمود عيد وعبدالحميد أبوحبيب، للحديث عن معاناة الرياضة الفلسطينية وايضاح بعض الحقائق التي يجهلها الإعلام الأسترالي.

واعتبر الرجوب أن وصول فلسطين لنهائيات كأس آسيا لم يكن بالأمر السهل ، موضحاً بعض القيود والعراقيل التي وضعتها سلطات الاحتلال بهدف إعاقة تأهل الفدائي لكأس آسيا، ومقدماً شكره للجالية الفلسطينية بشكل خاص والجاليات العربية بشكل عام والمتضامنين الأجانب التي ساندت الفدائي وملأت ملعب المباراة بمدينة نيوكاسل.

وقال صالح : إن منتخبنا الوطني يشكل حالة خاصة باللعب من أجل القضية الفلسطينية، وخسارة اليابان لن تؤثر على اللاعبين الذين يمتلكون الروح والعزيمة لتخطي ذلك وإسعاد الجماهير بتحقيق نتيجة ايجابية أمام الأردن والعراق.

وأكد صالح أن الاحتلال الإسرائيلي منعه من تشييع جثمان والده الذي توفي عام 2004، دلالةً على عنصريته تجاه كل ما هو فلسطيني.

من جانبه أكد عيد أن اختياره تمثيل فلسطين كان تعبيراً عن حبه لوطنه، ولرغبته في مساعدة فلسطين بطريقة لا تتعلق بالجانب المادي ولرغبته في أن يرى العالم فلسطين التي تستحق أن تمارس حقها الطبيعي في مختلف مناحي الحياة أسوة بكافة دول العالم.

وركز عبدالحميد أبوحبيب على عدم قدرته على زيارة عائلته منذ سنوات، مشيداً بتضحيات زملائه في سبيل رفع اسم فلسطين عالياً في المحافل الرياضية، ومتمنياً أن يحقق الانتصارات التي تزيد عائلته فخراً به.

كما غادر اللاعبان أليكسس نصار وماتياس حذوة بعثة الفدائي متجهين لتشيلي وبولندا، بعد عدم موافقة الاتحاد الآسيوي على ضم حذوة ، وعدم شفاء نصار من الإصابة.

ورغم الأجواء المرحة التي يتمتعان بها إلا أن اللاعبان عبرا عن حزنهما الشديد لمغادرة أستراليا ورغبتهما الجامحة في تمثيل بلدهما فلسطين ومساعدة المنتخب في البطولة. 









 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني