فيس كورة > أخبار

"الفدائي" .. خيارنا الفوز فقط

  •  حجم الخط  

"الفدائي" .. خيارنا الفوز فقط

غزة / وائل الحلبي (فيس كووورة) 16/1/2015 - الفوز هو خيارنا الوحيد وشعارنا وشعار المنتخب الوطني "الفدائي" عندما يلتقي اليوم شقيقه الأردني في ثاني مواجهات الفدائي بكأس أسيا لحساب المجموعة الرابعة.

لاعبو المنتخب الوطني وجهازه الفني رفعوا هذا الشعار مبكراً عقب الخسارة أمام اليابان في افتتاح منافسات المجموعة بحثاً عن تحقيق أول انتصار تاريخي للفدائي في أول مشاركة له بكأس أسيا.

فبعدما تحقق الهدف الأساسي من المشاركة في المحفل الآسيوي والظهور الأول له فيه على الرغم من عنجهية الإحتلال الإسرائيلي في قمع الرياضة والرياضيين الفلسطينين, أصبح التركيز على الجوانب الفنية والكروية هو الخيار الأوحد من أجل الفوز على النشامى في المواجهة التي ستجمع المنتخبين على ستاد ميلبورن في تمام الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي لفلسطين.

ويسعى مدرب المنتخب الوطني أحمد الحسن إلى اختيار التشكيل المناسب لمواجهة الأردن في ظل المستوى المتقارب للمنتخبين, الأمر الذي يجعل تكافئ الفرص متقارباً على الرغم من أنها المواجهة الأولى للمنتخبين في كأس أسيا.

ويدرك الحسن أهمية الإستفادة من غياب مدافع النشامى أنس بني ياسين وعدم جاهزية المهاجم أحمد هايل, بغية تهديد مرمى الحارس عامر شفيع والإستفادة من خدمات المهاجم أشرف نعمان الذي من المتوقع أن يلعب بشكل حر دون التقيد بمهام محددة.

على الجانب الأخر فإن المنتخب الأردني يرغب في تعويض خسارته أمام العراق عندما يواجه الفدائي واضعاً جُل تركيزه لإستعادة أماله في حصد بطاقة للصعود للدور القادم في حال حقق الفوز على منتخب فلسطين.

وفي حالة فوز المنتخب الفلسطيني سيكون فرصة تحقيق نتيجة إيجابية أمام العراق ممكنة من أجل نيل بطاقة للصعود لدور الـ(16) من البطولة الآسيوية وتحقيق مفاجأة من العيار الثقيل في ظل تطور أداء الفدائي.

وسيخوض الفدائي اللقاء بتشكيل متقارب من الذي خاض فيه أول المباريات أمام اليابان باستثناء المدافع أحمد حربي بسبب الإيقاف إلى جانب غياب أليكسيس نصار للإصابة وخافيير ميراليس الذي لم يتمكن من إنهاء مشكلة جواز سفره.

إلا أن الوطني يملك في جعبته العديد من الأوراق الرابحة التي بإمكانها قلب موازين القوى وتحقيق أول انتصار للفدائي بتاريخ كأس أسيا.

وقد يكون أشرف نعمان هو أبرز هذه الأوراق ومن خلفه عبد الحميد أبو حبيب ومحمود عيد أو جاكا حبيشة, وسيعمل الحسن على زيادة الثقل في منطقة الوسط لامتلاك الكرة بشكل مناسب يتوازن مع الحفاظ على الخطوط الدفاعية الذي سيقودها المدافع عبد اللطيف البهداري والذي سيملك القدرة على منع زملائه في الوحدات الأردني من تحقيق مبتغاهم في ظل إدراكه لطريقة لعبهم وإمكانياتهم, حيث من المتوقع أن يخوض سبعة من لاعبي الوحدات لقاء المنتخب الأمر الذي سيساعد البهداري في قراءة طريقة زملائه في الوحدات.

وعلى الصعيد الجماهيري فإن الآلاف من الجماهير الفلسطينية وأبناء الجالية العربية تستعد لمساندة الفدائي في اللقاء لما يحظى به من تعاطف كبير نظراً للظروف الصعبة التي يخوض بها الوطني البطولة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني