فيس كورة > أخبار

جبريل الرجوب يتمنى خسارة فلسطين أمام العراق .. فيديو

  •  حجم الخط  

جبريل الرجوب يتمنى خسارة فلسطين أمام العراق

كتب/خالد أبو زاهر

لنتخيل لحظة واحدة لو أن فلسطينياً تمنى خسارة منتخب فلسطين أمام أي منتخب عربي أو أجنبي، ماذا سيكون رد فعل الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، ولكم أن تتخيلوا هذه الأمنية المُعلنة تلفزيونياً بأكثر من سيناريو لكي نقف ونُحلل.

أمنية اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم بالخسارة أمام منتخب العراق، قالها بكل وضوح في سياق لا يقبل التزوير عندما خرج من مصعد الفندق الذي يُقيم فيه المنتخب الفلسطيني في أستراليا، حيث عبر عنها بوضوح بطريقة لم تتدخل فيها كل وسائل المونتاج الحديثه حتى يتم نفيها في حال انتشارها كما حدث.

إن مبدأ تمني الخسارة في أي ساحة من الساحات تعتبر أمنية أقل ما يُقال عنها بأنها مرفوضة، ولا أريد هنا أن أصفها بوصف آخر احتراماً لنفسي أولاً.

اللواء الرجوب تمنى خسارة منتخب بلاده في وقت لا زال فيه أمل بتأهله وإن كان ذلك صعب للغاية قد تصل إلى أن تكون أقرب إلى المستحيل، فإن الفلسطيني تربى وترعرع على أنه لا للمستحيل.

إن هذا التصريح في هذا التوقيت بالذات يُعتبر بمثابة رسالة إحباط للاعبين الفلسطينيين الذي من المفترض أن ينتظروا من رئيس اتحادهم أن يحثهم على الصمود لتحقيق الأمل من خلال الفوز في آخر مبارياته على العراق وانتظار الدخول في حسبة تحديد المتأهلين عن المجموعة.

وإن كان اللواء الرجوب قد أطلق هذه الأمنية من أجل ضمان تأهل العراق بعدما تضاءلت أو انعدمت فرصة فلسطين في التأهل، فقد نسي أن منتخباً عربياً آخراً في نفس المجموعة وهو المنتخب العربي الأردني يأمل هو الآخر بالتأهل في حال فوز فلسطين على العراق وتحقيقه نتيجة جيدة أمام اليابان تضمن له التأهل.

وبعيداً عن التفسيرات التي من شأنها إغضاب اللواء الرجوب، فإن أمنيته الواضحة والصريحة بالخسارة أمام العراق تعتبر في حد ذاتها نية واضحة للتلاعب بالنتائج لصالح العراق على حساب منتخب الأردن الشقيق، وهو ما يُعاقب عليه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، وقد تصل الأمور إلى تجميد عضوية فلسطين في الفيفا.

إن مبدأ اللعب النظيف المنصوص عليه في قوانين الفيفا يجب تطبيقه حتى لو لم تكن هناك عقوبة تنتظر من يُخالف هذا المبدأ، انطلاقاً من أهمية ممارسة الأخلاق الرياضية والتنافس الشريف.

إن تصريحات اللواء جبريل الرجوب حول مشاركة فلسطين في كأس أمم آسيا لم تنقطع، فقد بدأت يوم حفل وداع المنتخب الوطني في رام الله قبل السفر إلى أستراليا، حيث توعد الرجوب اللاعبين بالعقاب في حال عدم تحقيق الفوز، وذلك من خلال قوله :"وحيات اللي خلقو لو ارجعتو بلوشي غير تاكلو هوا".

وفي نفس الحفل ذهب اللواء الرجوب إلى حد تهديد المدرب أحمد الحسن ومعاونيه بالإقالة من خلال مطالبته له ولهم بالبحث عن عمل آخر في حال العودة بدون الفوز.

إن هذه التصريحات في هذا التوقيت بكل تأكيد لن يكون من شأنها تحفيز اللاعبين والجهاز الفني لتحقيق نتائج طيبة بقدر ما تجعلهم يعيشون في رعب في حال حدث العكس، على الرغم من أن اللواء الرجوب قال في عدة تصريحات أخرى بأن مجرد رفع العلم الفلسطيني في أستراليا بحد ذاته يُعتبر إنجازاً.

كما وأن تصريحات اللواء الرجوب لم تتوقف عند هذا الحد، فقد قام بالرد بشكل تضمن عبارات غير لائقة بحق "راي ويلكنز" المدير الفني الإنجليزي للمنتخب الأردني، والتي اعتبر فيها الأخير أن المنافسة على بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة الرابعة التي تضم اليابان وفلسطين والعراق والأردن، ستنحصر بين المنتخبين الأردني أو العراقي، مستثنياً المنتخب الفلسطيني، وهذا بحد ذاته حق طبيعي لأي مدرب أن يرشح نفسه ويستثني الآخرين لا سيما إذا لم يتضمن تصريحه أي إهانة لأي فريق.

فقد كان من الأجدر أن يترك اللواء الرجوب الرد على المدير الفني للمنتخب الأردني، لنظيره الفلسطيني أحمد الحسن، من باب تكافؤ القيمة الشخصية، من حيث عدم جواز قيام رئيس اتحاد بالرد على مدرب منتخب ىخر، أو أن يقول له سيكون ردنا في الملعب لا أن يصفه بـ"السكران"، وأن يذهب في اعتقاده أن سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني سيقوم بإقالته وطرده في حال سماعه لتصريحه.

إن مفهوم اللواء الرجوب للرياضة والتنافس الرياضي يعتبر مفهوم جديد ومختلف عنه في كل دول العالم التي تأخذ فيه تصريحات مدربي الفرق عشية مواجهاتها جوانب تتعلق بالحالة النفسية وليس حالة أخرى.

إن تصريحات اللواء الرجوب في حفل وداع المنتخب ومن ثم في رده على مدرب المنتخب الأردني قد تندرج تحت بند زلة لسان تتطلب الاعتذار لمن أساءت لهم تصريحاته، أما أن تكون تصريحاته بتمنى خسارة منتخب بلاده،  فلا يمكن ولا يجوز إدراجها تحت بند زلة لسان، ومع ذلك فهو مُطالب بالاعتذار عنها أيٍ كان قصده فيها.

تابعو الفيديوهات الثلاثة التالية للتعرف أكثر على تصريحات اللواء الرجوب حول تمنيه الخسارة امام العراق وحول رده على المدرب الردني وحول تهديده للمنتخب بالعقاب في حال الخسارة، ولكم الحُكم.

1 – فيديو تمني الخسارة أمام العراق

https://www.youtube.com/watch?v=FjSceJ9tjyU

2 – فيديو الرد على المدرب الإنجليزي للمنتخب الأردني

https://www.youtube.com/watch?v=KvxUpYivFI4

3 – فيديو تهديد مدرب المنتخب الفلسطيني ولاعبيه

https://www.youtube.com/watch?v=Dnu5_i11AFA

 إليكم الفيديوهات






 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني