فيس كورة > أخبار

قصيدة للزعيم شباب رفح .. يكتبها أدهم سلامة

  •  حجم الخط  

قصيدة للزعيم شباب رفح .. يكتبها أدهم سلامة

غزة / وائل الحلبي (فيس كووورة) 21/1/2015 - لا يبدو حال شباب رفح يسر عشاقه أو حتى متابعي الكرة الغزية بشكل عام, ولأن الزعمي هو أحد أعرق الأندية الفلسطينية تداعى الجميع من أجل الخروج من كبوته, ولكن الكابتن والشاعر أدهم سلامة كان له دور مختلف في رفع معنويات لاعبي شباب رفح بعدما قام بكتابة قصيدة بعنوان "الزعيم" وإهدائها لجماهير وفريق شباب رفح.

وعلى الرغم من أن سلامة هو احد أبناء نادي خدمات رفح إلا أن مدرب حراس خدمات البريج السابق قدم القصيدة بدافع حبه للزعيم, متمنياً أن يخرج الفريق من كبوته ويعود إلى المقدمة من جديد.

الزعيم"

تقصدهم الشباك..

ويزين رايتهم دروع وبطولات..

وأمجاد نُحتت بالعرق ترفع الهامات..

وكؤوس ذهبية جُمعت في كل المناسبات..

إنهم أبناء قلعة الجنوب..

زعيم الكرة وشمس الإشراق والغروب..

تُلحن الكرة جسر محبتهم,,فتفتح لهم كل القلوب..

هم الزمن الصعب وبهم المدافع الصلب

هجومهم كله رعب,,أنهم الشباب..

سحر الوصف وصرحه الخلاب..

رنين اسمه يدق كل باب..

يُغنى له في كل وقت,,ويسقط عنه أي عتاب..

أيهاب الأزرق..

لك تنحني الرؤوس ويرقص الزمان..

تدق الطبول لتولع المكان..

وتصفق الأيادي ترسم الحنان..

فنون الرياضة وأذواقها تعلمت من أشباك الأخلاق..

أنجبت سوبراً وكأساً بقلادة تعلق على الأعناق..

يفيح عبيرها بحناجر تصدح في كل زقاق..

إنهم الجمهور..

حلاوة الربيع وورودها عند الظهور..

نغمات تُضاء طوال الوقت نحو العبور..

يحن لهم التاريخ يدون عنهم كل السطور..

هيبة وأصل..

تخاف الكرة عند ملامسة أقدامهم الذهبية..

فتتسابق النقاط لتعلو بهم بأهداف وردية..

فالجيل الجديد رسم الفرحة بنكهة القهوة العربية..

جيل غير كل الأرقام..

بدل الهوامش غير معنى الكلام..

رسم ألحان رياضية تدق على كل الأنغام..

الحق يقال..

والأندية منه تغار..

وصوره المزخرفة تُعلق بكل دار..

واللغز بالنجاح بأشخاص صانوا العهد بإصرار..

فيام زعيم..الزعامات لغيرك لا تقال..

وأهدافك لروعتها ليس لها مثال

فأنت سر المتعة ووصف الخيال..

الشاعر/ أدهم سلامة




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني