فيس كورة > أخبار

برشلونة يصعد لنصف نهائي الكأس

  •  حجم الخط  

واصل تفوقه على أتليتكو مدريد

برشلونة يصعد لنصف نهائي الكأس

مدريد/(وكالة الأنباء الألمانية) 28/1/2015- واصل برشلونة حملته الناجحة للفوز بلقب كأس ملك أسبانيا لكرة القدم بعدما أطاح بفريق أتليتكو مدريد من المسابقة إثر تغلبه عليه 3/ 2 في إياب دور الثمانية للمسابقة اليوم الأربعاء على ملعب فيسنتي كالديرون معقل فريق العاصمة الأسبانية.

وكان برشلونة قد فاز بهدف نظيف في مباراة الذهاب التي أقيمت بملعب كامب نو يوم الأربعاء الماضي ليفوز الفريق الكتالوني 4/ 2 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.

واتسم الشوط الأول بالقوة والندية والإثارة منذ اللحظة الأولى، على عكس الشوط الثاني الذي شهد فرصا قليلة من كلا الفريقين خاصة بعدما اضطر أتليتكو مدريد للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه جابي خلال فترة الراحة ما بين الشوطين لحصوله على الإنذار الثاني، قبل أن تتضاعف معاناة الفريق مجددا إثر حصول لاعبه ماريو سواريز على البطاقة الحمراء في الدقيقة 84.

وافتتح النجم المخضرم فيرناندو توريس التسجيل مبكرا لمصلحة أتليتكو مدريد في الدقيقة الأولى، ليعيد إلى الأذهان هدفه المبكر الذي أحرزه في الدقيقة الأولى أيضا خلال تعادل الفريق 2/2 مع جاره اللدود ريال مدريد في إياب دور الستة عشر للمسابقة.

وبينما تهيأت جماهير أتليتكو لمشاهدة فريقها وهو يحرز المزيد من الأهداف، سجل النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا هدف التعادل لبرشلونة في الدقيقة التاسعة.

وأعاد راؤول جارسيا المباراة إلى أجواء الإثارة مرة أخرى بعدما سجل الهدف الثاني لأتليتكو في الدقيقة 30 عبر ركلة جزاء مشكوك في صحتها، قبل أن يصدم جواو ميراندا جماهير أتليتكو التي احتشدت في المدرجات بعدما سجل هدفا عكسيا لبرشلونة في الدقيقة 38.

ولم يمر سوى ثلاثة دقائق حتى عاد نيمار لهز الشباك مرة أخرى محرزا الهدف الثالث لبرشلونة وهدفه الشخصي الثاني لتنتهي المباراة بفوز مستحق لبرشلونة.

وكرر برشلونة بذلك تفوقه على أتليتكو في مواجهاتهما المباشرة خلال الفترة الماضية بعدما حقق فوزه الثالث على التوالي على فريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيمويني خلال 17 يوما فقط.

وكان برشلونة قد فاز على أتليتكو 3/ 1 في بطولة الدوري يوم 11 كانون ثان/يناير الجاري، قبل أن يفوز مجددا بهدف نظيف حمل توقيع الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي في مباراة الذهاب بكأس الملك.

وأكد برشلونة بهذا الفوز تعافيه تماما من المشاكل التي عانى منها مؤخرا عقب خسارته صفر/ 1 أمام مضيفه ريال سوسييداد بالدوري في الرابع من الشهر الجاري، بعدما حقق انتصاره السابع على التوالي في بطولتي الدوري والكأس منذ تلك الخسارة.

ويلتقي برشلونة في الدور قبل النهائي للمسابقة مع الفائز من مواجهة خيتافي وفياريال في دور الثمانية.

لم تشهد المباراة مرحلة جس النبض، حيث بدأ أتليتكو مدريد المباراة بقوة مستغلا مؤازرة عاملي الأرض والجمهور له ليسجل نجمه فيرناندو توريس الهدف الأول لأصحاب الأرض من أول هجمة للفريق في الدقيقة الأولى بعدما تلقى تمريرة أمامية ليهيأ الكرة لنفسه ويراوغ الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بمهارة فائقة قبل أن يسدد تصويبة متقنة على يمين مارك أندري تيرشتيجن حارس مرمى برشلونة.

منح هدف توريس المبكر الثقة في نفوس لاعبي أتليتكو الذين أحكموا قبضتهم على مجريات اللقاء.

وعلى عكس سير اللعب، استغل برشلونة الاندفاع الهجومي لأتليتكو ليقود الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي هجمة من الناحية اليمنى بعدما راوغ ماريو سواريز الظهير الأيسر لأتليتكو بمهارة فائقة قبل أن يمرر الكرة إلى زميله الأوروجواياني لويس سواريز الذي لعبها مباشرة إلى البرازيلي نيمار انفرد على إثرها بالمرمى ليضع الكرة بمهارة على يمين يان أوبلاك حارس مرمى أتليتكو مسجلا الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة التاسعة.

وتغاضى حكم المباراة خيسوس خيل مانزانو عن احتساب هدف ثان لنيمار في الدقيقة 17 بداعي التسلل، إلا أن الإعادة التليفزيونية أثبتت عدم صحة قرار الحكم.

بمرور الوقت، عاد أتليتكو مدريد للسيطرة على وسط الملعب ولكن اتسمت هجمات الفريق بالعصبية الشديدة.

وواصل حكم المباراة اخطائه بعدما احتسب ركلة جزاء مشكوك في صحتها لمصلحة أتليتكو مدريد إثر تعرض خوانفران للعرقلة من قبل ماسكيرانو من خارج منطقة الجزاء، لينفذها راؤول جارسيا بنجاح محرزا الهدف الثاني لأتليتكو في الدقيقة 30.

حاول برشلونة استعادة اتزانه سريعا وعاد مجددا لمبادلة الهجمات وأهدر الكرواتي إيفان راكيتيتش فرصة مؤكدة للفريق الكتالوني في الدقيقة 36 بعدما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء، ليسددها بقوة ولكنها اصطدمت بدفاع أتليتكو لتتحول إلى ركلة ركنية.

وحملت الركلة الركنية البشرى لبرشلونة بعدما أحرز من خلالها الهدف الثاني في الدقيقة 38، حيث مررها راكيتيتش إلى سيرخيو بوسكيتس الذي سدد الكرة برأسه حاول جواو ميراندا مدافع أتليتكو إبعادها عن المنطقة الخطرة ولكنها ارتطمت بالقائم الأيمن قبل أن تسكن شباك فريقه.

حاول أتليتكو التغلب على حالة الإحباط التي سيطرت على لاعبيه عقب هدف ميراندا، ليعود الحكم لممارسة أخطائه مرة أخرى بعدما تغاضى عن ركلة جزاء لمصلحة أتليتكو في الدقيقة 40 حيث لمست الكرة يد خوردي ألبا لاعب برشلونة داخل منطقة جزاء فريقه لتمنع تسديدة قوية من جانب أنتوان جريزمان مهاجم أتليتكو مدريد.

وبينما وقف لاعبو أتليتكو لمطالبة حكم اللقاء لاحتساب الركلة، واصل ميسي تألقه وقاد هجمة مرتدة للضيوف ليمررها إلى ألبا في الناحية اليسرى الذي مرر كرة عرضية إلى نيمار ليراوغ أوبلاك بمهارة ويسدد الكرة بسهولة داخل الشباك.

وشهدت الدقائق الأخيرة للشوط الأول محاولات هجومية من جانب أتليتكو لإدراك التعادل ولكنها باءت بالفشل لينتهي بتقدم برشلونة 3/ 2.

بدأ الشوط الثاني بسيطرة من جانب برشلونة مستغلا النقص العددي في صفوف أتليتكو، عقب تلقى لاعبه جابي البطاقة الحمراء في فترة الراحة ما بين الشوطين، وتبادل لاعبو الفريق الكتالوني الكرة في ظل حراسة لاعبي أتليتكو.

وأهدر سواريز أول فرصة لبرشلونة في الشوط الثاني في الدقيقة 57 بعدما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من ميسي ليسدد الكرة مباشرة ولكنها اصطدمت في الدفاع، قبل أن يسدد كرة أخرى بضربة خلفية بعدها بدقيقة واحدة ولكنها علت العارضة بقليل.

هدأ إيقاع المباراة تماما وانحصر اللعب في وسط الملعب، قبل أن يفاجيء راؤول جارسيا الجميع بتصويبة صاروخية في الدقيقة 71 أبعدها تيرشتيجن بقبضة يده.

وجاء الرد سريعا من جانب برشلونة بعدما مرر نيمار الكرة إلى ميسي الذي سدد الكرة من على حدود المنطقة ولكن كان لها أوبلاك بالمرصاد في الدقيقة 73.

وأهدر أندرياس أنييستا نجم برشلونة هدفا مؤكدا للفريق الكتالوني في الدقيقة 81 بعدما تلقى تمريرة أمامية لينفرد بأوبلاك ولكنه سدد الكرة برعونة ليبعدها الحارس لتتهيأ الكرة إلى بيدرو الذي سدد كرة قوية ولكنها ذهبت في يد أوبلاك أيضا.

وتضاعفت معاناة أتليتكو مدريد بعدما اضطر للعب بتسعة لاعبين عقب طرد لاعبه ماريو سواريز في الدقيقة 84.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة للمباراة أي جديد لتنتهي بفوز برشلونة وصعوده إلى الدور قبل النهائي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني