فيس كورة > أخبار

إسماعيل المدهون.. خطف الأضواء من الجميع

  •  حجم الخط  

5 نجوم مرحلة الذهاب لدوري "جوال" الممتاز

الحارس الأمين "للعميد"

إسماعيل المدهون.. خطف الأضواء من الجميع

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 27/2/2015 - فرض إسماعيل المدهون حارس مرمى غزة الرياضي, نفسه كأحد أبرز نجوم مرحلة الذهاب لدوري "جوال" في غزة، بعدما تألق بشكل لافت طوال مشوار فريقه وساهم بشكل فاعل في تصدره لجدول المسابقة، بعد أداء ونتائج مميزة ضمنت للفريق دخول حلبة المنافسة بكل قوة على اللقب.

على مدى (11) مباراة خاضها غزة الرياضي في الدوري, كان المدهون نجماً فوق العادة بتصدياته الممتازة، والثقة التي منحها لزملائه في بقية المراكز، ليجمع النقاطَ, ويؤكد المراقبون أنه الحارس الأفضل في مرحلة الذهاب بلا أدنى شك في ذلك.

حجز المدهون لنفسه مكاناً ثابتاً في تشكيلة فريقه منذ بداية الدوري، واعتمد مدرب الفريق السابق رأفت خليفة عليه في الجولة الأولى أمام الصداقة، ليظل منذ ذلك الحين الحارس الأمين "للعميد".

بداية المدهون لم تكن مثالية بتلقي شباكه هدفاً وخسارة فريقه لأول ثلاث نقاط في الدوري، غير أن ثقة الجهاز الفني لغزة الرياضي لم تهتز بالحارس ليتم الدفع به في اللقاء الثاني أمام خدمات رفح، إلا أن الفريق خرج خاسراً أيضاً وبنفس النتيجة.

الهدفان اللذان هزا شباك المدهون في أول مباراتين لم يقللا أبداً من قدراته، فقد كان متألقاً في اللقاءين, وظهر بمستوى جيد من خلال منعه للعديد من الأهداف المحققة، لتتجدد الثقة به في اللقاء الثالث في الدوري.

جمعت مباراة الجولة الثالثة غزة الرياضي مع اتحاد خانيونس، وكانت التوقعات تشير إلى أن المدهون ورفاقه سيواجهون اختباراً صعباً نظراً للقوة الهجومية الضاربة "للبرتقالي"، لكن المدهون كان أحد أبرز نجوم اللقاء وحافظ على نظافة شباكه، فيما تكفل زملاؤه بتسجيل ثلاثة أهداف، أمّنت "للعميد" الانتصار الأول.

ذروة تألق المدهون كانت في الدقيقة الأخيرة حينما تصدى ببراعة لركلة جزاء سددها لاعب الاتحاد محمود وادي، وقبل ذلك أهدر حسن أبو حبيب ركلة جزاء أيضاً، لكنه أطاح بالكرة خارج المرمى، وسط ثبات واضح لحارس الرياضي المتألق.

الجولة الرابعة لم تكن سعيدة للمدهون ورفاقه، إذ أخفق الفريق في استثمار فوزه العريض على الاتحاد، وخسر بهدف دون رد، لتهتز شباك المدهون للمرة الثالثة منذ بداية الدوري، ويخرج الفريق خاسراً للمرة الثالثة.

اعتباراً من الجولة الخامسة سطعت نجومية المدهون بشكل غير مسبوق، إذ لم تهتز شباكه طوال سبع مباريات كاملة، ليقترب من معادلة الرقم القياسي المحلي المسجل باسم حارس شباب رفح عبد الله شقفة في عدد الدقائق التي ظلت شباكه فيها نظيفة.

بعد مباراة شباب خانيونس عاد الرياضي ليضرب بقوة، وتغلب على خدمات خانيونس بثلاثة أهداف دون رد في الجولة الخامسة، وتألق المدهون كالعادة محافظاً على نظافة شباكه، قبل أن يتألق أمام فريقه السابق الهلال في الجولة الساسة، ويساهم بفوز "العميد" بهدفين دون رد، مجدداً التأكيد على نجوميته.

تألق جديد حملته الجولة السابعة للمدهون وهذه المرة أمام خدمات البريج، إذ فاز فريقه بثلاثية نظيفة برهن فيها الحارس الأمين أنه الأفضل بين أقرانه في غزة خلال مسيرة الدور الأول لبطولة الدوري.

وفي الجولة الثامنة كان على المدهون إثبات تألقه من جديد في لقاء صعب أمام اتحاد الشجاعية الذي يملك خطاً هجومياً قوياً، وبالفعل كان المدهون عند حسن ظن جماهير فريقه وحافظ على نظافة شباكه، فيما تكفّل زميله محمد صالح بتسجيل هدف الفوز.

موعد آخر كان بمثابة اختبار صعب للمدهون وهذه المرة في الجولة التاسعة حينما حل غزة الرياضي ضيفاً على شباب رفح الجريح، وكالعادة تألق المدهون وحرم مهاجمي "الزعيم" من الوصول لشباكه، ليخرج الرياضي منتصراً بهدفين دون رد.

في الجولة العاشرة لم يكن نجوم غزة الرياضي في حالتهم الطبيعية، باستثناء المدهون، فقط فشل لاعبو الفريق في الوصول لمرمى خدمات النصيرات، رغم أن المباراة كانت سهلة على الورق، لكن تألق المدهون استمر، وخرج بشباك عذراء.

آخر مباراة في الدور الأول كانت عصيبة على غزة الرياضي، خصوصاً مع تعاظم آمال جماهير "العميد"، وكان الفريق مطالباً بحسم "ديربي" جديد أمام خدمات الشاطئ، وبالفعل هذا ما تحقق، إذ فاز الفريق بهدفين دون رد، وخرج المدهون أيضاً دون أن تهتز شباكه.

هذا التألق اللافت للمدهون سيكون محط اختبار في مرحلة الإياب، لا سيما أن المباريات ستصبح أكثر صعوبة، والمنافسة ستكون على أوجّها، فيما يترصد زملاؤه في حراسة المرمى الفرصة لأخذ نصيبهم من المشاركة، وهي عوامل قد تساعد الحارس الأمين على مواصلة التألق وتأكيد أنه الأفضل في غزة حالياً.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني