فيس كورة > أخبار

علاء عطية .. عاد بقوة تأثيرية أكبر

  •  حجم الخط  

برز بقوة هجومياً مع اتحاد الشجاعية

علاء عطية .. عاد بقوة تأثيرية أكبر

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 27/2/2015 - ارتدى علاء عطية مهاجم اتحاد الشجاعية ثوب النجومية في مرحلة الذهاب لبطولة الدوري الممتاز، وتألق بشكل لافت مع الفريق، ليستعيد توهجه، ويرفع من منسوب الأمل لدى جماهير "المنطار" بالاستمرار في المنافسة على اللقب حتى النهاية.

ورغم الظروف القاسية التي عاشها عطية شأنه في ذلك شأن جميع سكان حي الشجاعية، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير، إلا أنه أصر على التألق مع الفريق الذي يعشقه, وبرز في معظم مبارياته، ليساهم بشكل كبير في دخول الفريق حلبة المنافسة على اللقب.

مؤشرات تألق عطية ظهرت منذ الجولة الأولى لبطولة الدوري، ونال شرف تسجيل أو هدف لفريقه في هذه النسخة، خلال لقاء الفريق أمام خدمات رفح في الجولة الأولى على ملعب اليرموك.

وكانت تتجه المباراة إلى فوز شبه مؤكد للخدمات الرفحي، بعدما تقدم بهدفين دون رد، قبل أن يشعل عطية المدرجات بتقليص الفارق قبل ربع ساعة فقط من نهاية اللقاء، ليمهد الطريق أمام زميله خيري مهدي ليخطف هدف التعادل في الوقت بدل الضائع.

ورغم الحماس الشديد الذي سيطر على اللاعبين بعد انتزاع التعادل مع خدمات رفح، إلا أن الفريق مني بخسارة قاسية في الجولة الثانية أمام مضيفه اتحاد خانيونس بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، في نتيجة لم تكن متوقعة من الجميع.

ولم يقدّم لاعبو الشجاعية العرض المنتظر منهم خلال اللقاء، ومع ذلك نجح علاء عطية في تسجيل هدف فريقه الوحيد، والمفارقة أنه كان هدف التقدم، قبل أن يرد عليه "البرتقالي" بخمسة أهداف.

في الجولة الثالثة، انتفض الشجاعية ورد الاعتبار لنفسه بفوزه على شباب خانيونس على ملعب اليرموك، في لقاء مثير بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وقد واصل عطية ممارسة هوايته في التسجيل موقعاً على الهدف الثاني وكان من ركلة جزاء.

وللمرة الرابعة على التوالي، نجح علاء عطية في التسجيل خلال الجولة الرابعة، وكان ذلك أمام خدمات خانيونس، حيث قاد فريقه للفوز بهدفين مقابل هدف واحد، وقد تمكن من خطف هدف الفوز ببراعة.

وغاب علاء عطية عن التهديف في الجولة الخامسة خلال لقاء الشجاعية مع الهلال، لكن فريقه خرج متعادلاً بهدف لمثله، ليواصل عروضه القوية، ويقترب رويداً رويداً من المقدمة، بفضل الأداء القوي لمعظم اللاعبين.

واستمر صيام اللاعب عن التسجيل في الجولات الثلاثة التالية، لكن ذلك لم يكن يعني تراجع مستوى اللاعب، بدليل مواصلة الفريق تحقيق نتائج إيجابية، حيث تغلب في الجولة السادسة على خدمات البريج بهدفين دون رد.

ثم عاد من ملعب رفح بفوز ثمين على شباب رفح بهدف دون رد، ليخطف الفريق ثلاث نقاط في غاية الأهمية، رغم تراجع مستوى "الزعيم" الرفحي في تلك الفترة وتقهقره إلى المركز المتأخرة في جدول الدوري.

وانقاد الشجاعية إلى الخسارة الثانية في الدوري خلال الجولة الثامنة أمام غزة الرياضي في لقاء عصيب، أخفق عطية وزملائه في التسجيل خلاله ليخرج الفريق خاسراً بهدف دون رد.

وشهدت الجولات الثلاثة الأخيرة من مرحلة الذهاب للدوري استعادة علاء عطية لحاسته التهديفية، وتمكن من التسجيل في المباريات الثلاثة، وكاد أن يقود الفريق لضمان إنهاء الدور الأول متصدراً لولا استفاقة غزة الرياضي.

فقد نجح عطية في التسجيل خلال لقاء فريقه أمام خدمات النصيرات في الجولة التاسعة، ومع ذلك انتهت المباراة بالتعادل بهدف لمثله، قبل أن يعود الفريق للفوز، وهذه المرة على خدمات الشاطئ بهدف نظيف في الجولة العاشرة، وكان بإمضاء علاء عطية.

ثلاث نقاط أخرى منحها المهاجم المتألق لفريقه في الجولة العاشرة، بعدما قاده للفوز على الصداقة بهدفين مقابل هدف واحد في الجولة الحادية عشرة الأخيرة من مرحلة الذهاب، بتسجيله الهدف الثاني في المباراة، وهو الهدف السابع له في البطولة.

ويأمل أنصار اتحاد الشجاعية أن يواصل علاء عطية تألقه في مرحلة الإياب لبطولة الدوري، والمساهمة في منافسة الفريق على اللقب، خصوصاً أن الفريق لا يبتعد سوى بنقطة واحدة فقط عن المتصدر غزة الرياضي، ويملك كافة الأوراق التي تؤهله للفوز باللقب.

ولعل أكثر ما يدفع جماهير الشجاعية للتفاؤل هو القدرات الكبيرة للثنائي علاء عطية وزميله يسار الصباحين، بعد أن برز كليهما في الدور الأول، وأكدا أن "المنطار" يملك خط هجوم قوي، بإمكانه الذهاب بعيداً في الدوري.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني