فيس كورة > أخبار

عامر عاشور.. لاعب بنصف فريق!

  •  حجم الخط  

سجل أكثر من نصف أهداف الهلال في الدوري

عامر عاشور.. لاعب بنصف فريق!

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 28/2/2015 - كان عامر عاشور لاعب نادي الهلال أحد أبرز المهاجمين الذين تألقوا في مرحلة الذهاب لبطولة الدوري الممتاز، وتألق بشكل لافت مع فريقه مسجلاً أكثر من نصف أهداف الهلال، خلال المباريات الـ11 التي خاضها الفريق.

عانى الهلال بقوة خلال الدور الأول من ضعف الجانب الهجومي بشكل عام، لكن في كل مرة كان عامر عاشور حاضراً، ليساهم في حصد الفريق لعدد كبير من النقاط بفضل أهدافه الحاسمة.

وأظهر المهاجم المميز قدرات كبيرة، وتنوعت أهدافه ليؤكد أن رهان جماهير الهلال عليه كان في محله، وسط توقعات بأن يواصل مسلسل التألق في الدور الثاني، الذي يتأهب للانطلاق.

في الجولة الأولى لبطولة الدوري أهدى عاشور فريقه أول ثلاث نقاط كانت تبدو مستحيلة، إذ كان التعادل السلبي يسيطر على لقاء الفريق أمام مضيفه شباب خانيونس، قبل أن يخطف عاشور هدف الفوز في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وكانت التوقعات تشير إلى فوز الهلال في الجولة الثانية على خدمات خانيونس، بفضل انتصاره الثمين على "النشامى"، لكنه سقط بشكل مفاجئ على أرضه وخسر بهدف نظيف، في لقاء لم يسجل خلاله عاشور.

غير أن اللاعب عاد للتألق في الجولة الثالثة، وساهم بفوز في غاية الأهمية للهلال على حساب مضيفه شباب رفح (حامل اللقب)، إذ كان "الزعيم" متقدماً بهدف دون رد، قبل أن يدرك عاشور التعادل، ومن ثم سجل زميله محمود عليان هدف الفوز.

هذا الفوز على فريق بحجم شباب رفح أظهر مدى قوة وتصميم الهلال ورغبته في مقارعة الكبار، وقد زادت هذه الرغبة في الجولة الرابعة بعدما فاز الفريق على خدمات البريج بهدف دون رد، وكان أيضاً من إمضاء عامر عاشور، الذي أظهر تألقاً كبيراً في اللقاء.

الجولة الخامسة شهدت لقاءً صعباً للهلال أمام مضيفه اتحاد الشجاعية، وخلاله واصل عامر عاشور ممارسة هوايته في تسجيل الأهداف، ومنح فريقه هدف التقدم، إلا أن الشجاعية تمكن من معادلة النتيجة ليخرج الفريقان بالتعادل.

وعلى غير العادة، صام عامر عاشور عن تسجيل الأهداف في الجولات الثلاثة التالية (السادسة والسابعة والثامنة) ففي السادسة خسر أمام غزة الرياضي بهدفين دون رد، لكن الفريق تعافى في السابعة وفاز على خدمات النصيرات بهدفين، دون أن يتمكن عاشور من التسجيل، ثم عاد الفريق لمسلسل الخسائر وهذه المرة أمام الشاطئ بهدف نظيف.

ورغم عدم تمكن عامر من التسجيل في تلك الجولات، إلا أنه كان لاعباً فاعلاً مع الفريق وظهر بمستوى جيد، وصنع الكثير من الفرص لنفسه ولزملائه، لكن الحظ عانده في الوصول للشباك.

وبعد انتظار ثلاث جولات، عاد عاشور لتسجيل الأهداف وهذه المرة في الجولة التاسعة أمام الصداقة، إذ منح فريقه هدف التقدم بعد مرور أربع دقائق فقط، غير أن الصداقة تمكن من إدراك التعادل وحافظ على النتيجة.

في الجولة العاشرة مني الهلال بخسارة قاسية أمام خدمات رفح بثلاثة أهداف دون رد، لكنه استفاق في الجولة الحادية عشرة والأخيرة من مرحلة الذهاب بتعادله مع اتحاد خانيونس، وكان عامر عاشور في الموعد بتسجيله هدف التقدم لفريقه، لكن كالعادة لم يتمكن الهلال من الحفاظ على التقدم.

ومع ختام مرحلة الذهاب يحتل الهلال المركز الثامن في جدول المسابقة، ويأمل أنصار الفريق أن يواصل عامر عاشور تألقه، مع تحسن مستوى بقية زملائه على أمل احتلال مركز أفضل، والمنافسة على اللقب.

ولعل ما يثير الاستغراب في حالة عاشور هو أنه ورغم غزارة أهدافه، ليس مهاجماً صريحاً، وكان يلعب في خط الوسط خلال السنوات الماضية، قبل أن يعيد اكتشاف نفسه من جديد ويتألق في خط المقدمة، ليصبح واحداً من أبرز المهاجمين في الدوري الممتاز.

أكثر ما يثير قلق جماهير الهلال هو أن يصبح عاشور مطمعاً لأندية دوري المحترفين في الضفة الغربية، والتي دأبت على ملاحقة النجوم الذين يتألقون في غزة واستقطابهم إليها، وهو ما يمكن أن يتكرر مع عاشور إذا ما واصل تألقه في مرحلة الإياب لبطولة الدوري.

أيام قليلة تفصلنا على انطلاق الدور الثاني، والأنظار ستكون شاخصة على عاشور وزملائه في الهلال، لمعرفة مدى قدرة الفريق على الصمود مع التوقعات باحتدام المنافسة وزيادة المباريات صعوبة على جميع الفرق المشاركة في البطولة.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني