فيس كورة > أخبار

أبو رياش وأبو قرشين.. دورهما لا يدركه سوى المدربون

  •  حجم الخط  

دورهما لا يدركه سوى المدربون

أبو رياش وأبو قرشين.. جنديان مجهولان

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 3/3/2015 - كثر اللاعبون في غزة الذين لا يكاد يُسمع لهم صوت، وحتى جماهير أنديتهم لا تمنحهم القدر الكافي من التشجيع مقارنة مع لاعبين آخرين، رغم أن أدوارهم أكثر أهمية، ولا غنى عنهم على الإطلاق، ومن بين هؤلاء يبرز بوضوح الثنائي جهاد أبو رياش، وأسامة أبو قرشين.

خلال مرحلة الذهاب في بطولة الدوري الممتاز, تألق الثنائي أبو رياش وأبو قرشين بشكل كبير مع فريقيهما, خدمات رفح، وخدمات الشاطئ على التوالي، وكان كل منهما بمثابة الجندي المجهول في تشكيلة فريقه.

هذا النوع من اللاعبين لا يقتصر وجوده بطبيعة الحال في ملاعبنا المحلية، وتزخر فرق أوروبية كبيرة بلاعبين من نفس النوعية – مع فارق الإمكانات – وهم وإن كانوا ليسوا من النجوم "الجماهيريين"، فإن أهميتهم تكون استثنائية في نظر المدربين والمحللين، ومن يدققون في الأمور الفنية.

ظهر أبو رياش بصورة مميزة مع الخدمات الرفحي، وكان بمثابة رمانة الميزان في تشكيلة الفريق، وكان حاضرًا مع الفريق سواء مع المدرب السابق ناهض الأشقر أو خليفته عادل أبو خساير، وبفضل إمكاناته برزت قوة خط الوسط "للأخضر" الذي أنهى مرحلة الذهاب محتلاً المركز الثالث.

صحيح أن أبو رياش لم يسجل أي هدف في المباريات الـ11، لكن أهميته تبدو أكثر أهمية من الوصول للشباك، فهو يلعب دور "المحور"، في الفريق، ويمتاز بالقدرة على قطع الكرات وإفساد هجمات المنافسين، وصناعة الهجمات لفريقه تاركًا مهمة التسجيل لزملائه الآخرين.

بفضل هذا الدور اكتسب أبو رياش ثقة الجميع، وأدركت جماهير خدمات رفح مدى أهميته في فريقها، وما زاد من أهميته هو ما يتحلى به من أدب وأخلاق، جعلت منه لاعبًا محبوبًا بين الجميع، سواء زملاؤه أو حتى لاعبو الفرق الأخرى.

في المقابل، لم يختلف الدور الذي لعبه أسامة أبو قرشين كثيرًا مع خدمات الشاطئ، وكان لاعب شباب رفح السابق بمثابة حلقة الوصل وضابط إيقاع الفريق، حيث ساهم بحيويته ولعبه السلس في بث الأمان بين جمهور "البحرية" الذي لم يتردد في الهتاف للاعب في أكثر من مرة.

في العديد من المباريات كان دور أبو قرشين حاسمًا سواء تعلق الأمر في قطع الكرات على المنافسين، أو بناء الهجمات لفريقه، وزاد على ذلك بتسديداته القوية، وقدرته على التنويع بين الهجوم والدفاع.

كما أن جمهور الشاطئ لا ينسى الهدف الذي سجله أبو قرشين في مرمى شباب خانيونس في الجولة السادسة، والذي أنقذ به فريقه من الخسارة، مدونًا اسمه في قائمة مسجلي أهداف "البحرية" في الدوري.

وتنتظر جماهير الشاطئ الكثير من أبو قرشين في مرحلة الإياب، وتعوّل كثيرًا على خبرته على أمل أن يساعد الفريق في العودة لمنصة التتويج بعد انتظار طويل, وهو الأمر ذاته الذي ترجوه جماهير خدمات رفح من جهاد أبو رياش.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني