فيس كورة > أخبار

البهداري ومهدي.. معنى صناعة الفارق

  •  حجم الخط  

البهداري ومهدي.. معنى صناعة الفارق

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 4/3/2015 - فرض المدافعان أحمد البهداري، وخيري مهدي، لاعبا خدمات رفح واتحاد الشجاعية على التوالي، نفسهما كاثنين من أبرز المدافعين في غزة خلال مرحلة الذهاب من بطولة الدوري الممتاز، وتألق كل منهما مع فريقه بشكل لافت.

تأثير البهداري ومهدي مع خدمات رفح والشجاعية كان واضحًا، وباتا عنصرين أساسيين في تشكيلتي الفريقين، بعد أن منحا الأمان والثقة للخط الخلفي في الفريقين، وساهما كذلك في الشق الهجومي، ولا سيما البهداري الذي سجل ثلاثة أهداف.

بالنسبة للبهداري يبدو أنه عاقد العزم على أن يواصل السير على خطى شقيقه الأكبر عبد اللطيف، المحترف حاليًا بنادي الوحدات الأردني، والذي يعتبر أحد أبرز المدافعين الفلسطينيين في الوقت الحالي.

لم يغب البهداري عن خدمات رفح سوى في مباراة واحدة، وخاض المباريات العشرة الأخرى، انطلاقاً من المباراة الافتتاحية أمام اتحاد الشجاعية، والتي تعادل فيها الفريقان بهدفين لمثلهما.

وحافظ البهداري على موقعه وواصل تألقه في المباريات التالية أمام غزة الرياضي والتي فاز فيها "الأخضر" بهدف نظيف، وأمام خدمات النصيرات (1/1) وأمام خدمات الشاطئ، التي آلت نتيجتها للفريق الرفحي بنتيجة (2/1).

في الجولة الخامسة، لعب المدافع القوي دور البطولة، وقاد فريقه لانتزاع فوز في غاية الأهمية على الصداقة بهدف دون رد سجله البهداري نفسه في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، ليمنح فريقه ثلاث نقاط بدا أنها ستضيع لا محالة.

وخلال مباراة "الديربي" أمام شباب رفح، في الجولة السادسة تألق البهداري كعادته، وساهم في فوز فريقه بثلاثة أهداف دون رد،  قبل أن يعود للتسجيل في الجولة السابعة، لكن فريقه خسر تلك المباراة بهدفين مقابل هدف.

تكبد الخدمات خسارتين جديدتين في الجولتين الثامنة والتاسعة أمام شباب خانيونس (0/1) وخدمات خانيونس (1/2)، لكنه غاب عن الثانية بداعي الإيقاف، قبل أن يعود ويعيد معه الأهداف والانتصارات.

فقد تألق البهداري في لقاء الهلال في الجولة العاشرة، وافتتح التسجيل لفريقه ممهداً الطريق أمامه للفوز بثلاثية نظيفة، قبل أن ينال شرف التواجد في لقاء الفوز العريض لخدمات رفح على خدمات البريج بستة أهداف دون رد.

فيما يتعلق بخيري مهدي، فقد كان كذلك خير من يعوّض غياب نجم الشجاعية والكرة الفلسطينية السابق صائب جندية، وبرز بقوة في موسمه الأول مع "المنطار"، مؤكداً أنه يسير على درب جندية الذي دافع عن ألوان الفريق على مدى عقدين من الزمن.

ظهر مهدي لأول مرة مع الشجاعية في الجولة الأولى أمام خدمات رفح، ورغم أنه أبلى بلاء حسناً في اللقاء، إلا أنه نال بطاقة حمراء كانت الأولى في الدوري، وذلك في الوقت بدل الضائع من المباراة، ليغيب عن اللقاء الثاني أمام اتحاد خانيونس، والذي مني فيه الفريق بخسارة قاسية (1/6).

بعد ذلك لم تغب شمس مهدي عن أي مباراة للشجاعية، وتطور أداؤه بشكل مميز، ولم تتغير ثقة المدرب نعيم السويركي به، ليساهم بشكل واضح في تألق الفريق في الدوري واحتلاله المركز الثاني مع نهاية مرحلة الذهاب.

وتنتظر جماهير الشجاعية المزيد من خيري في مرحلة الإياب، التي تحتاج عزيمة أكبر والمزيد من التركيز والجدية، خصوصاً أن المنافسة على اللقب ستكون حامية الوطيس.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني