فيس كورة > أخبار

الثلاثي أبو حرب جمعتهم القرابة وكرة القدم ويأملون تحقيق أمنية

  •  حجم الخط  

الثلاثي أبو حرب جمعتهم القرابة وكرة القدم ويأملون تحقيق أمنية

غزة/نيللي المصري (فيس كووورة) 3/3/2015 - ملاعب قطاع غزة مليئة بالقصص والحكاوي التي لم تعد أمراً عادياً يُمَرُ عنها مرور الكرام، فبعيداً عن الأمور الفنية الخالصة لكرة القدم، وبعيداً عن الأرقام وترتيب جدول الدوري الممتاز يكمن هنا ضرورة ظهور الجانب الإنساني للرياضيين داخل أو خارج المستطيل الأخضر.

وبغض النظر عن نتائج الفرق فإنه من الجدير رصد ومتابعة هذه الجوانب لنكون أقرب الى الرياضيين كونهم الفئة التي تسعى جاهدة لإسعاد جماهيرها والخروج من الجو العام الصعب الذي يخيم على قطاع غزة.

كرة القدم والقرابة

فلم يكن عاديا أن يتواجد في الفريق الواحد أشقاء أو أقارب من نفس العائلة، بل أصبحت ظاهرة منتشرة بشكل كبير في ملاعبنا، فالشقيقين خليل وفرج جندية لاعبا فريق اتحاد الشجاعية، واللاعبين محمد وجلال أبو يوسف من فريق خدمات النصيرات، والثلاثي محمد وتامر ويوسف أبو حرب نجوم فريق خدمات النصيرات، ومحمد وأحمد سلامة لاعبي فريق الصداقة، فكل عائلة جمعتهم الرياضة ولكل منها  قصتها المختلفة عن الأخرى.

فوجود الاشقاء والاقرباء في نفس الفريق وأحيانا كثيرة في نفس التشكيلة يعطي زخماً كبيراً للعب، خاصة وإن تميزوا يمنحون الفريق فرصة عبور بوابة الأمان بمساعدة زملائهم اللاعبين.

ثلاثي آل حرب

الشقيقان تامر ويوسف أبو حرب وابن عمهم محمد  نجوم فريق خدمات النصيرات، جمعتهم القرابة في فريق واحد منذ الطفولة وكبروا معا على حبهم وولائهم لناديهم، وعادة ما تجمعهم تفاصيل دقيقة في حياتهم داخل وخارج الملعب، ولازال يجمعهم حلم كبير ربما من الصعب تحقيقه لاعتبارات اجتماعية ورياضية.

تامر كابتن الفريق بدت مهامه أشبه بمهام الأخ الكبير الذي يحاول متابعة زملائه اللاعبين في الملعب وخارجه، ولم تغب عنه شاردة ولا واردة محاولاً تعزيز علاقة الترابط والمحبة بينهم.

يقول تامر :" منذ كنا أطفالاً تربطنا علاقة قوية ببعضنا البعض، كبرنا ونحن في الفريق ذاته، وكبر معنا حلم النجومية".

حلم كبير يجمع الثلاثي آل حرب أن يكونوا ضمن تشكيلة الفريق في المباراة، لكن تحقيقه ليس بمستحيل وإنما يقف حائلاً أمام اعتبارات اجتماعية ورياضية تصب لمصلحة الفريق.

يوضح تامر :" أمنية كبيرة بأن نكون نحن الثلاثة في الملعب بنفس التشكيلة، لأنني أشعر بالراحة وأعرف قدرات يوسف ومحمد، إلا أن للمدرب رؤية فنية أُخرى بعيداً عن الأمور العائلية، فهو يريد إعطاء كل لاعب حقه في الملعب، ولذلك أحترم رأيه وألتزم به".

ويشير إلى أنهم ناهيك عن الترابط العائلي والرياضي تجمعهم علاقة صداقة قوية، ويقضون جميع أوقاتهم معا سواء في المنزل أو خارجه أو خلال حضورهم للمباريات الدولية والعربية، على اعتبار أن ميولهم واتجاهاتهم على نفس الوتيرة مثل تشجيعهم لفريقي ريال مدريد الاسباني، والزمالك المصري.

تواصل اجتماعي بين اللاعبين

وتربط لاعبي خدمات النصيرات ببعضهم علاقة قوية داخل وخارج الملعب، وبحسب تامر فان تعزيز المحبة والألفة بينهم هي أولويات يسعى إليها كونه قائد الفريق بمساعدة الجهاز الفني والاداري.

ويوضح أنه من الضروري التواصل مع كافة اللاعبين وجمعهم قبل المباريات والاهتمام باللاعبين الجدد الذين يأتون من خارج النادي في محاولة ليكون الفريق بيتاً لكل اللاعبين.

ترابط عائلي كروي

ويؤكد محمد حرب على ما ذكره تامر، بأن يكون برفقته وابن عمه يوسف في تشكيلة أي مباراة صعب جداً، لكنه يبقى حلماً يرواده، فهو يرى أن الانسجام في الملعب ومعرفة قدرات بعضهم البعض يُساهم بأريحية اللعب، ويشير إلى أنه يحترم رغبة المدرب ليكون الموضوع بعيداً عن أي تجمعات عائلية.

 من جانب آخر رأى محمد أن أجواء الانسجام وعلاقة القرابة أهم ما تميز علاقتهم ببعضهم البعض وهذا ما يضعهم بأريحية خلال المباريات، ويشير إلى أنه خلال التدريبات يلتقون ويذهبون معا، وحتى بعد التدريبات تكون لقاءاتهم باستمرار.

ويوضح محمد أنه قبل وبعد  المباراة  يحاول تامر كابتن الفريق جمعهم وحثهم على تقديم الأفضل لديهم في المباراة وحثهم على تعزيز الإنتماء، لافتاً إلى أن الأخير يقوم بجمع اللاعبين في بيته تحفيزاً منه لهم وتأكيداً على روابط المحبة والود التي تربط اللاعبين، وأن هناك الكثير من اللاعبين يساهمون في ترابط الفريق وتعزيز المحبة بينهم منهم على سبيل المثال محمود الطلاع، وفريد الحواجري.

استثمار القرابة

ولم يختلف يوسف عن شقيقه تامر وابن عمه محمد في الحلم ذاته، "اللعب في نفس تشكيلة الفريق" فحسب قوله أنه يكون على دراية بتحركات تامر ومحمد في الملعب، لكنه متفق معهما بضرورة احترام رغبة المدرب كونها في صالح الفريق.

ويوضح يوسف أن علاقتهم ببعضهم البعض سواء خارج نطاق الملعب أو داخله علاقة صداقة قوية، كونهم يسكنون في نفس الحي، وكرة القدم تجمعهم إلى جانب الروابط العائلية.

ويشير يوسف إلى أن شقيقه تامر عادةَ ما يقوم بجمع اللاعبين في منزله لتعزيز العلاقة بين كافة اللاعبين سواء كان اللقاء قبل أي مباراة أو بعدها في محاولة لاستثمار القرابة بشكل كبير.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني