فيس كورة > أخبار

أبو شوقة "مختار البريج" يعمل بعيداً عن الأضواء

  •  حجم الخط  

أبو شوقة "مختار البريج" يعمل بعيداً عن الأضواء

البريج/ محمد الخطيب (فيس كووورة) 10/3/2015 - محمد أبو شوقة "أبو رمزي" الجندي المجهول في مخيم ونادي خدمات البريج لا يهتم بمنصب أو مركز، فقط يهتم بالطريقة التي يخدم فيها النادي وفرقه الرياضية.

رجل بتمتع بأخلاق عاليا وانتماء كبير للنادي والمخيم ويعمل بجد واجتهاد على مدار 24 ساعة متواصلة لخدمة النادي بعيداً عن الأضواء والإعلام، فهمه الوحيد خدمة الرياضة في مخيم البريج بكل ما أوتي من قوة، متابعاً لكل صغيرة وكبيرة في النادي من أجل تلبية احاياجات الفرق والوقوف خلفها.

يعشق العمل دون كلل أو ملل ولا يحب الالتفات إلى الخلف لذا أطلق عليه المعارف والأصدقاء وكبار الشخصيات الرسمية والشعبية لقب "مختار البريج" أو رجل المهمات الصعبة.

العمل لديه عبادة وولاء وانتماء، ويحب أن ينام وهو متعب من عمله، يكره الكذب والنفاق ويحب الصدق والصراحة، صراحته الزائدة أحيانا تطغي علي دبلوماسيته تتوقف مجاملاته عند حدود العمل.

شغل أبو شوقة عدة مناصب رياضية مهمة، أبرزها عضو اتحاد كرة السلة، وعضو إداري في خدمات البريج منذ "15" عاماً عمل خلالها رئيساً وعضواً ومشرفاً رياضياً في مجلس إدارة النادي.

أبو شوقة على الرغم من كل ما يتمتع به من صفات، لا سيما حبه للعمل، إلا أنه لا يحب ضوضاء الإعلام، فيعمل بصمت ويترك بصماته تدل على إنجازاته في النادي.

وعلى الرغم من تخليه عن رئاسة نادي خدمات البريج، وإعطاء الفرصة لغيره لحمل اللواء من بعده، فقد رضي أن يعمل جندياً وخادماً للنادي وأعضائه مخلصاً لمخيمه وناديه، من خلال ما يقوم به من أعمال لا تدلل إلا على شخصية رجل عظيم قمة في العطاء و الانتماء قلما تتواجد في زمننا الحالي .

مؤخراً نجح أبو شوقة بتذليل كل العقبات أمام فريق كرة السلة من أجل الحصول على لقب بطولة الكأس، فظل جانب الفريق وخلفه حتى تحققت البطولة ورسم البسمة على شفاه أبناء النادي والمخيم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني