فيس كورة > أخبار

الشجاعية .. رابع أضعف دفاع في الدوري!

  •  حجم الخط  

اهتزت شباكه (15) مرة في (13) مباراة

الشجاعية .. رابع أضعف دفاع في الدوري!

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 21/3/2015 - رغم العروض القوية التي يقدمها اتحاد الشجاعية في الدوري الممتاز وتصدره لجدول المسابقة مع ختام الجولة الثالثة عشرة للبطولة، فإن مشكلة كبيرة تبرز بالنسبة للفريق وتتمثل في ضعف الجانب الدفاعي، وتلقي نسبة كبيرة من الأهداف، الأمر الذي يهدد مساعيه لتحقيق حلم التتويج بلقب الدوري.

خلال المباريات الـ(13) التي خاضها "المنطار" في الدوري اهتزت شباكه (15) مرة، وهو رقم كبير، بالنسبة لفريق يطمح للفوز بلقب الدوري، ويمتلك في صفوفه مدافعين على قدر عالٍ من الكفاءة مثل خيري مهدي وفضل قنيطة، وحارس مرمى مخضرم هو إياد دويمة.

العدد الكبير من الأهداف التي سكنت شباك الشجاعية، جعلت الفريق في المركز الرابع من أضعف فرق الدوري دفاعياً، إذ لا تسبقه سوى أندية: خدمات البريج (22 هدفاً)، وخدمات النصيرات (22 هدفاً)، وشباب رفح (16 هدفاً)، ويتساوى مع خدمات خانيونس الذي استقبل كذلك (15 هدفاً).

ولعل مقارنة بسيطة مع وضع الشجاعية الحالي من حيث عدد الأهداف التي سُجلت في شباكه مع أبطال النسخ الثلاثة الأخيرة لبطولة الدوري تؤكد فداحة الأمر، وحاجة "المنطار" لترتيب أوراقه دفاعياً خلال الأسابيع القادمة، مع احتدام المنافسة على المقدمة.

وفي نظرة على جدول الدوري للموسم الماضي الذي توّج به شباب رفح يظهر أن "الزعيم" لم تهتز شباكه سوى بـ(12) هدفاً طوال (22) مباراة خاضها في البطولة، وهو نفس العدد من الأهداف التي سكنت شباكه في الموسم السابق والذي توّج به أيضاً.

أما شباب خانيونس الذي أحرز لقب نسخة موسم 2010/2011 فاهتزت شباكه بـ(16) هدفاً طوال مسيرته في الدوري، خلال (25) مباراة، أي بهدف واحد أكثر مما ولج شباك الشجاعية لحد الآن في الدوري الحالي (13) مباراة.

ما يعوّض الضعف الدفاعي لاتحاد الشجاعية لحد الآن في الدوري، هو قوة خط الهجوم، حيث سجل الفريق (21) هدفاً، ليصبح ثاني أقوى هجوم خلف خدمات رفح (23) هدفاً، بالمشاركة مع اتحاد خانيونس الذي سجل أيضاً (21) هدفاً، لكن الأمر يحتاج وقفة من مدرب الفريق نعيم السويركي لوضع حد لهذا الضعف، وتطبيق "نظرية كومان"، التي تقول أن المتانة الدفاعية هي أساس البناء لأي فريق يريد المنافسة على البطولات.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني