فيس كورة > أخبار

حراك رسمي وشعبي في قلقيلية من أجل قضية الملعب البلدي

  •  حجم الخط  

حراك رسمي وشعبي في قلقيلية من أجل قضية الملعب البلدي

قلقيلية/ماجد عرباس – 20/3/2015 - تشهد مدينة قلقيلية هذه الأيام حراكا رسميا وشعبيا واسعا وكبير من اجل ايجاد حل لمشكلة ملعب بلدية قلقيلية لكرة القدم الذي تم إهماله منذ العام 2010 بعد قيام محافظة قلقيلية وبالتعاون مع مجلس بلدية قلقيلية السابق بإقامة مهرجان قلقيلية الخضراء على أرضيته العشبية مما أدى في حينه وحتى اليوم إلى تدمير أرضيته العشبية بالكامل.

ولمتابعة موضوع الملعب البلدي في قلقيلية فقد عقد لقاء جمع بلدية قلقيلية ممثلا برئيس البلدية وعدد من أعضائها ورابطة مشجعي أندية قلقيلية الأهلي والإسلامي وتداول الحضور قضية الملعب البلدي لكرة القدم وما وصلت إليه الأمور. وقد أكد عثمان داود رئيس البلدية للحاضرين جميعا بان بلدية قلقيلية بمجلسها الحالي حريص كل الحرص على الاهتمام بقضايا الشباب والرياضة والتي منها موضوع الملعب البلدي في المدينة، وأضاف داود أن البلدية منذ اليوم الأول وضعت خطة من اجل اعتماد الملعب البيتي للمباريات الرسمية وقام المجلس البلدي بالاجتماع مع إدارات الأندية في المدينة في وقت سابق والاستماع لمشاكلهم بهذا الخصوص وبالفعل تم مراسلة جهات الاختصاص في الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم من اجل اعتماده كملعب بيتي لأندية المدينة والمحافظة وبالفعل كان الرد ايجابي من الإتحاد بعد أن استضافت البلدية طواقم الإتحاد والتي زارت الملعب ووضعت عدد من الملاحظات من اجل العمل بها لتجهيز الملعب .

وأشار داود أن المجلس البلدي أوعز لقسم الهندسة والأشغال بالبدء فورا بالعمل على تجهيز كافة الملاحظات التي طلبتها الطواقم الفنية من اتحاد كرة القدم الفلسطيني من تسوية أرضية الملعب العشبي ووضع أكثر من (100) سيارة رمل كبيرة في أرضية الملعب وتم استخدام المدحلة و"الجريدر" لتسويتها  ولكن للأسف الشديد لم تنجح العملية حيث أن العشب الطبيعي الموجود سابقا لم يظهر من جديد .

 وعليه قرر المجلس البلدي في جلسة سابقة تحويل أرضية الملعب من العشب الطبيعي إلى العشب الصناعي ولكن هذا بحاجة إلى تكلفة مالية كبيرة تعجز عنها ميزانية البلدية لوحدها وهو بحاجة إلى مشروع كبير من اجل تجهيزه.

وأكد داود انه مستمرون بالعمل حتى إيجاد التمويل اللازم والكافي لتجهيز الملعب بشكل كامل من أرضية عشبية صناعية وإنارة دولية وبناء كافة المرافق التي يحتاجها الملعب بشكل عام وانه كمجلس بلدي سيطرق كافة الأبواب وأصحاب الشأن من اجل شبابنا وأنديتنا ولأن يكون الملعب جاهزا مع بداية الموسم القادم.

وتوجهت رابطة مشجعي النادي الأهلي والإسلامي كذلك إلى مكتب محافظ محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة وأطلعته على مشكلة الملعب البلدي ووعد المحافظ خيرا بأنه سيقوم مع رئيس بلدية قلقيلية بمراسلة كافة الجهات المختصة من اجل الإسراع في ترميم وتأهيل هذا الصرح الهام للشباب وكافة الرياضيين من أبناء المدينة والمحافظة.

وكذلك توجهت الرابطتين إلى مكتب حركة فتح بالمدينة واجتمعت مع السيد محمود ولويل أمين سر الحركة في قلقيلية وأطلعوه على مشكلة الملعب البلدي وما آلت إليه نتائج الفرق والأندية في المدينة من تراجع كبير بسبب عدم وجود هذا المرفق الهام بالمدينة ، وقد وعد ولويل بالعمل على مراسلة ومخاطبة كافة الجهات المسؤولة وحتى التوجه إليها مباشرة من اجل هذه القضية الهامة.

وقال خالد عرباس بصفته عضوا في بلدية قلقيلية ومسؤول الرياضة والشباب في المجلس أن مسألة الملعب البلدي هي من أولويات المجلس البلدي الحالي وتعمل جاهدة على توفير الدعم الكامل لهذا المشروع الحيوي وطالب عرباس الجهات المسؤولة ممثلا بالرئيس أبو مازن ورئاسة الوزراء ممثلا بالدكتور رامي الحمد الله العمل على طرح ميزانية خاصة وطارئة لإتمام هذا المشروع الهام وبالسرعة الممكنة سواء من وزارة الحكم المحلي أو وزارة الأشغال العامة.

وكثفت رابطة مشجعي الناديين ضغطها بكافة الوسائل الإعلامية سواء المكتوبة أو المقروءة أو الإذاعات المحلية والفضائيات المختلفة وكذلك استخدام كافة وسائل التواصل الاجتماعي (الفيسبوك والتوتير) لطرح هموم الشارع الرياضي القلقيلي ممثلا بانجاز تأهيل ملعب كرة القدم الوحيد في المحافظة حيث التفاعل الكبير برز بشكل كبير لهذه القضية التي تعني كل بيت في المحافظة.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني